الملك فهد إلى رحمة الله..

ومبــايعة الأميــر عبــداللــه ملكــاً..

والأميـر سلطـان وليـاً للعـهد

نعى الديوان الملكي صباح يوم الاثنين الموافق 26/6/1426هـ، خادم الحرمين الشريفين الملك فهد بن عبدالعزيز - رحمه الله - باسم صاحب السمو الملكي ولي العهد الأمير عبدالله بن عبدالعزيز وكافة أفراد الأسرة ونيابة عن الأمة.

كما أعلن الديوان الملكي قيام أفراد الأسرة بمبايعة صاحب السمو الملكي الأمير عبدالله بن عبدالعزيز ملكاً، وبعد تمام البيعة أعلن خادم الحرمين الشرفين الملك عبدالله بن عبدالعزيز اختيار صاحب السمو الملكي الأمير سلطان بن عبدالعزيز ولياً للعهد حسب المادة الخامسة من النظام الأساسي للحكم، وقد بايع أفراد الأسرة على ذلك.

كما صدر أيضاً أمر ملكي كريم يقضي باستمرار جميع أعضاء مجلس الوزراء برئاسة الملك عبدالله بن عبدالعزيز وولي العهد ووزير الدفاع والطيران والمفتش العام نائباً لرئيس مجلس الوزراء.

فيما يلي نص البيان:

بسم الله الرحمن الرحيم

بيان من الديوان الملكي

ببالغ الأسى والحزن ينعى الديوان الملكي باسم صاحب السمو الملكي ولي العهد الأمير عبدالله بن عبدالعزيز وكافة أفراد الأسرة ونيابة عن الأمة خادم الحرمين الشريفين الملك فهد بن عبدالعزيز حيث وافته المنية بعد مرض عانى منه: {إنا لله وإنا إليه راجعون}.

تغمد الله خادم الحرمين الشريفين الملك فهد ببالغ رحمته وغفرانه وأسكنه فسيح جناته وخلفه في هذه الأمة بتمسكها بعرى دينها القويم وحفظها به فجزاه الله عن الإسلام وهذه الأمة وأمة الإسلام عامة خير الجزاء.

وقد أقيمت الصلاة على خادم الحرمين الشريفين الملك فهد بن عبدالعزيز يوم الثلاثاء الموافق 27/6/1426هـ، بعد صلاة العصر في جامع الإمام تركي بن عبدالله في مدينة الرياض.

كما أصدر الديوان الملكي بياناً فيما يلي نصه:

بسم الله الرحمن الرحيم

بيان من الديوان الملكي

لقد قام أفراد الأسرة بمبايعة صاحب السمو الملكي ولي العهد الأمير عبدالله بن عبدالعزيز ملكاً على البلاد وفق المادة الخامسة من النظام الأساسي للحكم، وبعد تمام البيعة أعلن خادم الحرمين الشريفين الملك عبدالله بن عبدالعزيز ملك المملكة العربية السعودية اختيار صاحب السمو الملكي الأمير سلطان بن عبدالعزيز ولياً للعهد حسب المادة الخامسة من النظام الأساسي للحكم.

وقد بايع أفراد الأسرة سموه على ذلك.

ومن جانبه بايع أفراد الشعب السعودي يوم الأربعاء الموافق 28/6/1426هـ، خادم الحرمين الشريفين الملك عبدالله بن عبدالعزيز ملكاً للمملكة العربية السعودية، وصاحب السمو الملكي الأمير سلطان بن عبدالعزيز ولياً للعهد على كتاب الله وسنة رسوله صلى الله عليه وسلم، وعلى السمع والطاعة في العسر واليسر والمنشط والمكره.

ويذكر أن المادة الخامسة من النظام الأساسي للحكم الصادر في شهر شعبان من عام 1412هـ، نظام الحكم في المملكة بأنه (ملكي) ويكون في أبناء الملك المؤسس عبدالعزيز بن عبدالرحمن الفيصل آل سعود، وأبناء الأبناء، ويبايع الأصلح منهم للحكم على كتاب الله تعالى وسنة رسوله صلى الله عليه وسلم.


مؤكداً أن الحمل ثقيل والأمانة عظيمة بعد رحيل الفهد

الملك عبدالله للمواطنين: أعاهدكم أن أتخذ القرآن دستوراً والإسلام منهجاً

شغلي الشاغل إحقاق الحق وإرساء العدل وخدمة المواطنين بلا تفرقة

أطلب أن تشدوا أزري وأن تعينوني على حمل الأمانة ولا تبخلوا علي بالنصح والدعاء

وجه خادم الحرمين الشريفين الملك عبدالله بن عبدالعزيز آل سعود حفظه الله كلمة للمواطنين والمواطنات، فيما يلي نصها:

بسم الله والحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله، أيها الإخوة والأبناء المواطنون والمواطنات السلام عليكم ورحمة الله وبركاته..

اقتضت إرادة الله (عز وجل) أن يختار إلى جواره أخي العزيز وصديق عمري خادم الحرمين الشريفين الملك فهد بن عبدالعزيز آل سعود تغمده الله برحمته وأسكنه فسيح جناته بعد حياة حافلة بالأعمال التي قضاها في طاعة الله (عز وجل) وفي خدمة وطنه وفي الدفاع عن قضايا الأمتين العربية والإسلامية.

في هذه الساعة الحزينة نبتهل إلى الله (عز وجل) أن يجزي الراحل الكبير خير الجزاء عما قدمه لدينه ثم لوطنه وأمته وأن يجعل كل ذلك في موازينه وأن يمن علينا وعلى العرب والمسلمين بالصبر والأجر.

أيها الإخوة..

إنني إذ أتولى المسؤولية بعد الراحل العزيز وأشعر أن الحمل ثقيل وأن الأمانة عظيمة أستمد العون من الله (عز وجل) وأسأل الله سبحانه أن يمنحني القوة على مواصلة السير في النهج الذي سنه مؤسس المملكة العربية السعودية العظيم جلالة الملك عبدالعزيز آل سعود (طيب الله ثراه) واتبعه من بعده أبناؤه الكرام (رحمهم الله) وأعاهد الله ثم أعاهدكم أن أتخذ القرآن دستوراً والإسلام منهجاً وأن يكون شغلي الشاغل إحقاق الحق وإرساء العدل وخدمة المواطنين كافة بلا تفرقة ثم أتوجه إليكم طالباً منكم أن تشدوا أزري وأن تعينوني على حمل الأمانة وألا تبخلوا عليَّ بالنصح والدعاء.

والله أسأل أن يحفظ لهذه البلاد أمنها وأمانها ويحميها ويحمي أهلها من كل مكروه ولا حول ولا قوة إلا بالله العلي العظيم.

والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته.


عزاؤنا جميعاً في أن المولى عوضنا خيراً بالملك عبدالله

ولي العهد: استمرار مسيرة النماء والعطاء والتمسك بالكتاب والسنة

الفقيد وعد فأوفى وتحققت في زمن قياسي الإنجازات الحضارية المشهودة

وجه صاحب السمو الملكي الأمير سلطان بن عبدالعزيز ولي العهد نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الدفاع والطيران المفتش العام الكلمة التالية:

بسم الله الرحمن الرحيم

الحمد لله رب العالمين والصلاة والسلام على أشرف الأنبياء والمرسلين نبينا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين.. وبعد..

ففي الوقت الذي فقدت فيه المملكة العربية السعودية رمزها وقائدها ورائد نهضتها الملك فهد بن عبدالعزيز وافتقدت فيه الأمة العربية والإسلامية قائداً نذر حياته لخدمة دينه وأمته وفقد فيه العالم قائداً عمل من أجل إحقاق العدالة وإرساء السلام.

أتوجه إلى الشعب السعودي الذي بادل مليكه الراحل الحب والوفاء وإلى أمتنا العربية والإسلامية بخالص العزاء والمواساة في فقيدنا الغالي تغمده الله بواسع رحمته وأسكنه فسيح جناته.

لقد كان فهد بن عبدالعزيز أباً للصغير وأخاً للكبير وحّد القلوب فتوحدت في حبه وفاضت مشاعر شعبه تعبيراً عما يعتصر من أسى ومرارة لفقدانه ولقد كان زعيماً متفرداً بثاقب بصيرته ورجاحة عقله وبواسع حلمه وشجاعته في زمن أحوج ما تكون فيه الأمة إلى من يجمع كلمتها ويذود عن مصالحها ويحيي الأمل في مستقبلها فعمل لبناء وطنه والارتقاء بشعبه وبذل جهوده بلا حدود لخدمة قضايا أمته العربية والإسلامية.

وإذا كان هذا ليس مقام تعداد مآثره الجليلة رحمه الله والتي سيسجلها له التاريخ بمداد من ذهب فإن الأمانة تقتضي تبيان الحقائق في أنه لم يهنأ له بال وهو الذي اختار لقب خادم الحرمين الشريفين حتى مَنَّ الله عليه بإتمام أكبر توسعة عرفها التاريخ للحرمين الشريفين وما واكبها من تطوير للمشاعر المقدسة وتشييد لمجمع الملك فهد لطباعة المصحف الشريف.

لقد كان رحمه الله مدركاً لعظم المسؤولية وضخامة التحديات فآل على نفسه أن لا تنثني له عزيمة ولا تلين له همة حتى يحقق لشعبه ما هو لائق به ووعد فأوفى فتحققت في زمن قياسي الإنجازات الحضارية المشهودة.

ولقد حمل رحمه الله هموم أمته العربية والإسلامية فعمل على تماسك الأمة ووحدة كلمتها وسعى من أجل إحقاق العدالة وإرساء السلم في المنطقة وضحى بالغالي والنفيس في سبيل الوقوف مع الأشقاء والذود عن الشريعة والدفاع عن القيم والمبادئ التي قامت عليها هذه الدولة منذ تأسيسها على يد الملك عبدالعزيز رحمه الله.

وندعو الله أن يتقبل من فقيدنا الغالي ما قام به من أعمال جليلة في خدمة الإسلام والمسلمين وأن يجعل ذلك في موازين حسناته وأن يسكنه فسيح جناته.

وعزاؤنا جميعاً في أن المولى عز وجل قد عوضنا خيراً بمولاي خادم الحرمين الشريفين الملك عبدالله بن عبدالعزيز حفظه الله الذي كان عضداً أميناً لفقيدنا الراحل وسخر كل وقته لخدمة دينه ووطنه وأمته بكل ما أتاه الله من قوة وثبات على الحق وستستمر المملكة العربية السعودية إن شاء الله بقيادة مولاي أيده الله في مسيرتها الخيرة مسيرة النماء والعطاء متمسكة بكتاب الله وسنة رسوله صلى الله عليه وسلم.

والله نسأل أن يجعلنا ممن قال فيهم سبحانه: {وبشر الصابرين الذين إذا أصابتهم مصيبة قالوا إنا لله وإنا إليه راجعون}.


خادم الحرمين الشريفين الملك فهد بن عبدالعزيز.. مسيرة حافلة لن تنسى

 مسيرة المغفور له بإذن الله خادم الحرمين الشريفين الملك فهد بن عبدالعزيز لا يمكن اختصارها من خلال عدد من الإنجازات في مجال محدد، لما أنجزه (رحمه الله) خلال حياته في داخل بلاده، وخارجها في العالم الإسلامي ودوره البارز دولياً أيضاً.. هذا فضلاً عن أعمال الخير التي لم تكن تبرز برغبة منه رحمه الله في وسائل الإعلام.

وفيما يلي ملخص لبعض أبرز المحطات في سيرة ملك عظيم.. ستكتب بسطور من الخلود في ذاكرة التاريخ:

 

1340هـ

مولد الأمير فهد بن عبدالعزيز في مدينة الرياض.

18/4/1373هـ:

صدور الأمر الملكي بتعيين الأمير فهد بن عبدالعزيز أول وزير للمعارف.

21/4/1373هـ:

صدور الأمر الملكي بإنشاء جامعة الملك سعود. وتعيين الأمير فهد بن عبد العزيز وزير المعارف رئيسا أعلى للجامعة.

3/6/1382هـ:

صدور الأمر الملكي رقم (21) بتعيين الأمير فهد بن عبدالعزيز وزيراً للداخلية.

2/10/1384هـ:

قيام الملك فيصل بن عبدالعزيز بجولة تفقدية للمنطقة الشرقية يرافقه الأمير فهد بن عبدالعزيز وزير الداخلية والأمير عبدالله بن عبدالعزيز رئيس الحرس الوطني.

27/6/1387هـ:

صدور الأمر الملكي رقم (36/1) بتعيين الأمير فهد بن عبدالعزيز وزير الداخلية نائباً ثانياً لرئيس مجلس الوزراء.

17/3/1395هـ:

صدور الأمر الملكي رقم (أ/53) بتعيين الأمير فهد بن عبدالعزيز وليًا للعهد ووزيرًا للداخلية ونائبًا أول لرئيس مجلس الوزراء.

25/8/1395هـ:

صدور المرسوم الملكي رقم (189/1) بتعيين الأمير فهد بن عبدالعزيز ولي العهد رئيسًا أعلى للجامعة الإسلامية بالمدينة المنورة.

16/9/1395هـ:

تعيين الأمير فهد بن عبدالعزيز ولي العهد نائب رئيس مجلس الوزراء رئيساً أعلى للهيئة الملكية للجبيل وينبع.

21/8/1402هـ:

- مبايعة ولي العهد الأمير فهد بن عبدالعزيز ملكًا على البلاد.

- توجيه الملك فهد بن عبدالعزيز كلمة إلى المواطنين عبر الإذاعة والتلفزيون عبر فيها عن مواساته لأفراد الشعب السعودي في وفاة المغفور له بإذن الله الملك خالد بن عبدالعزيز.

3/10/1402هـ:

إلقاء الملك فهد بن عبدالعزيز خطابًا شرح فيه سياسة حكومته الداخلية والخارجية، ودعا فيه إلى التضامن العربي والإسلامي.

8/11/1402هـ:

إصدار الملك فهد بن عبدالعزيز أمراً ملكيًا يقضي بالتزام المملكة العربية السعودية بعلاج الجرحى من المقاتلين الفلسطينيين نتيجة الاعتداء الإسرائيلي عليهم سواء داخل مستشفيات المملكة أو خارجها.

12/11/1402هـ:

افتتاح الملك فهد بن عبدالعزيز وضيفه الملك حسين بن طلال ملك الأردن مستشفى القوات المسلحة الجديد بجدة.

20/11/1402هـ:

إقرار مؤتمر القمة العربية في فاس بالإجماع مشروع الملك فهد كأساس لسلام شامل في الشرق الأوسط، ويعرف المشروع باسم (بلاغ فاس).

25/11/1402هـ:

افتتاح الملك فهد بن عبدالعزيز مستشفى الملك خالد، والمدينة الطبية بالحرس الوطني بجدة.

16/1/1403هـ:

- افتتاح الملك فهد بن عبدالعزيز مكتبة الملك عبدالعزيز بالمدينة المنورة.

- وضع الملك فهد حجر الأساس لمجمع الملك فهد لطباعة المصحف الشريف بالمدينة المنورة.

- صدور قرار مجلس الوزراء بتشكيل هيئة ملكية برئاسة الملك فهد بن عبدالعزيز للإشراف على تطوير المدينة المنورة.

- زيارة الملك فهد بن عبدالعزيز للجامعة الإسلامية بالمدينة المنورة ولقاؤه مع أعضاء هيئة التدريس والطلاب فيها.

27/1/1403هـ:

إعلان أمين مدينة الرياض عبدالله العلي النعيم أن أهالي مدينة الرياض قرروا إنشاء مكتبة عامة تسمى (مكتبة الملك فهد) في حديقة الملك فهد بالعليا تخليداً لذكرى عودة الملك فهد للرياض.

16/4/1403هـ:

افتتاح الملك فهد بن عبدالعزيز خط أنابيب الزيت الخام ومصفاة بترومين ومعمل تخزين الغاز الطبيعي في ينبع، ويعتبر إنجاز خط الأنابيب الخاص بالغاز السائل إنجازًا رائعًا ويبلغ طوله (1200) كيلومتر. ومعمل تجزئة الغاز الطبيعي هو جزء من شبكة الغاز الرئيسة بالمملكة العربية السعودية وأمكن إضافة ما يعادل (150) ألف برميل من الوقود، أما مصفاة بترومين فتبلغ طاقتها في مراحلها الأولى (170) ألف برميل يوميًا.

13/5/1403هـ:

إلقاء الملك فهد بن عبدالعزيز كلمة بمناسبة أسبوع العناية بالمساجد حيث أكد على دور المسجد في بناء المجتمع وحرص حكومة المملكة العربية السعودية على تعمير المساجد.

28/6/1403هـ:

صدور موافقة الملك فهد بن عبدالعزيز على إنشاء معهد للأئمة والخطباء في مدينة الرياض.

17/7/1403هـ:

افتتاح الملك فهد بن عبدالعزيز منجم مهد الذهب الذي يقع على (400) كم شمال شرق مدينة جدة.

19/7/1403هـ:

اطلاع الملك فهد بن عبدالعزيز على رسومات ومخططات ومجسم توسعة الحرم النبوي الشريف في المدينة المنورة وقد وجه الملك فهد بإدخال بعض التعديلات التي تساعد المصلين على أداء فروضهم بكل يسر وسهولة.

4/8/1403هـ:

افتتاح الملك فهد بن عبدالعزيز مستشفى الولادة بالدمام.

12/8/1403هـ:

افتتاح الملك فهد بن عبدالعزيز ميناء الملك فهد الصناعي التابع للمؤسسة العامة للموانئ بمدينة الجبيل الصناعية.

19/8/1403هـ:

افتتاح الملك فهد بن عبدالعزيز مستشفى الحرس الوطني بالرياض بطاقة (500) سرير.

26/8/1403هـ:

صدور أمر الملك فهد بن عبدالعزيز إلى وزارة المالية والاقتصاد الوطني بتنفيذ مشروع تكييف المسعى بالحرم المكي الشريف خدمة للمعتمرين.

11/9/1403هـ:

موافقة الملك فهد بن عبدالعزيز على ترسية الجزء الأول من مشروع محطة تحلية الشعيبة لإمداد مدينتي مكة المكرمة والطائف بما مقداره (40) مليون جالون من الماء في المرحلة الأولى.

22/11/1403هـ:

صدور أمر الملك فهد بن عبدالعزيز بتشكيل لجنة لدراسة أوضاع التأمينات الاجتماعية.

25/12/1403هـ:

صدور أمر الملك فهد بن عبدالعزيز بتجديد عمارة وتوسعة مسجد قباء بالمدينة المنورة.

4/1/1404هـ:

صدور أمر الملك فهد بن عبدالعزيز بصرف مبلغ (12) مليون دولار لتأمين الغذاء والكساء للمتضررين من الحرب في لبنان.

6/1/1404هـ:

تقديم الملك فهد بن عبدالعزيز للمجلس العالمي للمساجد في مكة المكرمة دعمًا ماليًا قدره (20) مليون ريال.

24/1/1404هـ:

افتتاح الملك فهد بن عبدالعزيز المؤتمر الطبي السعودي الثامن الذي ينظمه الحرس الوطني بدعوة من الأمير عبدالله بن عبدالعزيز ولي العهد ونائب رئيس مجلس الوزراء رئيس الحرس الوطني.

26/1/1404هـ:

رعاية الملك فهد بن عبدالعزيز الحفل الأول لجائزة الدولة التقديرية في الأدب في قاعة الملك فيصل للمؤتمرات. وتم تسليم الجائزة لثلاثة من أبرز الأدباء السعوديين هم: حمد بن محمد الجاسر وأحمد بن محمد السباعي وعبدالله محمد بن خميس.

12/2/1404هـ:

- صدور نداء من الملك فهد بن عبدالعزيز إلى إخوانه على أرض لبنان بوقف الاقتتال والفرقة، ووضع حد للمأساة الأليمة التي حلت بأرض لبنان، ووجد نداءه الصريح والواضح صدى عربيًا وإسلاميًا وعالميًا.

- افتتاح الملك فهد بن عبدالعزيز مطار الملك خالد الدولي بالرياض، ويقع على بعد (35) كلم من الرياض بمساحة (225) كلم مربع ومدرجاته بطول (200.4) كلم وعرض (60) مترًا وأربعة مبان للركاب وصالة ملكية ومسجد وبرج مراقبة بطول (81) مترًا.

19/2/1404هـ:

افتتاح الملك فهد بن عبدالعزيز مستشفى الملك خالد التخصصي للعيون بالرياض وسعته (263) سريرًا ويجرى (97%) من عمليات العيون التي تجرى في العام.

7/4/1404هـ:

صدور موافقة الملك فهد بن عبدالعزيز على منح كل مواطن يتبرع بدمه عشر مرات ميدالية الاستحقاق.

13/4/1404هـ:

افتتاح الملك فهد بن عبدالعزيز مؤتمر القمة الإسلامي الرابع بالدار البيضاء بالمغرب بوصفه رئيساً للقمة الإسلامية الثالثة التي عقدت في رحاب الحرم الشريف قبل ثلاث سنوات.

22/4/1404هـ:

صدور أمر الملك فهد بن عبدالعزيز بإقامة أول مشروع لتوزيع المياه على حجاج بيت الله الحرام خلال موسم الحج على نفقته الخاصة.

24/5/1404هـ:

- استلام الملك فهد بن عبدالعزيز جائزة الملك فيصل لخدمة الإسلام في الحفل السادس لجائزة الملك فيصل العالمية بمدينة الرياض.

- افتتاح الملك فهد بن عبدالعزيز المبنى الجديد لمؤسسة الملك فيصل الخيرية بالرياض.

5/6/1404هـ:

افتتاح الملك فهد بن عبدالعزيز المرحلة الثانية من مشروع تحلية مياه البحر في الخبر.

9/6/1404هـ:

افتتاح الملك فهد بن عبدالعزيز عدة مشاريع صناعية بالجبيل هي:

- مشروع تبريد المصانع.

- مصنع الحديد.

- الشركة السعودية للميثانول (الرازي).

- شركة الجبيل للأسمدة (سماد).

- معهد الهيئة الملكية لتنمية القوى البشرية.

11/6/1404هـ:

افتتاح الملك فهد بن عبدالعزيز المرحلة الرابعة لتوسعة ميناء الملك عبدالعزيز بالدمام وحوض إصلاح السفن.

12/6/1404هـ:

رعاية الملك فهد بن عبدالعزيز حفل تخريج الدفعتين (38، 39) من طلبة معهد الدراسات الفنية بقاعدة الملك عبدالعزيز الجوية.

23/6/1404هـ:

افتتاح الملك فهد بن عبدالعزيز أكبر مصنع من نوعه لتعبئة التمور في الأحساء بطاقة إنتاجية (500) طن يوميًا.

1/8/1404هـ:

عقد الملك فهد بن عبدالعزيز لقاءً مع طلاب جامعة الملك سعود بالرياض.

14/8/1404هـ:

افتتاح الملك فهد بن عبدالعزيز المبنى الجديد لكلية الملك عبدالعزيز الحربية بالعيينة.

1/9/1404هـ:

بدء مصنع المياه المثلجة بمكة المكرمة المهداة وحداته من الملك فهد بن عبدالعزيز في الإنتاج وتوزيع المياه على زوار بيت الله الحرام بمكة المكرمة.

3/9/1404هـ:

افتتاح جامع الملك فهد بمكة المكرمة الذي بني على نفقته.

12/9/1404هـ:

افتتاح الجامع الكبير بمدينة الطائف الذي شيد على نفقة الملك فهد.

22/9/1404هـ:

صدور أمر الملك فهد بن عبدالعزيز بإعداد دراسة لشق نفقين حول الحرم المكي لتسهيل حركة مرور السيارات.

23/9/1404هـ:

صدور أمر الملك فهد بن عبدالعزيز بتوسعة جديدة للحرم المكي الشريف من الجهة الغربية،على أن يتم ضم مساحة السوق الصغير إلى الحرم، وتتكون من دورين وبتصميم التوسعة السابقة للحرم.

24/11/1404هـ:

افتتاح الملك فهد بن عبدالعزيز قاعدة الملك فيصل البحرية بجدة.

7/1/1405هـ:

افتتاح الملك فهد بن عبدالعزيز مشروع مصفاة ينبع للتصدير التي بلغت تكاليفها مليوني دولار أمريكي، وتبلغ الطاقة الإنتاجية لها 250 ألف برميل يوميًا.

15/1/1405هـ:

افتتاح الملك فهد بن عبدالعزيز طريق مكة المكرمة - المدينة المنورة السريع وسط احتفال كبير.

6/2/1405هـ:

افتتاح الملك فهد مجمع الملك فهد لطباعة المصحف الشريف بالمدينة المنورة وكان في استقباله وزير الحج والأوقاف عبدالوهاب بن أحمد عبدالواسع.

7/2/1405هـ:

صدور أمر الملك فهد بن عبدالعزيز بتشكيل لجنة من وزير الشؤون البلدية إبراهيم عبدالله العنقري ووزير المواصلات حسين إبراهيم منصوري للإشراف على المنجزات التالية:

- العمل على تحسين وتجميل مداخل المدينة المنورة ودراسة ميادينها لتسهيل المرور.

- تحسين شارع المطار وعمل مسارات للخدمة على جانبي الطريق.

- دراسة إمكانية تنفيذ شوارع بالأماكن المزدحمة بالمدينة لإيجاد منافذ جديدة.

8/2/1405هـ:

تفضل الملك فهد بن عبدالعزيز بوضع حجر الأساس لمشروع توسعة مسجد قباء بالمدينة المنورة.

9/2/1405هـ:

تفضل الملك فهد بن عبدالعزيز بوضع حجر الأساس لمشروع توسعة المسجد النبوي الشريف، حيث تضيف التوسعة (82) ألف متر مربع.

3/3/1405هـ:

رعاية الملك فهد الحفل السنوي لوزارة الخارجية في مقرها الجديد بالرياض، وكان في استقباله وزير الخارجية الأمير سعود الفيصل والتقى جلالته بالسفراء وأعضاء السلك الدبلوماسي بالمملكة العربية السعودية.

13/3/1405هـ:

افتتاح الملك فهد بن عبدالعزيز المدينة الجامعية التابعة لجامعة الملك سعود بالرياض كأول مدينة جامعية.

19/3/1405هـ:

تسلم الملك فهد بن عبدالعزيز شهادة تقدير من منظمة الأغذية العالمية والزراعة التابعة للأمم المتحدة تقديراً لجهود المملكة العربية السعودية في التنمية الزراعية ووصولها للاكتفاء الذاتي في المواد الغذائية خاصة القمح، وقام بتسليم الشهادة وزير الزراعة عبدالرحمن بن عبدالعزيز آل الشيخ.

10/4/1405هـ:

بدء العمل في توسعة حديقة الملك فهد بالطائف.

9/5/1405هـ:

صدور المرسوم الملكي رقم (م/13) بالموافقة على انضمام المملكة العربية السعودية إلى منظمة الأمم المتحدة للتنمية الصناعية (اليونيدو)، والموافقة على دستور المنظمة بصيغته المرفقة.

11/5/1405هـ:

صدور موافقة الملك فهد بن عبدالعزيز على انضمام المملكة العربية السعودية إلى الاتحاد الدولي للصحافة الرياضية.

14/5/1405هـ:

صدور أمر الملك فهد بن عبدالعزيز بتقديم مساعدة مالية لإكمال بناء مسجد تايبيه في الصين الوطنية تبلغ خمسمائة ألف ريال.

23/5/1405هـ:

إعراب الملك فهد بن عبدالعزيز عن ارتياحه لنجاح إطلاق القمر الصناعي (عربسات) الذي وصل إلى مداره بنجاح تام.

2/7/1405هـ:

افتتاح الملك فهد بن عبدالعزيز المهرجان الأول للتراث والثقافة الذي يقام في الجنادرية.

5/7/1405هـ:

افتتاح الملك فهد بن عبدالعزيز مؤتمر رجال الأعمال السعوديين المنعقد بقاعة الملك فيصل للمؤتمرات بالرياض، وقد ألقى كلمة ضافية ركز فيها على القضايا التي تهم المواطن ورجال الأعمال ودعا المستثمرين السعوديين الذين يستثمرون في الخارج أن يستثمروا أموالهم بالداخل.

16/7/1405هـ:

افتتاح الملك فهد بن عبدالعزيز القائد الأعلى للقوات المسلحة مدينة الملك خالد العسكرية بحفر الباطن.

17/7/1405هـ:

افتتاح الملك فهد بن عبدالعزيز مستشفى حفر الباطن العام.

27/7/1405هـ:

مناشدة الملك فهد بن عبدالعزيز القيادات اللبنانية العمل على إيقاف الممارسات العدوانية في بيروت، جاء ذلك في بيان أصدره الديوان الملكي.

3/8/1405هـ:

افتتاح الملك فهد بن عبدالعزيز توسعة مستشفى الملك فيصل التخصصي.

4/8/1405هـ:

رعاية الملك فهد بن عبدالعزيز حفل تخريج الدفعة الأولى من طلاب كلية الملك خالد العسكرية.

28/9/1405هـ:

توقيع وزير الشؤون البلدية والقروية عقد تنفيذ مشروع بوابة مكة المكرمة هدية الملك فهد وتبلغ تكاليفها (46) مليون ريال.

5/10/1405هـ:

إجراء الملك فهد بن عبدالعزيز مكالمة هاتفية مع رائد الفضاء العربي الأمير سلطان بن سلمان على متن ديسكفري، وهنأه بنجاح الرحلة له ولزملائه.

18/10/1405هـ:

استقبال الملك فهد بمطار الحوية بالطائف رائد الفضاء العربي المسلم الأول الأمير سلطان بن سلمان والرائد عبدالمحسن البسام والفريق العلمي المرافق.

18/11/1405هـ:

صدور أمر الملك فهد بن عبدالعزيز بمنح كل حاج مصحفًا من طباعة مجمع الملك فهد.

26/11/1405هـ:

توجيه الملك فهد بن عبدالعزيز بتنفيذ مشروع المملكة العربية السعودية للاستفادة من لحوم الأضاحي.

1405هـ:

تمكنت المملكة العربية السعودية بفضل من الله ثم بفضل الاهتمام والمتابعة التي يوليها الملك فهد بن عبدالعزيز للقطاع الزراعي من الاكتفاء من عدة سلع مهمة واستراتيجية كالقمح والتمور والألبان ومشتقاتها.

8/1/1406هـ:

- افتتاح الملك فهد بن عبدالعزيز جسر شارع الأمير فهد بجدة، وأزاح الستار عن اللوحة التذكارية للجسر.

- وضع الملك فهد بن عبدالعزيز بمكة المكرمة حجر الأساس لمشروع المدينة الجامعية الجديد لجامعة أم القرى.

9/1/1406هـ:

صدور الأمر الملكي ببدء أعمال التوسعة للمسجد النبوي الشريف وذلك على مساحة (000.228) متر مربع وتكلفة قدرها ستة بلايين ريال.

9/2/1406هـ:

افتتاح الملك فهد بن عبدالعزيز مستشفى المدينة المنورة الوطني.

16/2/1406هـ:

افتتاح الملك فهد بن عبدالعزيز مسجد قباء بالمدينة المنورة حيث تكلف بناؤه (110) مليون ريال وبلغت مساحته بعد التوسعة والتجديد (4518) م2 إضافة للمساحة الخارجية التي بلغت (2474) م2.

19/3/1406هـ:

رعاية الملك فهد بن عبد العزيز حفل افتتاح المؤتمر العالمي عن تاريخ الملك عبد العزيز الذي أقامته جامعة الإمام محمد بن سعود الإسلامية بالرياض.

11/7/1406هـ:

رعاية الملك فهد بن عبدالعزيز أعمال المؤتمر الثامن لمنظمة المدن العربية في الرياض.

14/8/1406هـ:

افتتاح الملك فهد بن عبدالعزيز مشروع إسكان منسوبي الحرس الوطني الواقع بخشم العان شرقي الرياض.

21/8/1406هـ:

افتتاح الملك فهد بن عبدالعزيز طريق الرياض - سدير القصيم السريع والبالغ طوله ثلاثمائة وسبعة عشر كيلو متراً، وقد أزاح الستار عن اللوحة التذكارية للمشروع.

18/9/1406هـ:

افتتاح وزير الحج والأوقاف مسجد التنعيم بمكة المكرمة الذي أعيد بناؤه مع التوسعة على نفقة الملك فهد بن عبدالعزيز والتي بلغت (100) مليون ريال.

27/9/1406هـ:

صدور توجيهات الملك فهد بن عبدالعزيز باعتبار يوم (28) رمضان يومًا عالميًا للتضامن مع جنوب لبنان والمقاومة الوطنية وذلك بناءً على قرار من الحكومة اللبنانية وتأييداً من الجامعة العربية.

6/12/1406هـ:

- وصول هدية الملك فهد بن عبدالعزيز إلى عمّان في طريقها للقدس وهي عبارة عن (8) آلاف متر مربع من السجاد الفاخر لفرش المسجد الأقصى وقبة الصخرة المشرفة وجامعي عمر بن الخطاب والنساء والمتحف الإسلامي.

- صدور توجيهات الملك فهد بن عبدالعزيز بإجراء الدراسات اللازمة لإنشاء مجزرة نموذجية جديدة في منى وذلك في إطار مشروع المملكة العربية السعودية للإفادة من لحوم الهدي والأضاحي إضافة إلى مجزرة المعيصم النموذجية.

18/1/1407هـ:

توجيه الملك فهد بن عبدالعزيز الأمراء والوزراء بتخصيص يوم معين يختاره كل منهم لاستقبال ذوي الحاجات.

13/2/1407هـ:

- افتتاح الملك فهد بن عبدالعزيز المجمع الصناعي لشركة الكابلات السعودية بجدة، وقد بلغت تكلفة المشروع (800) مليون ريال، وتصل طاقته الإنتاجية حوالي (1100) مليون طن سنويًا.

- افتتاح الملك فهد بن عبدالعزيز مستشفى الدكتور سليمان فقيه بجدة، الذي يتسع لـ (520) سريرًا، ويحتوي على العديد من المراكز المتخصصة.

15/2/1407هـ:

توسعة عمارة مسجد القبلتين بالمدينة المنورة على نفقة الملك فهد بن عبدالعزيز، ويقع على مساحة قدرها (1190) متراً مربعاً ويتسع لـ (2000) مصلٍ.

24/2/1407هـ:

- استبدال لقب «صاحب الجلالة» بلقب «خادم الحرمين الشريفين» جاء ذلك خلال كلمة ألقاها الملك فهد بن عبدالعزيز في حفل افتتاح مركز تلفزيون المدينة المنورة جاء فيه: «عن رغبة ملحة تخامرني باستبدال مسمى (صاحب الجلالة) بلقب أحبه ويشرفني أن أحمله هو (خادم الحرمين الشريفين) وسوف يعتمد هذا رسمياً منذ الآن».

- افتتاح الملك فهد بن عبدالعزيز مركز تلفزيون المدينة المنورة.

- إدانة مجلس الوزراء في جلسته برئاسة الملك فهد بن عبدالعزيز المنعقد في المدينة المنورة الإرهاب بكل صوره وأساليبه ورفض أن يرتبط مفهوم ‘‘الإرهاب‘‘ بالعرب.

26/2/1407هـ:

افتتاح الملك فهد مسجد قباء بالمدينة المنورة بعد توسعته.

24/3/1407هـ:

افتتاح الملك فهد بن عبدالعزيز وأمير دولة البحرين الشيخ عيسى بن سلمان آل خليفة جسر السعودية - البحرين، وأطلق عليه أمير البحرين اسم (جسر الملك فهد).

22/4/1407هـ:

افتتاح الملك فهد بن عبد العزيز مصفاة بترومين شل التابعة للمؤسسة العامة للبترول والمعادن بمدينة الجبيل التي تبلغ طاقتها حوالي (30) ألف برميل في اليوم.

23/4/1407هـ:

- افتتاح الملك فهد بن عبدالعزيز المرحلة الأخيرة من المدينة الجامعية بجامعة الملك فهد للبترول والمعادن بالظهران.

- صدور أمر الملك فهد بن عبدالعزيز رقم (5780) بالموافقة على تعديل اسم جامعة البترول والمعادن بالظهران إلى جامعة الملك فهد للبترول والمعادن.

6/9/1407هـ:

ترأس الملك فهد بن عبدالعزيز وفد المملكة العربية السعودية للقمة العربية الطارئة في الجزائر من أجل توحيد كلمة العرب، وإنقاذ لبنان والقضية الفلسطينية.

26/9/1407هـ:

- توجيه الملك فهد بن عبدالعزيز بمنح المنتجات الوطنية أولوية وتخفيضاً بنسبة30% من المستوى الحالي بالنسبة للإعلان التجاري بالتليفزيون وذلك اعتباراً من غرة شوال 1407هـ.

6/10/1407هـ:

إصدار الملك فهد بن عبدالعزيز أمره الكريم بإرسال مائة ألف طن من القمح السعودي هدية إلى الشعب السوري الشقيق.

15/10/1407هـ:

تقديم الملك فهد بن عبدالعزيز دعماً مالياً لرابطة الجمعيات النسائية الخيرية الإسلامية لإحياء بيروت.

25/12/1407هـ:

افتتاح الملك فهد بن عبدالعزيز مدينة الملك فهد للاتصالات الفضائية بأم السلم بجدة والتي تعتبر أكبر مجمع للاتصالات في الشرق الأوسط.

27/12/1407هـ:

تبرع الملك فهد بن عبدالعزيز بقطعة أرض للمكتب الإقليمي للاتحاد العالمي للمكفوفين بالحي الدبلوماسي بالرياض كما تبرع بنصف تكاليف بناء المقر.

22/1/1408هـ:

افتتاح الملك فهد بن عبدالعزيز مشروع إسكان منسوبي الحرس الوطني بجدة، الذي يتكون من (1325) وحدة سكنية على مساحة (684) ألف متر مربع بتكلفة قدرها مليار وأربعمائة وثمانية وأربعين مليون ريال.

15/2/1408هـ:

إهداء الملك فهد بن عبدالعزيز الشعب المصري مركزاً طبياً متكاملاً لعلاج وجراحة أمراض الكلى بلغت تكلفته عشرة ملايين دولار من نفقته الخاصة.

18/2/1408هـ:

رعاية الملك فهد بن عبدالعزيز المؤتمر العالمي لرابطة العالم الإسلامي الذي يعقد في مكة المكرمة.

19/2/1408هـ:

تبرُّع الملك فهد بن عبدالعزيز بإنشاء وقف إسلامي يكون دخله لدعم العمل الإسلامي وجهود رابطة العالم الإسلامي في مجال الدعوة الإسلامية في أنحاء العالم.

3/3/1408هـ:

تخصيص الملك فهد بن عبدالعزيز مبلغ (11) مليون ريال لمركز خدمة السُّنة بالمدينة المنورة.

22/3/1408هـ:

قيام الملك فهد بن عبدالعزيز بجولة تفقدية لعدد من المشروعات الزراعية الإنمائية الوطنية التي تنتشر على مساحات واسعة في المناطق المحيطة بمدينة تبوك.

30/3/1408هـ:

قيام الملك فهد بن عبدالعزيز بتفقد مسجد القبلتين في المدينة المنورة بعد استكمال بنائه وتوسعته بناءً على التوجيه الملكي.

8/5/1408هـ:

توجيه طائرة تابعة للقوات الجوية الملكية السعودية محملة بالمواد الغذائية إلى السودان لتوزيعها على المتضررين من الجفاف بالسودان، وذلك بناءً على توجيهات الملك فهد بن عبدالعزيز.

29/5/1408هـ:

صدور أمر الملك فهد بن عبدالعزيز بإعداد كميات كبيرة من القمح والحليب والمواد الغذائية والطبية لشحنها فوراً إلى وكالة غوث اللاجئين لتوزيعها على أبناء الشعب الفلسطيني في الأراضي المحتلة.

4/6/1408هـ:

توجيه الملك فهد بن عبدالعزيز رسائل إلى الدول الدائمة العضوية في مجلس الأمن، منبهاً إلى الممارسات الإسرائيلية ضد الفلسطينيين التي تعتبر منافية للقيم والأعراف الدولية، وضرورة أن تتحمل هذه الدول مسؤوليتها بالمساهمة في حل عادل وشامل للقضية الفلسطينية.

12/6/1408هـ:

صدور أمر الملك فهد بن عبدالعزيز بالعفو عن نصف محكومية كل سجين يتمكن من حفظ القرآن الكريم أثناء فترة سجنه.

19/8/1408هـ:

افتتاح الملك فهد بن عبدالعزيز مستشفى الملك فهد التخصصي في القصيم.

25/8/1408هـ:

افتتاح الملك فهد بن عبدالعزيز مشروع كهرباء حائل المركزي والذي يخدم (294) مدينة وقرية وبلغت تكاليفه (2000) مليون ريال.

26/10/1408هـ:

حضور الملك فهد بن عبدالعزيز أول اجتماع للقمة المغاربية الذي عقد في الجزائر وشارك فيها العاهل المغربي ورؤساء كل من الجزائر وتونس وليبيا وموريتانيا وكان دور الملك فهد فاعلاً في تحقيق المصالحات وتطبيع العلاقات بين المغرب والجزائر.

4/11/1408هـ:

تشريف الملك فهد بن عبدالعزيز حفل افتتاح محطة التحلية وتوليد الطاقة الكهربائية وخط أنابيب نقل المياه لمكة المكرمة والطائف.

5/12/1408هـ:

صدور أمر الملك فهد بن عبدالعزيز بتوجيه الشركات الزراعية والمزارعين بالتوسع في إنتاج الشعير.

2/2/1409هـ:

وضع الملك فهد بن عبدالعزيز حجر الأساس لأكبر توسعة يشهدها المسجد الحرام بمكة المكرمة، ليتسع بعد تنفيذ المرحلة الرابعة لحوالى مليون مصل.

9/3/1409هـ:

- زيارة الملك فهد بن عبدالعزيز لجامعة أم القرى لتفقد المدينة الجامعية الجديدة بحي العابدية بمكة المكرمة.

- تشريف الملك فهد بن عبدالعزيز بوضع حجر الأساس لمشروعات شركة مكة للإنشاء والتعمير.

24/3/1409هـ:

افتتاح الملك فهد بن عبدالعزيز مبنى مجمع المحاكم الشرعية بالمدينة المنورة.

26/4/1409هـ:

صدور قرار مجلس الوزراء وبمبادرة كريمة من الملك فهد بن عبدالعزيز، وحرصاً منه على تأمين السكن اللائق للمواطنين، بتمليك بيوت وشقق مشاريع الإسكان للمواطنين بقروض الصندوق العقاري.

23/5/1409هـ:

تبرّع الملك فهد بن عبدالعزيز ببناء السفارة الفلسطينية بالمملكة العربية السعودية بتكلفة قدرها عشرون مليون ريال.

8/6/1409هـ:

بدء التنفيذ بمشروع الملك فهد بن عبدالعزيز لتوسعة الحرم المكي الشريف، الذي يعد أكبر وأضخم توسعة يشهدها الحرم المكي الشريف.

23/6/1409هـ:

افتتاح الملك فهد بن عبدالعزيز مصنع الشركة الوطنية للأسمدة الكيماوية (ابن البيطار) في المدينة الصناعية بالجبيل، وقام بإزاحة الستار عن اللوحة التذكارية للمصنع.

8/7/1409هـ:

الاحتفال في مدينة أدليد باستراليا بمناسبة الانتهاء من ترميم أقدم المساجد الموجودة في القارة الاسترالية على نفقة الملك فهد بن عبدالعزيز، وقد أشاد الحضور بدور الملك فهد في نشر الإسلام والعناية ببيوت الله.

23/8/1409هـ:

افتتاح الملك فهد بن عبدالعزيز والرئيس محمد حسني مبارك مركز الملك فهد لعلاج القصور الكلوي وجراحته بمستشفى القصر العيني، والذي كان الملك فهد بن عبدالعزيز قد تبرع بإنشائه على نفقته الخاصة.

17/9/1409هـ:

تبرّع الملك فهد بن عبدالعزيز بمبلغ (8.1) مليون ريال لاستكمال مشروع المكتبة النسائية في تبوك.

22/10/1409هـ:

افتتاح الملك فهد بن عبدالعزيز والملك الحسن الثاني ملك المغرب وبحضور الأمير سلمان بن عبدالعزيز أمير منطقة الرياض، معرض الحرمين الشريفين المقام على أرض المعرض الدولي بالدار البيضاء.

19/11/1409هـ:

صدور أمر الملك فهد بن عبدالعزيز بتخصيص (40) مليون عبوة من المياه المبردة هدية منه لحجاج بيت الله الحرام، و (400) برادة مياه توزع على ضيوف الرحمن في جميع أماكن تواجدهم.

3/2/1410هـ:

تبرع الملك فهد بن عبدالعزيز بتكملة مشروع قرية المفتاحة في أبها (الذي أصبح اسمه مركز الملك فهد الثقافي) ليكون مركزاً ثقافيًا في منطقة عسير.

1/3/1410هـ:

بدء اجتماعات مجلس النواب اللبناني بالطائف لحل الأزمة اللبنانية بمبادرة من الملك فهد بن عبد العزيز.

23/3/1410هـ:

إعلان وثيقة الطائف لحل المشكلة اللبنانية برعاية الملك فهد بن عبد العزيز.

17/5/1410هـ:

افتتاح الملك فهد بن عبدالعزيز لمشروع توسعة وتجديد مسجد ذي الحليفة بعد الانتهاء من إعادة عمارته وتوسعته حيث بلغت 8800 م2 ويتسع لـ (5000) مصلٍ.

18/7/1410هـ:

تبرع الملك فهد بن عبدالعزيز بمبلغ عشرين مليون دولار مساهمة من المملكة العربية السعودية لمشروع إحياء مكتبة الإسكندرية.

9/10/1410هـ:

صدور تعليمات الملك فهد بن عبدالعزيز بأن تتكفل المملكة العربية السعودية بتكاليف إتمام مشروع المركز الإسلامي في روما والذي يعد أكبر مؤسسة إسلامية في أوروبا.

5/5/1411هـ:

حصول الملك فهد بن عبدالعزيز على جائزة (جمعية معاً من أجل السلام) العالمية في روما تقديراً لجهوده في رعاية السلام ومساعدة الدول والشعوب النامية.

7/7/1411هـ:

افتتاح طريق الملك فهد بالرياض أمام الحركة المرورية بعد أن تم الانتهاء من إنشائه.

19/9/1411هـ:

صدور توجيهات الملك فهد بن عبدالعزيز بأن يقوم تلفزيون المملكة العربية السعودية بنقل مباشر للشعائر الدينية إلى العالم الإسلامي والعربي.

1411 هـ:

- صدور أمر الملك فهد بن عبدالعزيز بتبرع المملكة العربية السعودية بـ (10,000,000) دولار لمنظمة المؤتمر الإسلامي.

- صدور أمر الملك فهد بتبرع المملكة العربية السعودية بـ (000.000.7) دولار لترميم مسجد قبة الصخرة المشرفة بمدينة القدس.

- إسقاط القروض التي قدمتها المملكة العربية السعودية للدول الإسلامية الفقيرة وذلك بأمر الملك فهد بن عبدالعزيز.

27/8/1412هـ:

صدور الأوامر الملكية بالنظام الأساسي للحكم، ونظام مجلس الشورى ونظام المناطق وذلك في بادرة تاريخية من مبادرات خادم الحرمين الشريفين الملك فهد بن عبدالعزيز.

6/9/1412هـ:

افتتاح الملك فهد بن عبدالعزيز المرحلة الثانية من برنامج تطوير منطقة قصر الحكم بالرياض الذي تقوم بتنفيذه الهيئة العليا لتطوير مدينة الرياض.

26/10/1412هـ:

صدور توجيهات الملك فهد بن عبدالعزيز إلى الجهات المختصة بسرعة إيفاد الخبراء والمختصين لمعاينة الوضع الراهن لقبة الصخرة وتقدير التكاليف المطلوبة لإصلاحها وترميمها بالتنسيق والتعاون مع لجنة (أرأبيا) وهي لجنة جديدة منبثقة عن منظمة اليونسكو، اختصاصها الحفاظ على التراث العربي والثقافة العربية وبالتالي وجه حفظه الله إلى أن تقوم حكومة المملكة العربية السعودية بصرف المبالغ المترتبة على ذلك وفق تقدير الخبراء بعد المعاينة والاطلاع.

18/9/1413هـ:

اجتماع القيادات الأفغانية في لقاء تاريخي بمكة المكرمة تحت رعاية الملك فهد بن عبدالعزيز، وتوقيع اتفاق السلام والوفاق بين الإخوة الأفغان، بحضور محمد نواز شريف رئيس وزراء باكستان.

29/5/1414هـ:

احتفال جامعة هارفارد الأمريكية بتأسيس كرسي الملك فهد لدراسة الشريعة الإسلامية الذي تم تأسيسه بمنحة كريمة من الملك فهد بن عبدالعزيز.

16/7/1414هـ:

افتتاح الملك فهد بن عبدالعزيز مقر مجلس الشورى.

29/4/1415هـ:

صدور موافقة الملك فهد بن عبدالعزيز على إنشاء المجلس الأعلى للشؤون الإسلامية برئاسة الأمير سلطان بن عبدالعزيز.

15/8/1415هـ:

افتتاح الأمير عبدالله بن عبدالعزيز، والملك الحسن الثاني عاهل المغرب جامعة الأخوين في أفران بالمغرب التي أمر ببنائها الملك فهد بن عبدالعزيز.

11/4/1416هـ:

افتتاح الملك فهد بن عبدالعزيز مشروع ربط المستشفيات السعودية بالمراكز الطبية في الولايات المتحدة الأمريكية عبر الأقمار الصناعية والذي بدأ بمستشفى الملك فيصل التخصصي.

27/1/1417هـ:

حصول الملك فهد بن عبدالعزيز على لقب أكثر زعماء المسلمين مساندة لمصر عام 1417هـ في استفتاء أجرته جامعة الأزهر. وقدمت الجامعة درع جامعة الأزهر وشهادة تقدير لجلالته.

11/2/1418هـ:

إعراب المملكة العربية السعودية عن معارضتها لقرار الكونجرس الأمريكي الذي اتخذه باعتبار مدينة القدس عاصمة موحدة لإسرائيل، وتخصيص مائة مليون دولار لنقل السفارة الأمريكية من تل أبيب إلى القدس، جاء ذلك في جلسة مجلس الوزراء برئاسة الملك فهد بن عبدالعزيز المنعقدة في قصر السلام بجدة.

12/2/1418هـ:

تقليد الرئيس الفلسطيني ياسر عرفات الملك فهد بن عبدالعزيز أرفع وسام فلسطيني وهو نجمة فلسطين، وذلك تقديراً وعرفاناً للدور الذي يقوم به في خدمة القضية الفلسطينية.

17/2/1418هـ:

استقبال الملك فهد بن عبدالعزيز بالديوان الملكي بقصر السلام في جدة، مدير عام منظمة الزراعة والأغذية (الفاو) التابعة للأمم المتحدة جاك ديوف، الذي سلَّمه الميدالية الذهبية (أجريكولا) تقديراً لدور المملكة العربية السعودية في مجال التنمية الزراعية وتحقيق الأمن الغذائي.

5/4/1418هـ:

افتتاح الأمير سلمان بن عبدالعزيز أمير منطقة الرياض جامع الملك فهد بجبل طارق الذي أقيم على نفقة الملك فهد بن عبدالعزيز بتكلفة (ثلاثين) مليون ريال.

11/8/1419هـ:

تبرع الملك فهد بن عبدالعزيز بمبلغ (10) ملايين ريال لجمعية رعاية الأيتام والإسكان الخيري بالرياض.

5/10/1419هـ:

رعاية الملك فهد بن عبدالعزيز الحفل الرسمي بمناسبة مرور مائة عام على تأسيس المملكة العربية السعودية وتقليد أبناء وأحفاد الرجال الذين دخلوا الرياض مع الملك عبدالعزيز سنة 1319هـ. افتتاح الملك فهد بن عبدالعزيز مركز الملك عبدالعزيز التاريخي في قصر الحكم بالرياض ضمن فعاليات الاحتفالات بمرور مائة عام على تأسيس المملكة العربية السعودية.

14/12/1419هـ:

صدور أمر الملك فهد بن عبدالعزيز بتجهيز طائرتي شحن محملتين بالمواد الغذائية والخيام والبطانيات وإرسالهما إلى ألبانيا مساهمة من المملكة العربية السعودية في رفع معاناة اللاجئين في كوسوفا.

7/1/1420هـ:

مغادرة طائرة سعودية على متنها عشرة أطنان من المواد الإغاثية لمساعدة اللاجئين والمهجرين من الشعب الكوسوفي بتوجيه من الملك فهد بن عبدالعزيز.

9/1/1420هـ:

توقيع ثلاثة عقود لإقامة محطة توليد مركز طبرجل، وإقامة محطات التوليد لمشروع ربط حائل والقصيم ونظام الاتصالات والتحكم بكلفة تزيد عن 285 مليون ريال بتوجيه من الملك فهد بن عبدالعزيز.

17/1/1420هـ:

أصدر الملك فهد بن عبدالعزيز أمره الكريم بإنشاء مركز لأمراض وجراحة القلب بجامعة الملك سعود ودفع تكاليف إنشائه على نفقته الخاصة.

24/1/1420هـ:

عقد الملك فهد بن عبدالعزيز وإخوانه قادة ورؤساء وفود دول مجلس التعاون لدول الخليج العربية اجتماعهم التشاوري الأول في جـدة.

2/3/1420هـ:

صدور أوامر ملكية بإعادة تشكيل مجلس الوزراء وإنشاء وزارة الخدمة المدنية.

17/5/1420هـ:

صدور الأمر الملكي بتشكيل المجلس الاقتصادي الأعلى.

24/7/1420هـ:

تبرع خادم الحرمين الشريفين الملك فهد بن عبدالعزيز بمبلغ مليونين وخمسمائة وتسعين ألفاً وثمانمائة ريال لتأمين احتياجات طبية بمستشفى الأنصار بالمدينة المنورة.

4/8/1420هـ:

سلم سفير خادم الحرمين الشريفين الملك فهد بن عبدالعزيز لدى جمهورية الفلبين إلى عمدة سيمونول تبرعاً مالياً مقدماً من خادم الحرمين الشريفين الملك فهد بن عبدالعزيز وسمو ولي عهده لإعادة إعمار مسجد الشيخ كريم المخدوم وهو أول مسجد بني في الفلبين.

19/8/1420هـ:

افتتاح خادم الحرمين الشريفين الملك فهد بن عبدالعزيز اجتماعات الدورة العشرين للمجلس الأعلى لمجلس التعاون لدول الخليج العربية بقصر الدرعية بالرياض.

20/8/1420هـ:

احتفلت الخطوط الجوية العربية السعودية ببدء تشغيل مطار الملك فهد الدولي بالمنطقة الشرقية.

16/9/1420هـ:

تبرع خادم الحرمين الشريفين الملك فهد بن عبدالعزيز بمبلغ ثمانية عشر مليوناً وسبعمائة وخمسة وسبعين ألف ريال لصالح المسلمين في الشيشان.

20/9/1420هـ:

بتوجيه من خادم الحرمين الشريفين الملك فهد بن عبدالعزيز أنهت أمانة العاصمة المقدسة مشروع تطوير الساحة الشرقية للمسجد الحرام الواقعة بين منطقة المروة وأنفاق الغزة وتجهيزها للمصلين والمشاة.

27/9/1420هـ:

صدور الأمر الملكي الكريم بتشكيل المجلس الأعلى لشئون البترول والمعادن.

25/10/1420هـ:

تبرع خادم الحرمين الشريفين الملك فهد بن عبدالعزيز بمبلغ مليوني وتسعمائة ألف ريال لدعم أنشطة وأعمال جمعية الهلال الأحمر السعودي.

7/11/1420هـ:

رأس خادم الحرمين الشريفين الملك فهد بن عبدالعزيز الاجتماع الأول للمجلس الأعلى لشؤون البترول والمعادن في قصر اليمامة بالرياض.

5/1/1421هـ:

صدور المرسوم الملكي بالموافقة على نظام الاستثمار الأجنبي.

12/1/1421هـ:

موافقة مجلس الوزراء برئاسة الملك فهد بن عبدالعزيز على تنظيم الهيئة العليا للسياحة.

10/2/1421هـ:

نيابة عن خادم الحرمين الشريفين الملك فهد بن عبدالعزيز رعى صاحب السمو الملكي الأمير سلطان بن عبدالعزيز حفل افتتاح مشروع الفيصلية وتسليم جائزة الملك فيصل العالمية الثانية والعشرين.

9/3/1421هـ:

حصول المملكة العربية السعودية على جائزة الامم المتحدة لجهود وزارة الداخلية لمكافحة المخدرات.

17/3/1421هـ:

إقرار معاهدة الحدود الدولية والنهائية والدائمة للحدود البرية والبحرية بين المملكة واليمن في جلسة مجلس الوزراء التي رأسها الملك فهد بن عبدالعزيز آل سعود.

24/3/1421هـ:

صدور مرسوم ملكي بالموافقة على معاهدة الحدود الدولية البرية والبحرية مع اليمن.

30/3/1421هـ:

توقيع اتفاقية المنطقة المغمورة المحاذية للمنطقة المقسومة بين المملكة والكويت.

18/4/1421هـ:

إقرار مشروع نظام التملك لغير السعوديين للعقار واستثماره.

27/6/1421هـ:

افتتح صاحب السمو الملكي الأمير عبدالله بن عبدالعزيز مركز خادم الحرمين الشريفين الثقافي الإسلامي في (بيونس أيرس) بالأرجنتين بحضور الرئيس الأرجنتيني.

10/7/1421هـ:

قدم خادم الحرمين الشريفين الملك فهد بن عبدالعزيز تبرعاً بمبلغ عشرين مليون ريال إسهاماً منه في مشروع الأمير عبدالله بن عبدالعزيز وأبنائه الطلبة للحاسب الآلي.

12/7/1421هـ:

أصدر خادم الحرمين الشريفين أمره الكريم إلى أمراء المناطق بالمملكة بفتح باب التبرعات لصندوق القدس لأبطال الانتفاضة في فلسطين.

12/7/1421هـ:

تبرع خادم الحرمين الشريفين بمبلغ ثلاثين مليون ريال لأبطال الانتفاضة في فلسطين.(انتفاضة القدس).

20/7/1421هـ:

صدور توجيهات خادم الحرمين الشريفين الملك فهد بن عبدالعزيز بتقديم منحة لوكالة بيت مال القدس بقيمة مليونا دولار أمريكي لدعم التعليم في مدينة القدس الشريف وتنفيذ مشاريع محددة.

24/7/1421هـ:

اقتراح المملكة العربية السعودية خلال مؤتمر القمة العربية في القاهرة إنشاء صندوق يحمل اسم صندوق انتفاضة القدس برأس مال قدره مائتا مليون دولار يخصص للإنفاق على أسر الشهداء الفلسطينيين الذين سقطوا في الانتفاضة وأعلن صاحب السمو الملكي الأمير عبدالله بن عبدالعزيز رئيس وفد المملكة العربية السعودية إلى القمة العربية باسم خادم الحرمين الشريفين وباسم الشعب السعودي أن المملكة العربية السعودية ستسهم بربع المبلغ المخصص لهذين الصندوقين كما أعلن سموه أن شعب المملكة وفي مقدمتهم خادم الحرمين الشريفين سيتكفل بدعم ألف أسرة فلسطينية من أسر شهداء وجرحى انتفاضة الأقصى.

25/7/1421هـ:

صدر توجيه خادم الحرمين الشريفين الملك فهد بن عبدالعزيز بتخصيص مبلغ مليون وثلاثمائة ألف دولار لميزانية تشغيل المعهد الإسلامي في طوكيو التابع لجامعة الإمام محمد بن سعود الإسلامية.

10/8/1421هـ:

صدور توجيهات الملك فهد بن عبدالعزيز بالموافقة على اعتماد صرف 40 مليون ريال لتطوير الخدمات الصحية في مكة المكرمة والمشاعر المقدسة استعداد الموسم حج هذا العام.

24/9/1421هـ:

صدور أمر خادم الحرمين الشريفين الملك فهد بن عبدالعزيز بتشكيل هيئة عليا لتطوير مكة المكرمة برئاسة صاحب السمو الملكي أمير منطقة مكة المكرمة.

9/11/1421هـ:

صدور موافقة خادم الحرمين الشريفين الملك فهد بن عبدالعزيز على التراخيص بإنشاء ناديين للصم والبكم في كل من محافظة جدة ومدينة الدمام وتخصيص خمسمائة ألف ريال إعانة سنوية لكل ناد منهما.

26/11/1421هـ:

صدور موافقة خادم الحرمين الشريفين الملك فهد بن عبدالعزيز آل سعود حفظه الله على وقف موقع القلعه الكبيرة بجبل (بلبل) المشهورة بـ (قلعة جياد بمكة المكرمة) بكامل ما اشتملت عليه من منافع وعموم الأراضي التابعة لها على المسجد الحرام واستثمار ذلك بقيمة إجمالية قدرها ألفا مليون ريال وتبلغ مساحة موقع الوقف أكثر من ثلاثة وعشرين ألف متر مربع.

21/12/1421هـ:

صدور أمر ملكي بالموافقة على إنشاء مؤسسة خيرية تسمى (مؤسسة الملك خالد الخيرية).

6/1/1422هـ:

صدور توجيه خادم الحرمين الشريفين الملك فهد بن عبدالعزيز بتوزيع (6.1) مليون نسخة من المصحف الشريف وترجمات معانيه على عدد من الهيئات والمؤسسات داخل المملكة العربية السعودية وخارجها.

1/3/1422هـ:

صدور الأمر الملكي بتشكيل مجلس الشورى وزيادة عدد أعضائه إلى (120) عضواً.

8/3/1422هـ:

منح خادم الحرمين الشريفين الملك فهد بن عبدالعزيز وسام الملك عبدالعزيز لفيصل الحسيني رحمه الله تقديراً لجهوده في خدمة القدس والقضية الفلسطينية.

25/4/1422هـ:

صدور موافقة خادم الحرمين الشريفين الملك فهد بن عبدالعزيز على إنشاء وزارة مستقلة للمياه.

- واستكمالاً لدوره في خدمة ضيوف الرحمن، وحتى آخر أيام حياته حرص على الوقوف بنفسه على ما يقدم للحجيج من خدمات، فتابع رحمه الله موسم الحج لعام 1425هـ من منى، وأشرف بنفسه على راحة الحجيج واطمأن على تنقلاتهم في المشاعر المقدسة، ووجه كلمة خلال هذه المناسبة للأمة الإسلامية حدد فيها تأكيده على التزام المملكة بالنهج الإسلامي وإتباع شرع الله، ودعا فيها للتعاون الدولي والتكاتف من أجل القضاء على هذه الفئة الضالة والتعاون ضد إيواء العناصر والجماعات الإرهابية والحيلولة دون تمكينها من استغلال أراضي الدول التي تعيش فيها لاستخدامها منطلقاً لأنشطتها التخريبية.

وفي 19 محرم 1425هـ:

وافق خادم الحرمين الشريفين على تأسيس جمعية أهلية لحقوق الإنسان، وأصدر توجيهاته لأعضائها بأن يجعلوا الله عز وجل نصب أعينهم في جميع ما يقومون به من أعمال، وتبرع رحمه الله بـ 100 مليون ريال دعماً للجمعية.

وفي 3/3/1426هـ:

حدد المليك ملامح السياسة الداخلية والخارجية في الخطاب الملكي الذي وجهه في افتتاح أعمال السنة الأولى من الدورة الرابعة لمجلس الشورى، مشدداً رحمه الله على تفعيل مبدأ الشورى والتكاتف في تحمل المسؤولية، مؤكداً على الدور الايجابي الذي يقوم به مجلس الشورى وما يمثله من مساندة للحكومة.


الملك فهد بن عبدالعزيز 24 عاماً من العطاء والنماء

 قبل أربعة وعشرين عاماً وبالتحديد في يوم الحادي والعشرين من شهر شعبان عام 1402هـ  الموافق للثامن عشر من شهر يونيو 1982م تولى خادم الحرمين الشريفين الملك فهد بن عبدالعزيز آل سعود - طيب الله ثراه - مقاليد الحكم ومنذ أن تولى -رحمه الله - الحكم وهو يضع مصلحة الوطن المواطنين في مقدمة أولوياته.

«الشورى» تسلط الضوء على زبرز ما تحقق في عهد الراحل في شتى الميادين.

 

لقد تميز عهد خادم الحرمين الشريفين الملك فهد بن عبدالعزيز آل سعود بصدور النظام الأساسي للحكم، ونظام مجلس الشورى، ونظام المناطق، وقد حدث ذلك في 27/7/1412هـ الموافق 31/1/1992م، وقد صيغت هذه الأنظمة الثلاثة على هدي من الشريعة الإسلامية السمحة معبرة عن مباديء الدولة السعودية وخصوصية مجتمعها وتقاليده. ووصلت البلاد إلى أعلى المستويات في كل المجالات.

كما وصلت المملكة في عهد خادم الحرمين الشريفين الملك فهد بن عبدالعزيز إلى موقع متقدم على الصعيد العربي والإسلامي والدولي.

واتسمت السياسة الخارجية في عهده الميمون بالفاعلية والحكمة والواقعية؛ فتم التعامل مع العديد من القضايا الدولية الساخنة بالصبر والحكمة فجاءت القرارات والمواقف لتعبر عن حكمة الملك فهد وحنكته في التعامل مع أكثر القضايا والأحداث تعقيداً وما دوره - رحمه الله - في تحرير الكويت إلا مثالاً واضحاً لسياسته الحكيمة.

النظام الأساسي للحكم:

وهو مكون من سبعة أبواب وما مجموعه (76) مادة نصت على هوية المملكة ودينها ودستورها وأنها دولة عربية إسلامية ذات سيادة تامة، دينها الإسلام ودستورها كتاب الله، ولغتها اللغة العربية، وعاصمتها مدينة الرياض، وأعيادها هي أعياد الإسلام؛ عيد الفطر المبارك والأضحى المبارك، وتقويمها التقويم الهجري، وعلمها لونه أخضر، عرضه ثلثي طوله وتتوسطه كلمة لا إله إلا الله محمد رسول الله وتحتها سيف مسلول ولا ينكس العلم أبدا، كما أن شعار الدولة سيفان متقاطعان ونخلة وسط فراغهما، كما أوضحت مواده نظام الحكم وولاية العهد وكيفية اختياره، وبيعة المواطنين للملك، وأن الحكم في المملكة مستمد في سلطته من كتاب الله تعالى وسنة رسوله، كما نص على أن الحكم في المملكة يقوم على أساس العدل والشورى والمساواة الذي أساسه وقوامه الأسرة التي ترعاها الدولة، وحرص الدولة على تقوية أواصر الإخوة والتعاون على البر والتقوى والتكافل بين أفراد المجتمع، وعلى تعزيز الوحدة الوطنية وضرورة قيام الدولة بمنع كل ما يؤدي إلى الفرقة والفتنة والانقسام، وركزت على هوية التعليم في المملكة وهدفه الأسمى المتمثل في غرس العقيدة الإسلامية في نفوس النشء وإكسابهم المعارف والمهارات التي تهيئهم للإسهام النافع في بناء مجتمعهم وغرس حب الوطن والاعتزاز بتاريخه وأمجاده، كما تناول نظام الحكم المسائل الاقتصادية خاصة الثروة الوطنية التي هي ملك الدولة، وبين وسائل استغلالها وحمايتها وتنميتها وحصر منح الامتيازات أو الاستثمارات على الدولة، وأن يكون ذلك وفقاً لنظام حماية الأموال العامة وحماية الدولة لها وعلى المواطنين والمقيمين المحافظة عليها، كما أوضح احترام النظام للملكية الخاصة ورأس المال وفقاً للشريعة الإسلامية، وتكفل الدولة حرية هذه الملكية الخاصة وحرمتها؛ ومنع المصادرة للأموال والممتلكات إلا بحكم قضائي؛ وعدم فرض الرسوم أو الضرائب إلا عند الحاجة وعلى أساس من العدل، والحرص على جباية الزكاة، وإنفاقها في مصارفها الشرعية.

كما تعهدت الدولة بحماية عقيدة الإسلام، وتطبيق الشريعة الإسلامية والأمر بالمعروف والنهي عن المنكر والدعوة إلى الله، والحرص على عمارة الحرمين الشريفين وخدمتهما وتوفير الأمان لقاصديهما وعلى تحقيق التضامن العربي والإسلامي، وعلى تقوية علاقاتها بالدول العربية والإسلامية والصديقة، وحماية حقوق الإنسان وفقاً للشريعة الإسلامية، وكفالة المواطن وأسرته في حالة المرض، أو الطوارئ أو العجز؛ ودعم نظام الضمان الاجتماعي، وتشجيع المؤسسات والأفراد على الإسهام في الأعمال الخيرية، ورعاية الدولة للعلوم والآداب وتوفير التعليم العام ومكافحة الأمية والمحافظة على البيئة وحمايتها، وإنشاء القوات المسلحة، وتجهيزها للدفاع عن الوطن على أن الدفاع عن العقيدة والوطن والمجتمع واجب على كل مواطن، كما يبين النظام أحكام الجنسية السعودية والتزام الدولة بتوفير الأمن للمواطنين والمقيمين، ويحدد النظام أن العقوبة شخصية ولا جريمة أو عقوبة إلا بناء على نص شرعي أو نظامي، ولا عقاب إلا على الأعمال اللاحقة للعمل بالنص النظامي، والتزام الإعلام بكل وسائله بالكلمة الطيبة وبنظم الدولة وحظر ما يؤدي إلى الفتنة، والمراسلات و المخابرات الهاتفية مصونة لا يجوز تأخيرها أو الاطلاع عليها أو الاستماع إليها إلا في حالات يبينها النظام، ومجلس الملك ومجلس ولي العهد مفتوحان لكل مواطن ولكل من له شكوى أو مظلمة.

كما حدد النظام ما يتعلق بسلطات الدولة؛ المكونة من السلطة القضائية، والتنفيذية، والتنظيمية، والملك مرجع هذه السلطات؛ كما أن مصدر الإفتاء في المملكة هو كتاب الله وسنة رسول الله صلى الله عليه وسلم. وينص النظام على أن القضاء مستقل ولا سلطان على القضاة في قضائهم غير سلطان الشريعة الإسلامية، وحق التقاضي مكفول لجميع المواطنين وتطبيق أحكام الشريعة الإسلامية في المحاكم في كل القضايا المعروضة، وأن الملك أو من ينيبه معنيون بتنفيذ الأحكام القضائية، كما أن النظام ينص على أن الملك يقوم بسياسة الأمة سياسة شرعية طبقاً لأحكام الإسلام، ويشرف على تطبيق الشريعة الإسلامية والنظم والسياسة العامة للدولة وحماية البلاد والدفاع عنها.

نظام مجلس الشورى:

عرفت المملكة العربية السعودية نظام الشورى قبل إعلان توحيدها. فقد أسس الملك عبدالعزيز مجلساً للشورى بمكة المكرمة  عام 1345هـ. والشورى منذ عهد الملك عبدالعزيز دعامة أساسية من دعامات أسلوب الحكم في المملكة العربية السعودية فولاة الأمر في المملكة يستشيرون في الكثير من المسائل العلماء والأعيان وأهل الحل والعقد في البلاد، وقد طور نظام الشورى في المملكة في عهد خادم الحرمين الشريفين - يرحمه الله - حيث أصدر أمراً ملكياً برقم (أ/91 بتاريخ 27/8/1412هـ) بإصدار نظام مجلس الشورى ليحل محل نظام مجلس الشورى الصادر عام 1347هـ، وقد أصدر أمراً تالياً برقم (أ/15 بتاريخ 3/3/1414هـ) للائحة الداخلية وقواعد مجلس الشورى، أما عن نظام المجلس فيتكون من (30) مادة، وتنص المادة الأولى من النظام على أن المجلس منوط به عدد من المهام وفقاً لنظامه والنظام الأساسي للحكم بحيث يلتزم بكتاب اله وسنة رسوله ويحافظ على روابط الإخوة والتعاون على البر والتقوى.

كما تنص المادة الثانية على: يقوم مجلس الشورى على الاعتصام بحبل الله والالتزام بمصادر التشريع الإسلامي، ويحرص أعضاء المجلس على خدمة الصالح العام، والحفاظ على وحدة الجماعة وكيان الدولة، ومصلحة الأمة، أما عدد أعضاء المجلس فتبينها المادة الثالثة التي تنص على أن المجلس يتكون من رئيس وستين عضواً يختارهم الملك من أهل العلم و الخبرة والاختصاص، فيما تحدد المادة الرابعة شروط العضوية وهي تتلخص في أن يكون العضو سعودي الجنسية بالأصل والمنشأ، ومن المشهود لهم بالصلاح والكفاية وأن لا يقل عمره عن ثلاثين عاماً.

كما تنص المادة الثالثة عشرة على أن مدة المجلس 4 سنوات هجرية، ويتكون المجلس الجديد قبل انتهاء مدة سلفه بشهرين على الأقل ويراعى عند تكوين المجلس الجديد اختيار أعضاء جدد لا يقل عددهم عن نصف عدد أعضاء المجلس، ويفتتح الملك أو من ينيبه مجلس الشورى. كما يلقي خطاباً ملكياً سنوياً يتضمن سياسة الدولة الداخلية والخارجية.

أما اختصاصات مجلس الشورى فتحددها المادة الخامسة عشرة التي تنص على أن المجلس يبدي الرأي في السياسات العامة للدولة التي تحال إليه من رئيس مجلس الوزراء وله على وجه الخصوص صلاحية مناقشة الخطة العامة للتنمية الاقتصادية والاجتماعية وإبداء الرأي نحوها، ودراسة الأنظمة واللوائح والمعاهدات والاتفاقيات الدولية والامتيازات واقتراح ما يراه بشأنها، وتفسير الأنظمة وكذلك مناقشة التقارير السنوية المقدمة من الوزارات والأجهزة الحكومية وإبداء اقتراحات حيالها.

وترفع قرارات المجلس للملك الذي يحيلها إلى مجلس الوزراء للنظر فيها وللملك إقرار ما يراه.

ويكون للمجلس لجانا متخصصة من بين أعضائه ويجوز له تأليف لجان خاصة من أعضائه لبحث أية مسألة مدرجة بجدول أعماله، وللمجلس هيئة عامة تتكون من رئيس المجلس ونائبه ورؤساء اللجان المتخصصة؛ كما أن رئيس المجلس يمكن له أن يرفع لرئيس مجلس الوزراء طلب حضور مسؤول حكومي جلسات المجلس أثناء مناقشته لأمور تدخل ضمن اختصاصات وزارة أو إدارة ذلك المسؤول، كما أن على المجلس رفع تقرير سنوي إلى الملك عن نشاطاته.

وقد اضطلع مجلس الشورى بالأعمال المناطة به وحقق نجاحاً ملموساً في دراسة كثير من المسائل وإصدار عدداً من الأنظمة مثل نظام التأمينات الاجتماعية ونظام المطبوعات ونظام الاستثمار وغيرها، وكان لاقتراحاته وتوصياته دور في تدعيم العمل الحكومي، وقد قام خادم الحرمين الشريفين بخطوة إضافية جديدة لدعم الشورى في المملكة عندما أمر - يرحمه الله - بتاريخ 1/3/1418هـ بإعادة تشكيل مجلس الشورى وزيادة عدد أعضائه من (60) إلى (90) عضواً، ثم زيد عدد أعضاء المجلس في عام 1422هـ إلى (120) عضواً، وفي الدورة الحالية بلغ عدد أعضاءه (150) عضواً.

نظام المناطق:

تمثل الإمارات الـ (13) للمناطق التي أصدر خادم الحرمين الشريفين أمراً ملكياً برقم (أ/92 وتاريخ 27/8/1412هـ) بنظامها أساس النظام الإداري في المملكة، ويهدف هذا النظام الجديد إلى تطوير الأداء الإداري ورفع مستواه في الأجهزة الحكومية بما يواكب التطور الذي تشهده المملكة في مختلف المجالات، ويتكون نظام المناطق من (40) مادة، وذلك من منطلق حرص خادم الحرمين الشريفين الملك فهد بن عبدالعزيز على الارتقاء بمؤسسات الدولة.

وقد قسمت هذه المناطق التي يتولاها أمير إلى عدد من المحافظات فئة (أ) والمحافظات فئة (ب) وكذلك المراكز، وروعي في ذلك الاعتبارات السكانية والجغرافية، ويتولى كل أمير إدارة المنطقة ومن ضمن مهامه المحافظة على الأمن والنظام، وتنفيذ الأحكام الشرعية، والعمل على تطوير المنطقة اجتماعياً وإدارياً واقتصادياً و تنمية الخدمات العامة، وإدارة المحافظات والمراكز إلى غير ذلك من المهام، ومن ضمن الخطوات التطويرية لهذا النظام، إنشاء مجلس يسمى مجلس المنطقة يكون مقره مقر الإمارة ويتكون من أمير المنطقة رئيساً للمجلس، ونائبه نائباً للرئيس ووكيل الإمارة، ومحافظي المحافظات، ورؤساء الأجهزة الحكومية في المنطقة، وعدد من الأهالي لا يقل عن عشرة أشخاص يصل إلى عشرين أو أكثر في بعض المناطق من أهل العلم والخبرة والاختصاص يتم تعيينهم من رئيس مجلس الوزراء بناءً على ترشيح من أمير المنطقة وموافقة وزير الداخلية، وحددت بعض الشروط الواجب توافرها في هؤلاء المرشحين، والمجلس له اختصاصات منها دراسة احتياجات المنطقة واقتراح إدراجها في خطة التنمية ودراسة واقتراح المخططات التنظيمية لمدن وقرى المنطقة ومتابعة تنفيذ ما يخص المنطقة من مشاريع، ويعقد مجلس المنطقة دورة عادية كل ثلاثة أشهر بدعوة من رئيسه.

التعليم

نال التعليم في المملكة العربية السعودية اهتماماً خاصاً من مؤسس المملكة جلالة الملك عبدالعزيز رحمه الله بوصف التعليم ركيزة أساسية تعتمد عليها الدولة في بناء قدراتها مستلهمة مبادئ الدين الحنيف في رؤيتها ومواكبة العلوم الحديثة النافعة في مضامينها وأسلوبها، للارتقاء بالمستوى العلمي لأبناء الشعب السعودي ليحتل موقعه اللائق بين الأمم.

وامتداداً لنهج جلالة الملك المؤسس، بدأ الملك فهد بن عبدالعزيز الانطلاقة المباركة والكبيرة للتعليم والتربية المنهجية في المملكة منذ أن تولى وزارة المعارف في 18 ربيع الثاني 1373هـ بوصفه أول وزير لوزارة المعارف التي كانت ميزانيتها تتجاوز بقليل اثني عشر مليون ريال وترعى 000.35 طالب في مدارس المملكة المنتشرة في بعض أجزاء البلاد عام إنشائها.

وتميزت وزارة المعارف التي أرسى لبناتها خادم الحرمين الشريفين بالتخطيط والدراسات قبل البدء في كل مشروع، ووضعه موضع التنفيذ .. وكان أول ما فعلته الوزارة الناشئة حينها أن قسمت رقعة المملكة المترامية الأبعاد إلى إحدى وعشرين منطقة تعليمية .. وقسمت التعليم إلى فروع (عام، وفني، وجامعي).

لقد ازداد إقبال الطلبة على التعليم في مختلف أرجاء البلاد بعد إنشاء وزارة المعارف التي كانت مستعدة لهذا الإقبال وتعمل على استقطاب الطلاب من خلال ميزانية بلغت في عام 1379هـ / 1969م ما يفوق 484 مليون ريال وفتح 600 مدرسة تستوعب 95960 طالباً في مراحل التعليم المختلفة ويقوم على تعليمهم 4075 معلماً.

وزاد الاهتمام بالتعليم مع بداية خطط التنمية عام 1390هـ كما زاد الحرص على توفير المدارس بمراحلها المختلفة في جميع أنحاء المملكة، إضافة إلى التركيز على العناصر الأخرى المكملة للعملية التربوية مثل إعداد المعلمين والتجهيزات المدرسية وطبع المناهج بطابع البيئة المحلية، فواصلت خطوات التعليم تقدمها وتحقيق منجزاتها برعاية ومتابعة راعي النهضة التعليمية خادم الحرمين الشريفين فآتى هذا الاهتمام ثماره اليوم بنظم تربوية ممتازة تشمل المراحل التعليمية الثلاث للبنين (ابتدائي ومتوسط وثانوي) فارتفع عدد الطلاب بوزارة المعارف عام 1420هـ / 1421هـ إلى 397ر228ر2 طالباً وارتفع عدد المعلمين إلى 712ر161 معلماً مع الاهتمام بإقامة المباني المدرسية والمباني المساندة الأخرى حتى وصلت إلى 621 , 12 مدرسة.

وبلغ عدد كليات المعلمين التابعة لوزارة المعارف 18 كلية يدرس بها أكثر من 500ر27 طالب.حيث يتم فيها إعداد المعلم على أسس علمية في المجال التربوي والمهني، تؤدي إلى توفير كوادر وطنية مؤهلة من المعلمين.

وأولت وزارة المعارف اهتماماً كبيراً لمدارس تحفيظ القرآن الكريم حيث أنشأت سنة 1367هـ أول مدرسة بالمدينة المنورة ثم توسعت الوزارة في افتتاح هذه المدارس حتى وصلت عام 1420هـ / 1421هـ إلى 510 مدارس يدرس فيها 52049 طالباً يقوم على تعليمهم أربعة آلاف وستمائة وتسعة عشر معلماً.

واهـتمت وزارة المعارف كذلك بقطاع تعليم الكبار ومحو الأمية و قامت بدور بارز في هذا المجال للقضاء على الأمية إذ عملت على افتتاح المدارس في كل أحياء المـدن والمحافظات والمراكز والقرى وبلغـت مدارس محـو الأمية بالوزارة خلال عام 1420 / 1421هـ ألفا ومائة وسبع مدارس تحتوي على ألفين ومائة واثنين وخمسين فصلاً دراسياً يدرس فيها ثلاثة وثلاثون ألفاً وخمسمائة وستة وثلاثون دارساً.

وامتداداً لاهتمام الدولة بتعليم أبنائها حرصت على توفير تعليم خاص للمعوقين من البنين والبنات ممن لا يتمكنون من الانضمام إلى مدارس التعليم وذلك لاستثمار الطاقات البشرية كافة وإتاحة فرص الحياة الكريمة لكل مواطن فأنشأت وزارة المعارف لهذا الغرض المدارس التي بلغت في 1420 / 1421هـ 180 مدرسة تضم 8344 دارساً يقوم على تعليمهم ألفان وثلاثة وتسعون معلماً.

وفي مجال الخدمات الصحية للطلاب بلغ ما أنشأته وزارة المعارف 150 وحدة صحية منها 43 وحدة رئيسية في المدن الكبيرة حسب إحصائية 1421هـ وذلك خدمة للطلاب، وكذلك العاملين في الوزارة.

حظي التعليم العالي من رائد التعليم الأول في المملكة خادم الحرمين الشريفين الملك فهد بن عبدالعزيز بعناية فائقة واهتمام بالغ لأهميته في توفير الكوادر المتخصصة في مختلف الحقول على مستوى رفيع من التأهيل، وتشجيع البحث العلمي لفتح آفاق النمو والتطور القائمة على المعرفة المنظمة.

وبعد أن كان التعليم الجامعي يتم خارج البلاد عن طريق إرسال المتخرجين من مدرسة تحضير البعثات التي أنشأها الملك عبدالعزيز في مكة المكرمة عام 1370هـ / 1950م تولت وزارة المعارف بعد إنشائها إيفاد الأعداد الكبيرة المتتالية إلى كثير من دول العالم.ثم ضمت المبعوثين رسمياً الذين يستكملون التحصيل في الخارج على نفقة ذويهم الخاصة.

أما بالنسبة لمؤسسات التعليم العالي في داخل المملكة فقد أنشئت في مستهل عام 1369هـ / 1949م كلية الشريعة بمكة المكرمة وتوالى بعد ذلك افتتاح الكليات تدريجياً وتأسيس الجامعات حتى وصلت الآن إلى ثماني جامعات عملاقة هي جامعة الملك سعود بالرياض والجامعة الإسلامية بالمدينة المنورة وجامعة الملك فهـــــــــد للبترول والمعادن بالظهران وجامعة الملك عبدالعزيز بجدة وجامعة الإمام محمد بن سعود بالرياض و جامعة الملك فيصل بالأحساء وجامعة أم القرى بمكة المكرمة، وكان آخر الجامعات التي أنشئت جامعة الملك خالد بمنطقة عسير عام 1419هـ.وقد بلغ عدد كليات هذه الجامعات الثمان 213 كلية، يدرس فيها أكثر من 400 تخصص، وبلغ عدد أعضاء هيئة التدريس فيها أكثر من 10 آلاف عضو، فيما بلغ عدد طلاب تلك الجامعات أكثر من 239 ألف طالب وطالبة حسب إحصاءات عام 1420هـ.

وقد تحققت ولله الحمد في جميع الجامعات السعودية برامج متميزة للدراسات العليا في كثير من التخصصات النظرية والعملية و تعطى فرصة مواصلة الطلاب والطالبات لدراستهم العليا حتى نيل الماجستير والدكتوراه..

كما أن صدور الموافقة السامية على نظام مجلس التعليم العالي والجامعات بتاريخ 4 / 6 / 1414هـ (الذي حل محل المجلس الأعلى للجامعات) برئاسة خادم الحرمين الشريفين يُعد مرحلة متقدمة في إيجاد آلية عمل مشتركة بين جامعات المملكة.

وفي سياق التوسع في إنشاء الكليات والمراكز العلمية صدرت موافقة خادم الحرمين الشريفين يرحمه الله في العام 1422هـ بإنشاء كلية للصيدلة بجامعة الملك عبدالعزيز، وأخرى بجامعة الملك خالد، وإنشاء مركز بحوث الطب والعلوم الطبية بمعهد البحوث العلمية وإحياء التراث الإسلامي بجامعة أم القرى.

ومن منطلق الاهتمام الذي توليه حكومة خادم الحرمين الشريفين بافتتاح الكليات ذات الارتباط باحتياجات المجتمع فقد تم افتتاح كلية للطب بجامعة الملك سعود فرع القصيم وكلية للطب بجامعة الملك عبدالعزيز فرع المدينة المنورة كما صدرت الموافقة السامية على إنشاء كلية الطب بمنطقة جازان وتكليف جامعة الملك عبدالعزيز بهذا المشروع الوطني والأكاديمي وكلية أخرى للطب بجامعة الملك فيصل بالأحساء في العام 1422هـ.

وصدرت في العام 1418هـ الموافقة السامية على قرار مجلس التعليم العالي والجامعات بإنشاء ثلاث كليات للمجتمع في كل من حائل وتبوك وجازان، كما صدرت الموافقة السامية في 1420هـ على إنشاء كلية للتقنية في نجران وكلية للمجتمع في حفر الباطن استجابة للطلب المتنامي على التعليم فوق الثانوي بهدف تأهيل وتدريب الخريجين وتزويدهم بالمهارات العلمية والتقنية التي تمكنهم من العمل في هذه المجالات بعد تخرجهم، وفي صيف عام 1422هـ صدرت الموافقة السامية على تحويل قسم اللغات والترجمة في جامعة الإمام محمد بن سعود الإسلامية إلى كلية بإسم كلية اللغات والترجمة.

كما أنه في سياق تطوير التعليم عموماً والتعليم العالي بشكل خاص وللاستجابة لاحتياجات المجتمع السعودي فقد صدرت في 1421هـ اللائحة التنظيمية لإنشاء كليات أهلية غير ربحية في عدد من مناطق المملكة لتكون امتداداً لدور الجامعات في المملكة واستجابة لخطط التنمية بما يحقق التكامل بين مؤسسات التعليم العالي وروعي في هذه اللائحة جودة التعليم في هذه الكليات.

ولمزيد من دعم مسيرة التعليم العالي فقد أيد مجلس الوزراء في جلسته يوم 9 جمادى الأولى 1422هـ المنعقدة برئاسة خادم الحرمين الشريفين الملك فهد بن عبدالعزيز رحمه الله من حيث المبدأ إنشاء جامعتين بناء على ما رفعه وزير التعليم العالي بشأن تحويل كلية الأمير سلطان الأهلية إلى جامعة أهلية، وكذلك ضم الكليات الأهلية التي ترعاها مؤسسة الملك فيصل الخيرية لتكون تحت مظلة جامعة أهلية غير ربحية، ووجه المجلس بإحالة الموضوع إلى مجلس التعليم العالي لاستكمال الإجراءات اللازمة حياله وفق النظام.

كما أصدر قبيل وفاته رحمه الله أمره بإنشاء عدد من الكليات في مناطق المملكة.

تعليم البنات

منذ تولي خادم الحرمين الشريفين مسؤولية التعليم وزيراً للمعارف وهو يولي رحمه الله هذا المجال عنايته، وأنشـأت في عام 1380هـ الرئاسة العامة لتعليم البنات كجهة مسـئولة عن إدارة و تنظيم تعليم الفتاة السعودية و قد تم دمج الرئاسة إلى وزارة المعارف في 10 محرم 1423هـ بموجب المرسوم الملكي رقم أ/2 وقـد حقق قطاع تعليم البنات في المملكة إنجازات كبيرة في مجال تعليم الفتاة السعودية، فبعـد أن كان في البداية مجموعة من المدارس الأهلية وعدد من الكتاتيب استطاع تعليم البنات في بضع سنوات أن يحقق نظاماً متكاملاً لتعليم الفتاة السعودية الذي تدرج من التعليم الابتدائي الذي بدأ عام 1380 / 1381هـ بافتتاح خمس عشرة مدرسة حكومية للبنات وسرعان ما تضاعفت الجهود وتوالت الإنجازات إلى أن وصل عدد الطالبات في المراحل الدراسية المختلفة في عام 1420هـ إلى مليونين ومائتين وستة وتسعين ألفاً وعشرين طالبة، يدرسن في ثلاثة عشر ألفاً وتسعمائة وإحدى وأربعين مؤسسة تعليمية، ويقوم على تعليمهن والإشراف عليهن ما يزيد على مائتين وأربعة عشر ألف معلمة وإدارية.

أما معاهد المعلمات الثانوية فقد وصلت حتى عام 1420هـ إلى 75 معهداً يدرس فيها 3706 طالبة، وقد اهتم تعليم البنات بتحفيظ القرآن الكريم إلى أن وصل عدد المدارس إلى خمسمائة وثلاث وعشرين مدرسة يدرس فيها 58366 طالبة يقوم على تعليمهن 5860 معلمة.

كما بلغ عدد كليات تعليم البنات 76 كلية يقدر عدد طالباتها بأكثر من 195 ألف طالبة.

أما فيما يتعلق بمحو الأمية فقد تم الحرص على توفير العديد من المدارس لمحو الأمية المرتبطة بها إلى أن وصل عددها حتى عام 1420هـ إلى ألفين ومائتين وأربع مدارس يدرس فيها أربعة وسبعون ألفاً وسبعمائة وثمانون دارسة .. بالإضافة إلى الإهتمام بالإشراف التربوي من خلال إحداث إدارات ومكاتب تتولى مهام الإشراف التربوي في المناطق والمحافظات والمراكز بلغ عددها مائة وأربعين مكتباً.

كما تم الاهتمام بالجانب الصحي لمنسوبي تعليم البنات من طالبات مدارسها والعاملات فيها حيث تم افتتاح أول وحدة صحية في مدينة الرياض عام 1384هـ ثم توالى بعدها افتتاح العديد من الوحدات الصحية في جميع مناطق المملكة حيث بلغت 64 وحدة طبية.

ويمتلك تعليم البنات أسطولاً مكوناً من آلاف الحافلات لخدمة نقل الطالبات.

التعليم الفني والتدريب المهني

تعود بدايات التعليم الفني والتدريب المهني في المملكة إلى فترة مبكرة من تاريخها الحديث فكان التعليم الفني الصناعي والتجاري مرتبطاً بوزارة المعارف منذ إنشائها عام 1373هـ.

وكانت البداية للتعليم الفني الصناعي في المملكة العربية السعودية إنشاء أول مدرسة صناعية في جدة في عهد الملك عبدالعزيز عام 1369هـ ومدة الدراسة فيها ثلاث سنوات بعد المرحلة الابتدائية وكانت تسمى بالمدرسة المتوسطة الصناعية، ثم تلاها نظام الدراسة لخمس سنوات بعد الابتدائية (الثانويات الصناعية) حيث افتتحت أول ثانوية صناعية بالمملكة عام 1380 / 1381هـ وكانت تُسمى كلية الصناعات .. كما بدأ التعليم التجاري عام 1380هـ بأربع مدارس متوسطة تجارية وألغيت هذه المدارس عام 1385هـ وتقرر تطويرها إلى مدارس ثانوية تجارية.

وأول مدرسة زراعية في المملكة أقيمت في الخرج وافتتحت عام 1375هـ وكانت مرتبطة بوزارة الزراعة قبل ضمها لوزارة المعارف عام 1377هـ .. ثم تقرر رفع مستوى القبول بالمدارس الزراعية إلى الكفاءة المتوسطة لتكون هذه المدارس على المستوى الثانوي وقد بدئ بهذا النظام بالمعهد الفني الزراعي النموذجي ببريدة عام 1397هـ.

أما التدريب المهني فقد افتتح أول مركز للتدريب المهني في المملكة عام 1383هـ في مدينة الرياض، بعد أن أخذت طلائع الشاب السعودي تدق أبواب الصناعات الحديثة بأنواعها المختلفة وفي عام 1400هـ ووفقاً للمرسوم الملكي رقم م/3 وتاريخ 10 / 8 / 1400هـ تم إنشاء المؤسسة العامة للتعليم الفني والتدريب المهني من أجل تنفيذ الخطط والبرامج الموضوعة لتطوير الأيدي الوطنية في إطار ما يتصل بالتعليم الفني في مجالاته المختلفة كالصناعة والزراعة والتجارة وكل ما يتصل بالتدريب المهني بأشكاله ومستوياته.

كما بلغ عدد الكليات التقنية التابعة للمؤسسة 17 كلية في مختلف مناطق المملكة يدرس فيها أكثر من 24 ألف طالب، ويبلغ عدد هيئة التدريس فيها 1426 عضو تدريس وذلك في العام 1421هـ وتستقبل الكليات التقنية خريجي الثانوية العامة والصناعية والتجارية.

وقد بلغ في عهد خام الحرمين الشريفين عدد منشآت التعليم الفني والتدريب المهني بمختلف أنواعه في القطاعين الحكومي والأهلي حتى عام 1419هـ 790 منشأة تعليمية وتدريبية منها 294 منشأة في مجال التعليم الفني والتقني، و103 منشآت في مجال التدريب المهني، و30 منشأة في مجال التدريب التخصصي، و303 منشآت في مجال التعليم والتدريب الفني الأهلي .. وبلغ إجمالي عدد الطلاب في التعليم الفني عام 1419هـ 63054 طالباً تخرج منهم 25334 طالباً، وفي التدريب المهني بلغ عدد الطلاب 34695 طالباً تخرج منهم 25334 طالباً، وفي التدريب التخصصي 92615 طالباً تخرج منهم 92016 طالباً وبالتدريب في القطاع الأهلي 54392 طالباً تخرج منهم 46591 طالباً.

البحث العلمي

تجرى البحوث التطبيقية والعلمية في قطاعات متعددة في الجامعات السعودية عبر معاهد ومراكز البحوث فيها والنشاط البحثي للأكاديميين، الذين يتوفر لهم الدعم اللازم والمناخ المواتي وأدوات البحث العلمي للمساهمة في إثراء المعرفة الإنسانية، وحركة التنمية الوطنية بأسلوب منهجي.وانطلاقاً من اهتمام حكومة خادم الحرمين الشريفين رحمه الله تم في العام 1397هـ إنشاء مدينة الملك عبدالعزيز للعلوم والتقنية كهيئة علمية ذات شخصية اعتبارية يرأس هيأتها العليا خادم الحرمين الشريفين الملك فهد بن عبدالعزيز رحمه الله، وتتحدد أهدافها في ثلاثة محاور رئيسة هي:

1 - تنفيذ البحوث العلمية للأغراض التطبيقية وتسخير نتائجها لخدمة أغراض التنمية المختلفة في المملكة.

2 - دعم البحوث العلمية في الجامعات ومعاهد البحوث المختلفة والمؤسسات العلمية في القطاعين العام والخاص.

3 - تمثيل المملكة في مجال التعاون العلمي والتقني على المستوى العربي والإسلامي والدولي.

وتضم المدينة معاهد لبحوث الطاقة، الموارد الطبيعية والبيئية، الفضاء، الطاقة الذرية، الفلك والجيوفيزياء.

وقد أكملت المدينة 398 بحثاً حتى عام 1419هـ في مجالات العلوم الهندسية، والعلوم الطبية، والعلوم الزراعية، والعلوم الأساسية إضافة إلى أبحاث المشروعات الوطنية في المرور والتعليم.

إن الصورة الزاهية لمسيرة التعليم في المملكة العربية السعودية تشهد لرائدها خادم الحرمين الشريفين الملك فهد بن عبدالعزيز بمآثره الفاضلة في هذا المجال الحيوي نتيجة عزمه وتصميمه ورؤيته الثاقبة في تقدير احتياجات البلاد وأولوياتها والعمل على الإنجاز الرائع.

الصحة

انطلاقاً من حرص خادم الحرمين الشريفين الملك فهد بن عبدالعزيز رحمه الله بالتنمية الفاعلة في المملكة العربية السعودية فقد أولت حكومة خادم الحرمين الشريفين اهتماماً خاصاً بصحة المواطن وجعلت ذلك في مقدمة أولويات الخطط التنموية بوصفها تتصل بالإنسان الذي هو ركيزة التنمية وهدفها الأساسي بوصف الصحة هدفاً إستراتيجياً وقاعدة حضارية فأنفقت في سبيل ذلك أموالاً ضخمة وتمكنت في فترة قياسية من بناء نهضة صحية بشقيها الوقائي والعلاجي، وتحديث وتطوير الرعاية الصحية والطب العلاجي في جميع أنحاء المملكة، وتمكنت من تأسيس بنية صحية متكاملة وشاملة، عبر عملية مدروسة ومستمرة لتقديم أرقى الخدمات الصحية والتشخيصية والعلاجية بأحدث الأجهزة والمعدات الطبية.

فمدينة الرياض تحتضن المراكز الطبية المتخصصة كمستشفى الملك فيصل التخصصي، ومستشفى الملك خالد التخصصي للعيون، ومركز الأمير سلطان لجراحة القلب المفتوح، ومستشفى الملك فهد بالحرس الوطني، ومدينة الملك عبدالعزيز الطبية، ومستشفى القوات المسلحة، ومستشفى قوى الأمن، والمستشفيات الجامعية كمستشفى الملك خالد الجامعي ومستشفى الملك عبدالعزيز الجامعي، وستنضم قريباً مدينة الملك فهد الطبية إلى منظومة المراكز الطبية المتخصصة بالإضافة إلى المستشفيات التابعة لوزارة الصحة، ومراكز الرعاية الصحية الأولية، ومرافق القطاع الصحي الخاص.

ولم تتردد حكومة خادم الحرمين الشريفين في دعم وزارة الصحة لإنشاء المستشفيات في أرجاء البلاد حتى بلغت في نهاية 1420هـ مائة وخمسة وتسعين مستشفى بها 28665 سريراً يساندها نحو ألف وثمانمائة وثمانية عشر مركزاً للرعاية الصحية الأولية، وبلغ عدد الأطباء التابعين لوزارة الصحة 14786 طبيباً فيما بلغ عدد هيئة التمريض 36340 ممرضاً وممرضة يساندهم 21338 من الفئات الطبية المساندة.

وقُدر عدد المستشفيات الخاصة في المملكة بنحو تسعين مستشفى بها نحو تسعة آلاف سرير يساندها نحو ستمائة وثلاثين مستوصفاً خاصاً وثمانمائة عيادة خاصة بالإضافة إلى 43 مختبراً طبياً ونحو 3200 صيدلية خاصة.

وترفد عدد من الجهات الحكومية دور وزارة الصحة في تقديم العناية الصحية لمنسوبيها، من بينها الحرس الوطني، ووزارة الدفاع والطيران، ووزارة الداخلية، والجامعات السعودية وجميعها شيدت مستشفيات ومراكز صحية متطورة لا تقتصر مهمتها على تقديم خدماتها الصحية على منسوبي تلك الجهات بل تتعداها إلى المواطنين عامة.

ووصل عدد الأطباء في القطاعات الحكومية والخاصة إلى نحو اثنين وثلاثين ألف طبيب منهم نحو ستة آلاف طبيب سعودي يشكلون ما نسبته حوالي 20 في المائة من الأطباء العاملين في المملكة.كما بلغ إجمالي عدد العاملين في التمريض نحو 63 ألف ممرض وممرضة يساندهم 36 ألفاً من الفئات الطبية المساعدة.

ووضعت الدولة بقيادة خادم الحرمين الشريفين البرامج والمشاريع الهادفة إلى توفير الرعاية الصحية للمواطن والأسرة والمجتمع مع اهتمام خاص بالأمراض المزمنة، والأمراض الوراثية، وتطوير الرعاية الصحية للأمهات والأطفال، وتنفيذ برنامج شامل للتحصين.

وبجانب ذلك فقد تطور طب الأسنان وصحة الفم بعد أن أنشأت الدولة عدداً من كليات طب الأسنان في بعض الجامعات وألحقت بها مستشفيات تعليمية.

وتعد المملكة من الدول التي نالت نصيباً وافراً في مجال زراعة الأعضاء ولم يعد نشاط المركز السعودي لزراعة الأعضاء مقصوراً على المملكة بل تعدت خدماته لدول مجلس التعاون الخليجي وأصبحت قنوات الاتصال دائبة الحركة لتبادل الأعضاء الحية في حالات موت الدماغ خاصة في حوادث المرور وحققت المستشفيات المتخصصة في المملكة نجاحات مرموقة في زراعة القلب والكبد وزراعة النخاع وجراحة العيون.

وامتداداً للرعاية الكريمة للقطاع الصحي قام خادم الحرمين الشريفين - رحمه الله - بافتتاح العديد من المستشفيات في أنحاء المملكة فتفضل طيب الله ثراه في 1402هـ بافتتاح مستشفى القوات المسلحة بجدة، وفي عام 1403هـ بافتتاح مستشفى الولادة والأطفال، ومستشفى الملك فهد للحرس الوطني بالرياض، وفي عام 1406هـ مستشفى المدينة الوطني في المدينة المنورة، وفي عام 1407هـ، مستشفى الدكتور سليمان فقيه بجدة، وفي يوم 1408/8/19هـ، افتتح مستشفى القطيف المركزي، كما افتتح في اليوم نفسه مستشفى الأمل بالدمام.

وتظل العناية بإنشاء وتجهيز المستشفيات الحديثة والمؤهلة والمتكاملة متواصلة في عهد خادم الحرمين الشريفين فكان آخرها الافتتاح الأولي لمستشفى الملك عبدالعزيز التخصصي في الطائف في 15 جمادى الأولى 1422هـ / 5 أغسطس 2001م.

كما دخلت المملكة مرحلة متقدمة في الطب بإدخالها الطب الاتصالي عبر الأقمار الصناعية فقام الملك فهد بن عبدالعزيز طيب الله ثراه بافتتاح قسم الاتصال الفضائي في مستشفى الملك فيصل التخصصي ومركز الأبحاث في العام 1415هـ / 1995م لربط كبرى مستشفيات المملكة بأكبر عدد من المستشفيات الأمريكية والمراكز والمعاهد الطبية الأوربية الكبرى.

وفوق ذلك فقد أصبحت المستشفيات في المملكة تقدم برامج لنيل الدرجات العلمية والزمالات التخصصية فضلاً عن وجود 37 كلية ومعهداً صحياً للبنين والبنات.

ويصاحب الجانب الطبي نهضة مماثلة في مجال العلوم الصيدلية والدوائية والطبية التي تنهض بها كليات الصيدلة، والعلوم التطبيقية في مجالات علوم الأدوية والمختبرات والبصريات والكيمياء الصيدلية، والأحياء الدقيقة.

كما أن جمعية الهلال الأحمر السعودي تقوم بدور نشط في تقديم الخدمات الصحية والاجتماعية والإسعافية في الحالات الطارئة ووقت الأزمات من خلال مراكزها المنتشرة في أنحاء المملكة التي تضم كوادر مؤهلة من الأطباء والمسعفين. إن العهد الزاهر لخادم الحرمين الشريفين يسجل إنجازاً رائعاً في القطاع الصحي انتشر فيه الوعي الصحي بين المواطنين، وشهد انخفاضاً كبيراً في نسبة الوفيات بسبب المرض بإرادة الله ونتيجة للجهود الحثيثة لحكومة خادم الحرمين الشريفين في التوفير المكثف للخدمات الصحية على أرقى المستويات، القائمة على المعرفة، وبأحدث التجهيزات مع التأهيل المتميز للكوادر السعودية والاستعانة بالخبرات العالمية المتطورة وتأمين الاعتمادات المالية لكل ذلك، من أجل الحفاظ على صحة الإنسان وصيانة بيئته.

المواصلات والطرق

إن مشروعات الطرق البرية، والحديدية، والموانئ، والمطارات من أهم مشروعات البنية التحتية للدول و عامل مؤثر في الاقتصاد ونشاط حركة التجارة الداخلية و الخارجية، وتلعب دوراً إيجابياً في حركة السكان، إضافة إلى وظائفها الأمنية والاجتماعية، فكان الإدراك العميق منذ عهد جلالة الملك عبدالعزيز رحمه الله للدور الحيوي للمواصلات نقطة البداية الحاسمة فيما شهدته المملكة العربية السعودية في عهد خادم الحرمين الشريفين الملك فهد بن عبدالعزيز رحمه الله من نهضة جبارة في مجال النقل والمواصلات منها شبكة طرق حديثة تمتد على أراضي البلاد وتربط الخليج بالبحر، والشمال بالجنوب، وتخترق الجبال الشاهقة، وتستقبل السفن والطائرات العملاقة حتى تجاوزت المملكة وبخاصة في العقدين الماضيين المعايير العالمية والتصنيف الحضاري كافة في مجال المواصلات وحققت قفزة لاتٌبارى لم تكن لتحدث لولا مشيئة الله ثم تصميم قائد المسيرة وتوجيهه ودعمه السخي، فكان أن حققت حكومة خادم الحرمين الشريفين الخطط والبرامج والمشاريع المحققة للأهداف السامية وصيانة المكاسب في هذا المجال وتطويرها لخير حاضر البلاد ومستقبل أجيالها.

نتيجة لذلك الاهتمام الذي يلقاه هذا القطاع أصبحت شبكة الطرق بضخامتها وحداثتها في بلد تزيد مساحته على 25 , 2 مليون كيلومتر مربع تضاهي مثيلاتها في الدول المتقدمة، وسمة بارزة للمملكة التي كانت أطوال الطرق فيها عام 1372هـ عندما أنشئت وزارة المواصلات لا تزيد على 239 كيلومتراً حتى وصلت اليوم إلى ما يربو على مائة واثنين وخمسين ألف كيلومتر من الطرق المسفلتة والترابية والممهدة، أنفقت حكومة خادم الحرمين الشريفين على إنشائها والمحافظة على صيانتها أكثر من (132) مليار ريال منذ بداية الخطة الأولى للتنمية عام 1390هـ حتى عام 1420هـ.

ونفذت وزارة المواصلات بدعم الملك فهد بن عبدالعزيز رحمه الله مشاريع حيوية وعملاقة من الطرق السريعة والمزدوجة وفق أرقى المعايير والنظم والتصاميم في العالم.. ومن أهم هذه الطرق:

- طريق مكة الكرمة/ المدينة المنورة بطول 421 كم.

- طريق جدة/ مكة المكرمة بطول60 كــم.

- طريق الرياض/الدمام بطول 383 كم.

- طريق الرياض/ سدير/القصيم بطول 317 كم.

- طريق أبو حدرية / حفر الباطن / رفحا المزدوج بطول 613 كم.

- طريق الدمام / أبو حدرية بطول 161 كم.

- طريق الرياض / الطائف بطول 750 كم .

- طريق جدة / الليث / جازان بطول 725 كم.

- طريق الرياض / الخرج / الدلم / السليل بطول 560 كم.

- طريق المدينة المنورة / تبوك بطول 680 كم.

- طريق القصيم / حائل بطول 305 كم.

ونظراً لوجود جبال السروات بالمنطقة الجنوبية الغربية من المملكة فقد شكل ذلك عائقاً طبيعياً يحول بين المراكز السكانية فوق الجبال وبين تلك المنتشرة في السهول ولذلك أنشأت وزارة المواصلات طرقاً مسفلتة وجسوراً وأنفاقاً تمر عبر الوديان وتخترق الجبال الشاهقة سميت بــ (العقبات) سيصل مجموعها بعد اكتمال الجاري تنفيذه وما هو تحت الدارسة إلى 56 عقبة، وآخرما بدئ في العمل فيه هي عقبة المحمدية التي تم وضع حجر الأساس لمشروعها في 5 جمادى الأولى 1422هـ، والتي ستربط منطقة الشفا في محافظة الطائف بمنطقة تهامة وساحل البحر الأحمر.

كما قامت وزارة المواصلات بإنشاء الطرق الدائرية حول بعض المدن الرئيسة بالمملكة لتسهيل حركة النقل والمرور المحلي والمعابر داخل المدن وحولها وزودتها بطرق الخدمة الجانبية وأعمال الإنارة والتشجير.

وتواصلاً للرعاية التي أولاها خادم الحرمين الشريفين لمشاريع الطرق افتتح رحمه الله في عام 1398هـ طريق الطائف / أبها / جازان.. وكذلك تدشينه في عام 1406هـ طريق الرياض / سدير / القصيم. كما رعى رحمه الله في عام 1408هـ حفل افتتاح ما تم إنجازه من شبكة الطرق الداخلية في القصيم ووضع حجر الأساس لبقية الشبكة في المنطقة.

وهناك طرق حديثه تربط المملكة بجيرانها، كالطريق الذي يربط المملكة العربية السعودية بالجمهورية اليمنية، والطريق الذي يربط المملكة بالكويت، كما ترتبط المملكة بطريقين مع الأردن، وبطريق مع قطر يمتد إلى دولة الإمارات العربية المتحدة وسلطنة عُمان.

وقد تم إنجاز الجسر الضخم «جسر الملك فهد» الذي يربط المملكة بالبحرين وافتتحه خادم الحرمين الشريفين يرحمه الله في 24 ربيع الأول 1407هـ /25 نوفمبر 1987م.. ويعـد من المشاريع الرئيسية التي حققتها المملكة.

وحرصاً من خادم الحرمين الشريفين على توفير نظام نقل بري متطور على مستوى المملكة فقد صدر مرسوم ملكي في عام 1399هـ بتأسيس الشركة السعودية للنقل الجماعي (سابتكو) وذلك لتقديم خدمة للمواطنين في تنقلهم داخل المدن وبينها.وفي الإطار نفسه من الاهتمام بالنقل البري كما تأسست الشركة السعودية لخدمات السيارات والمعدات (ساسكو) لتوفير أعلى مستوى من الصيانة وإصلاح السيارات والمعدات داخل المدن وخارجها.. كما أنشأت (ساسكو) 52 استراحة متكاملة ومجهزة على طرق المملكة السريعة خدمة للمسافرين بين مدن المملكة.

السكة الحديد

يعـد النقل بالسكة الحديد أحد أهم أنماط النقل البري لما يتميز به من نقل المواد بكميات وأحجام كبيرة إلى مسافات طويلة بتكلفة اقتصادية منخفضة، بالإضافة إلى نقل أعداد كبيرة من الركاب بأسعار قليلة، فكان أن قام الملك عبدالعزيز رحمه الله بافتتاح الخط الذي يربط بين الرياض العاصمة والدمام بالمنطقة الشرقية مروراً بالهفوف وحرض والخرج بطول 743 كم وذلك في عام 1371هـ.

وفي عهد خادم الحرمين الشريفين قامت المؤسسة العامة للخطوط الحديدية بالعديد من الخطوات التطويرية الأساسية فتم تجديد وتحديث شبكة الخطوط الحديدية التي تربط الرياض بالدمام حتى أصبح طولها 1376 كم، وأدخلت المؤسسة على أسطولها عدداً من القاطرات الحديثة ذات سرعة تصل إلى حوالي 150 كم في الساعة مما اختصر المسافة بين الرياض والدمام من سبع ساعات إلى أربع ساعات فقط، وأضافت المؤسسة لأسطولها أكثر من 800 عربة شحن للبضائع والمحروقات، وعربات حديثة لنقل الركاب، وتم إنشاء ثلاث محطات حديثة في الرياض والهفوف والدمام.

ومن أهم المشروعات التي نفذتها المؤسسة العامة للخطوط الحديدية مشروع الميناء البري بالرياض الذي سهل للمستوردين عن طريق ميناء الدمام استلام بضائعهم في الرياض.

وأصبح هذا الخط الحديدي شرياناً حيوياً حتى أنه في عام 1420هـ قام بنقل حوالي 820000 راكب، كما قام بنقل 66523 طناً من البضائع المشحونة، وبلغ مجموع أطنان الحاويات المنقولة 848254 طناً، والمحروقات62طناً، والمنقولات المنوعة 887192 طناً.

وفي سبيل تطوير وسيلة النقل بالقطارات فإن الدولة تقوم بالدراسات الجادة والهادفة للتوسع المرحلي في استخدام القطارات للربط بين التجمعات السكانية والمنافذ البحرية والمراكز الإنتاجية لتحقق رغبة قائد المسيرة الملك فهد بن عبدالعزيز رحمه الله في التطوير والتحديث دعماً للاقتصاد الوطني وخدمة للمواطن.

المطارات والنقل الجوي

شيدت المملكة أحدث المطارات لربط أجزاء المملكة المختلفة ببعضها وتيسير الاتصال بمختلف الأقطار الدولية، وقد تم تشييد هذه المطارات بأفضل المواصفـــات والمقاييس العالمية حيث بلغ عدد هذه المطارات 25 مطاراً منها 14 مطاراً محلياً و8 مطارات إقليمية و 3 مطارات دولية تضاهي في سعتها وخدمتها الحديثة ومستواها النوعي أفضل المطارات في العالم والمطارات الدولية هي:

1 ـ مطار الملك عبدالعزيز الدولي بجدة وتبلغ مساحته 105 كيلو مترات مربعة ويقوم بدور عظيم في خدمة حجاج بيت الله الحرام وتم افتتاحه العام 1401هـ.

2 ـ مطار الملك خالد الدولي بالرياض وتبلغ مساحته 225 كيلو متراً مربعاً وتبلغ طاقته التشغيلية أكثر من عشرة ملايين مسافر سنوياً وتم افتتاحه العام 1404هـ.

3 ـ مطار الملك فهد الدولي بالدمام وتبلغ مساحته 776 كيلومتراً مربعاً، كما تبلغ طاقته التشغيلية 9 ملايين راكب سنوياً وتم افتتاحه وتشغيله العام 1420هـ.

وفي مجال النقل الجوي فإن الخطوط الجوية العربية السعودية من مفاخر المملكة فهي تملك أسطولاً حديثاً يتألف من 125 طائرة، وبلغ عدد الطيارين العاملين فيها أكثر من 2000 طيار منهم 900 طيار سعودي وحققت الخطوط السعودية إنجازاً غير مسبوق عام 1419هـ، حيث نقلت أكثر من 13 مليوناً و300 ألف مسافر وبلغت كميات البضائع المنقولة على شبكاتها الداخلية والخارجية للعام نفسه نحو 463 ألف طن.

ولم تكن تلك الإنجازات التي حققتها الخطوط السعودية والتي انطلقت بطائرة واحدة من طراز (د ي سي/3) داكوتا التي تلقاها جلالة الملك عبدالعزيز رحمه الله هدية من الرئيس الأمريكي روزفلت لتنجح لولا فضل الله ثم الدعم السخي الذي تحظى به من لدن خادم الحرمين الشريفين وآخرها صفقه الطائرات الإحدى والستين الجديدة التي أمر رحمه الله بالتعاقد على شرائها للسعودية من أحدث ما أنتجته شركتا بوينغ وماكدونالد دوجلاس لتحديث أسطول الخطوط الجوية العربية السعودية وتأهيلها لمواجهة التحديات التي تشهدها صناعة النقل الجوي الذي استطاعت فيه الخطوط السعودية أن تثبت كفاءة عالية ومكانة مرموقة أكدتها الجوائز العالمية التي تحصل عليها في مجال الخدمة الجوية.

إن نظرة عامة على المواصلات بقطاعاتها المختلفة توضح بجلاء الجهود التي بذلها خادم الحرمين الشريفين الملك فهد بن عبدالعزيز رحمه الله لدعمها وتطورها بحيث أصبحت تزخر بكل مسارات النقل ووسائلها الحديثة التي تقل بيسر وسهولة ملايين المسافرين داخل البلاد  وتربطهم بالعالم الخارجي، وتؤمن تدفق الحركة الاقتصادية والتجارية للمملكة.

الأمن الوطني والدفاع

إن الأمن الذي انتشر في أرجاء المملكة فأصبحت مضرباً للمثل بين الدول في شيوع العدل وتدني نسبة الجريمة بمختلف أشكالها، كان نتيجة حتمية لما توفر لمؤسس المملكة جلالة الملك عبدالعزيز رحمه الله من إرادة عازمة وبصيرة ثاقبة في تطبيق أحكام شرع الإسلام الذي هو نهج المملكة العربية السعودية ومنار مسارها، فبعد طول تمزق وفوضى عم الأمان واطمأنت النفوس على يد قوة الخير التي تم توظيفها بأقصى فاعلية لحماية المواطن، والدفاع عن الوطن فلا تسمح بالعبث بأمنها في الداخل أو من الخارج، كما لا تتدخل في شئون الآخرين فأصبحت واحة مشرقة للسلامة والسلام، مصانة الحدود عزيزة الجانب.

وعلى نهج والده العظيم أسهم الملك فهد بن عبدالعزيز رحمه الله بدور محوري في ترسيخ مسيرة الأمن مفهوماً وواقعاً منذ أن تسلم مهام وزارة الداخلية في 3 جمادى الآخرة 1382هـ، فشحذ قدراتها بعزيمة ماضية، وسعى بنجاح في تنظيم شؤونها والارتقاء بأدائها من خلال رؤية معرفية واعية وتقدير سليم، واستخدام أمثل للطاقات القادرة على تحمل المسؤوليات الجسام للأمن الداخلي التي تتطلب المتابعة والتدقيق والنزاهة مع السرعة في اتخاذ القرار الصائب، فكان رحمه الله رائداً في تحديث وزارة الداخلية وتعزيز إمكانياتها وتفعيل أدوارها لتقوم بمهامها كواحدة من السمات المضيئة للمملكة العربية السعودية، كما كان قبل ذلك رائد التعليم والتربية المنهجية عندما كان أول وزير للمعارف.

وواصل خادم الحرمين الشريفين الملك فهد بن عبدالعزيز القائد الأعلى للقوات المسلحة دعمه لقطاعات الأمن الوطني وفروعه كافة يؤازره في مهامه الجسام أخوة لم يحيدوا عن نهج والدهم المؤسس فحرصوا على صيانة وتعزيز منجزات الأمن والأمان بأبعادها العميقة من خلال مؤسسات عصرية بارزة هي: (وزارة الداخلية ـ وزارة الدفاع والطيران ـ الحرس الوطني).

وزارة الداخلية

وهي من أولى المؤسسات التي شهدتها المملكة، فتولت الوزارة عند إنشائها في العام 1350هـ الشؤون الداخلية للبلاد، وفي العام 1373هـ تركزت اختصاصاتها بصورة أكبر على الإدارة المحلية وقوات الأمن الداخلي والشؤون الأمنية.

وعندما تولى خادم الحرمين الشريفين وزارة الداخلية في عام 1382هـ شهدت الوزارة خطوات تطويرية ملموسة تمثلت في الأنظمة الساعية للأخذ بالأساليب الإدارية الحديثة وتطوير القطاعات الأمنية، وكان من أبرز الأنظمة التي هدفت إلى التطوير نظام المناطق الصادر عام 1412هـ، الذي منح الوزارة دوراً أكبر في تحمل مسؤوليات الإدارة المحلية وتنميتها وضمان فعالية الرقابة الإدارية وأصبح عدد الإمارات بموجبه 13 إمارة.

وزارة الدفاع والطيران

بعد التزايد الكبير في عدد الجيش السعودي وبعد أن تطورت أسلحته وتشعبت تنظيماته وتشكيلاته رأى جلالة الملك عبدالعزيز رحمه الله إنشاء وزارة خاصة بشئون الدفاع فصدر مرسوم ملكي في العام 1363هـ يقضي بإنشاء وزارة للدفـــــاع والطيران، مهمتها تنفيذ السياسة الدفاعية التي يقررها القائد الأعلى للقوات المسلحة ومجلس الوزراء، وذلك بإعداد وتدريب وتجهيز القوات المسلحة للدفاع عن الوطن، بالإضافة إلى الإشراف على مصلحة الطيران المدني، ومصلحة الأرصاد الجوية، ومؤسسة الخطوط الجوية العربية السعودية.

وبالرغم من أن الإمكانات المالية المتاحة كانت محدودة وقت إنشاء الوزارة وإلى عام 1382هـ، فقد حققت الوزارة إنجازات كثيرة، أهمها:

تطوير أسلحة القوات المسلحة ـ ساهمت في حراسة خط الأنابيب والحدود الشمالية ـ ساهمت في حرب فلسطين العام 1368هـ ـ إنشاء الوحدات المظلية ومدارس عديدة في الجيش ـ إنشاء مستشفى الأمير منصور العسكري بالطائف ـ إنشاء مباني كلية الملك عبدالعزيز، ومبنى الوزارة، ومدينة الضباط بالرياض، وعدة مبان بالطائف للوحدات العسكرية ـ إنشاء المصانع الحربية ومباني القاعدة العسكرية بالخرج ـ ابتعاث عدد كبير من الضباط لمختلف أنواع الدراسات ـ إنشاء برج للمظلات بالرياض ـ ساهمت الوزارة في حرب السويس عام 1376هـ ـ أقامت الوزارة العديد من المباني الحديثة في عدة مدن، وتم الانتقال إليها من القلاع والثكنات القديمة ـ إنشاء المدارس الثانوية والمدارس الابتدائية العسكرية في المنطقة الوسطى ـ إنشاء وتطوير سلاح الطيران الملكي ـ البدء في إنشاء سلاح البحرية.

ومنذ العام 1382هـ بدأت مرحلة متقدمة في تاريخ القوات المسلحة فتحققت إنجازات شملت جميع القطاعات في مختلف مناطق المملكة مما جعلها تحقق تقدماً تمثل في :

1 ـ إعادة تنظيم وزارة الدفاع والطيران ورئاسة هيئة الأركان العامة وإحداث قيادات جديدة للقوات البرية والجوية والبحرية والدفاع الجوي .

2 ـ إعادة بناء القوة البشرية للقوات المسلحة بتوسيع المؤسسات التعليمية والتدريبية العسكرية الجديدة، وإرسال البعثات العسكرية للالتحاق بالكليات والمعاهد المتقدمة في الخارج.

3 ـ إنشاء المدن العسكرية والقواعد الجوية والبحرية ومجموعات الدفاع الجوي ومباني مشروعات الكليات والمجمعات الطبية.

4 ـ بناء المستشفيات العسكرية الكبيرة وصيانتها وتشغيلها وتجهيزها بالمعدات الطبية المتقدمة، وإنشاء أسطول جوي للإخلاء الطبي، كما أنشئت أكاديمية طبية في المجمع الطبي في مدينة الملك فهد العسكرية.

5 ـ بناء نظم جديدة للدفاع تكون في مجموعها نظاماً دفاعياً متكاملاً.

6 ـ اعتماد برنامج التوازن الاقتصادي مع الدول المصدرة للسلاح وأنظمة الدفاع.

7 ـ توسيع القاعدة الصناعية للمصانع الحربية وتحويلها إلى مؤسسة عامة للصناعات الحربية.

8 ـ إنشاء إدارة عامة للمساحة العسكرية.

9 ـ إنشاء إدارة مركزية للأشغال العسكرية.

10 ـ إنشاء إدارات متخصصة تهتم بالجندي السعودي في القوات المسلحة لرفع الجانب الديني والمعنوي.

11 ـ تطوير الطيران المدني.

القوات المسلحة السعودية

نمت القوات المسلحة السعودية بفروعها الأربعة (القوات البرية ـ القوات الجوية ـ القوات البحرية ـ قوات الدفاع الجوي) حتى انتقلت في الوقت الحاضر إلى أرقى مستوى لها منذ نشأتها حماية للمقدسات والوطن بإذن الله، ومشاركة في الجهاد من أجل القضايا الإسلامية والعربية، وليس أدل على كفاءة القوات المسلحة السعودية من صفحات النصر التي سطرها رجالها خلال حرب تحرير الكويت منذ وقوع الأزمة بغزو القوات العراقية للكويت الشقيقة في أوائل أغسطس العام 1990م، وحتى فبراير 1991م.ومشاركة القوات المسلحة السعودية في الحروب العربية الإسرائيلية، وإسهامها في حفظ الأمن والسلم الدولي.

ومن ناحية أخرى، سارت خطط التنمية في القوات المسلحة جنباً إلى جنب مع خطط التنمية الوطنية في المملكة حيث كانت سياسات وبرامج التنمية تتم من خلال الميزانيات المخصصة للقوات المسلحة سنوياً ومن أهم مجالات إسهام القوات المسلحة السعودية في التنمية الوطنية إسهامها في مجالات التنمية الاقتصادية، والصناعية، والاجتماعية، والفكرية والثقافية والمعنوية والدينية والرياضية، والطبية والصحية، والإدارية والسياسية.

الحرس الوطني

امتداداً لحرص جلالة الملك عبدالعزيز رحمه الله على الحفاظ على الصورة التي قامت على الدولة وعدم اندثار علم جهادها وسجل كفاحها، رأت القيادة الحكيمة أن يتم تطوير مكتب الجهاد والمجاهدين إلى صيغة عصرية فصدر الأمر الملكي في العام 1374هـ، بتشكيل الحرس الوطني في سائر أنحاء المملكة، وخصصت له ميزانية مستقلة، كما صدرت الأوامر واللوائح المنظمة لأعماله.

ويمثل عام 1382هـ منعطفاً مهماً في تاريخ الحرس الوطني حيث بدأت الانطلاقة الكبرى من أجل الانتقال بالحرس الوطني من مجرد وحدات تقليدية من المجاهدين والمتطوعين وثكنات من الخيام إلى مؤسسة حضارية كبرى وصرح عسكري شامخ، ووجه من وجوه النهضة السعودية، عبر خطط طموحة طويلة وبرامج وسياسات ومشاريع وخطوات آجلة وعاجلة، فأعيد تشكيل جهاز الحرس الوطني العسكري والإداري ليصبح أكثر قدرة ومرونة على تحقيق تلك الطموحات التي اتخذت أربعة مسارات:

الأول : توضيح الفكر الموجه للحرس الوطني والقائم على مبادئ العقيدة الإسلامية السمحة.

الثاني : إعادة التنظيم الشامل المستمر عمودياً وأفقياً.

الثالث : بناء القوة العسكرية على أحدث تقنيات العصر.

الرابع : الدور الحضاري للحرس الوطني.

وقد شهد المجال العسكري جهوداً واضحة في مجال التطوير والتحديث فتم التوقيع في العام 1394هـ على اتفاقية التطوير مع الجيش الأمريكي والتي حولت الحرس الوطني من أسلحة وتشكيلات تقليدية إلى وحدات عسكرية متطورة وفق أحدث النظريات العسكرية تنظيماً وتسليحاً وتدريباً.وامتداداً لتطوير الجهاز العسكري بالحرس الوطني فقد انتقلت مهام أركان رئيس الجهاز العسكري بالحرس الوطني إلى عدة هيئات رئيسية.

ويعمل الحرس الوطني على تطوير سلاح الإشارة فتم مؤخراً التوقيع على مذكرة تفاهم مع إحدى الشركات البريطانية المتخصصة لتنفيذ مشروع تحديث وتطوير الشبكة الشاملة لاتصالات الحرس الوطني.وكان قد تم التوقيع على اتفاقية مع الحكومة البريطانية في العام 1398هـ تتضمن تقديم أحدث أجهزة ومعدات الاتصالات السلكية واللاسلكية وتدريب الفنيين السعوديين على التشغيل والصيانة.ويضم الحرس الوطني قاعدة الإمداد والتموين وهي وحدة إسناد متطورة تضم مئات الفنيين السعوديين المؤهلين مع الآليات والمعدات المتطورة لتقوم بواجباتها على الوجه الأكمل عبر مساحة المملكة الشاسعة.

ومنذ إنشاء مدارس الحرس الوطني العسكرية والفنية التي بدأت في العام 1384هـ، وهي تواكب تطور الحرس الوطني وتسد احتياجاته من الخريجين، ويبلغ عدد المدارس إحدى عشرة مدرسة.

وتتولى كلية الملك خالد العسكرية تخريج ضباط الحرس الوطني على أعلى درجة من العلم والتخصص، وهي إحدى صروح الحرس الوطني وواحدة من المنجزات الحضارية.وبدأت الكلية في تخريج الضباط المؤهلين والجامعيين منذ العام 1404هـ.

كما قام الحرس الوطني بإنشاء سلاح الفرسان ليتولى الحفاظ على التراث العربي الأصيل المتمثل في بث روح الفروسية.

وبينما يقوم الحرس الوطني في إطار مهمته العسكرية ببناء قواته المسلحة لم يغفل مهمته في المجال الحضاري، وسارت المهمتان في خطين متوازيين تحقيقاً للنظرة الحضارية الشاملة في إطار العقيدة الصحيحة والشريعة الإسلامية الخالدة. وفي سبيل تحقيق رسالة الحرس الوطني في المجال الحضاري فإن جهاز الإرشاد والتوجيه يعمل على رفع الروح المعنوية وتقوية ولاء منسوبيه لدينهم والعناية ببيوت الله داخل المدن السكنية والمعسكرات والوحدات وتقديم المشورة الشرعية.

كما تصدر مجلة الحرس الوطني شهرياً وهي مجلة عسكرية ثقافية وهي من أهم المطبوعات المتخصصة في العالم العربي، وتتولى إصدار المجلة إدارة العلاقات العامة بالحرس الوطني.كما ينظم الحرس الوطني سنوياً (المهرجان الوطني للتراث والثقافة). كما يولي اهتماماً بالجانب الرياضي لمنسوبيه.

وعمل في الحرس الوطني على توفير أفضل الوسائل العلاجية والوقائية الحديثة لجميع منسوبيه، وكان إنشاء الإدارة العامة للخدمات الطبية بداية انطلاقة في المجال الطبي للحرس الوطني، حيث بلغ عدد المراكز الطبية والمستشفيات أكثر من 35 مركزاً، وتم افتتاح مستشفى الملك خالد في جدة العام 1402هـ، ومستشفى الملك فهد بالرياض العام 1419هـ، واستحدثت إدارة الطب الميداني، وأنشئت المدرسة الطبية العسكرية بالحرس الوطني.

ويعد مركز الملك عبدالعزيز الطبي بالرياض أحد الصروح الطبية المتقدمة.كما تم إنشاء مركز الملك عبدالعزيز للأورام بجدة.

الاتصالات

من المنجزات الباهرة التي حققتها المملكة هو التطور الكبير في خدمات الاتصالات الداخلية والدولية في مختلف أنحاء المملكة بحيث أصبحت المملكة العربية السعودية تملك واحدة من أحدث الشبكات السلكية واللاسلكية في العالم بوصفها عصب النمو وأساس العمل المتسارع في جميع المجالات والقطاعات، ومن خلال سن التنظيمات وإقامة المنشآت وتوفير التجهيزات والمعدات لضمان خدمة عالية الكفاءة تقنياً وفي متناول الأفراد والمؤسسات في المملكة الذين أصبحوا بفضل دعم خادم الحرمين، وجهود حكومته يرحمه الله قادرين على الاتصال بأي بقعة في العالم من خلال الخطوط العاملة في خدمات الاتصالات من هاتف آلي، والخدمات الخاصة، التي بلغ مجموع خطوطها أكثر من 2ر3 ملايين خط آلي ثابت و3501 خط تلكس، كما أن خطوط الخدمات الخاصة الدوائر (الدوائر المؤجرة) بلغ 35500 خط وذلك حتى العام 1422هــ.

واستمرت الدولة في توفير قنوات الاتصال الحديثة التي تؤمن مرونة وسرعة الاتصال غير المحدود فأدخلت خدمة الهاتف الجوال الذي يعتمد على التقنية الرقمية المتميزة بالنقاء والوضوح للصوت وبلغ عدد المشتركين في هذه الخدمة أكثر من مليوني مشترك عام 1420هـ في المدن الرئيسية في المملكة. كما وفرت الدولة خدمة النداء الآلي التي بلغ عدد مشتركيها حوالي 534 ألف مشترك.

وشهدت المملكة ثورة في عالم الاتصالات بافتتاح مدينة الملك فهد للاتصالات الفضائية في مدينة جدة التي تعـد واحدة من أكبر مدن الاتصالات الفضائية في العالم، وتتكون المدينة التي افتتحها خادم الحرمين الشريفين في عام 1407هـ من أربع محطات أرضية منها اثنتان تعملان مع أقمار المحيطين الأطلسي والهندي (انتلسات)، ومحطة قياسية تتعامل مع القمر العربي (عربسات)، ومحطة أخرى قياسية للاتصالات البحرية عبر الأقمار الصناعية (أنمرسات) بالمحيط الهندي، لتأمين خدمات الاتصالات لجميع السفن، والطائرات، والمركبات الأرضية المتنقلة على اليابسة، وتؤمن هذه المحطات الاتصالات الهاتفية والتلكسية، والتلفازية، والبرقية، ونقل المعلومات لمعظم دول العالم.

إن مدينة الملك فهد للاتصالات الفضائية بما شكلته من مرحلة متقدمة في عالم الاتصالات السعودية، تأتي ضمن سلسلة الإنجازات المتعاقبة من المشاريع المهمة في هذا المجال، ولخادم الحرمين الشريفين جهود واضحة منها افتتاحه عام 1398هـ محطة الأقمار الصناعية بالباحة، ومساندته حفظه الله للعديد من المشاريع الكبرى منها:

محطة الأقمار الصناعية بديراب و مشروع الكوابل المحورية والمايكرويف ومشروع التلكس السعودي، ومشروع توسعة الاتصالات الهاتفية، وهي مشاريع تم افتتاحها عام 1420هـ.

إن اهتمام المملكة بقطاع الاتصالات عملية مستمرة لملاحقة آخر التطورات التقنية الحديثة في العالم فلم تتردد في دخول مجال الإنترنت وشبكات المعلومات التي أصبحت من أهم وسائل الاتصال المعاصر، فتم في عام 1421هـ إدخال مسار رقمي بسعة 155 مليون نبضة بالثانية يربط مدينة الملك عبدالعزيز للعلوم والتقنية مع شبكات الإنترنت العالمية.

ويتضح حرص المملكة على العناية بقطاع الاتصالات بإنشائها في عام 1395هـ وزارة (البرق والبريد والهاتف) التي تُعنى بالدرجة الأولى بالاتصالات السلكية واللاسلكية والخدمات البريدية لقطاع جدير بأن يتلقى رعاية خاصة، كما أنشأت حكومة خادم الحرمين الشريفين رحمه الله في عام 1418هـ (شركة الاتصالات السعودية) شركة مساهمة، وفي السياق نفسه صدر قرار مجلس الوزراء في 5 ربيع الأول 1422هـ بالموافقة على (نظام الاتصالات) في المملكة والتنظيم الخاص بــ (هيئة الاتصالات السعودية).

وكان لدور المملكة العربية السعودية الفاعل في مجال الاتصالات الفضائية أن أصبحت الرياض مقراً للمؤسسة العربية للاتصالات الفضائية (عربسات)، وهى مؤسسة تلعب دوراً ملموساً وضرورياً لتمتين التواصل العربي البيني ومع العالم عبر أحدث تقنيات الاتصالات الفضائية.

كما أصبحت الخدمة البريدية في المملكة تغطي أكثر من 6 آلاف مدينة ومحافظة ومركز وقرية وهجرة امتدت إليها شبكة بريدية بلغ حجمها 646 مكتباً رئيسياً وفرعياً وحوالي 5000 نقطة متحركة والعديد من مراكز البريد الممتاز، أو القائمة بعمل البريد، ووكالات بريدية و مكاتب اشتراكات.وتزامنت عمليات الإنشاء والتشييد مع العناية بالتعليم والتدريب في هذا المجال فأنشئت مراكز رئيسة للتدريب أحدهما في الرياض والثاني في جدة.

الإسكــــــــان

تبوأت المملكة مكانة بارزة في إقامة المجمعات السكنية وفي النسبة المئوية لتملك البيوت الخاصة امتداداً لبذور النهضة السكانية التي أرسى قواعدها جلالة الملك عبدالعزيز رحمه الله في العام 1330هـ من خلال عملية توطين البادية كأول عملية تنمية اجتماعية في تاريخ المملكة.

وأولت حكومة خادم الحرمين الشريفين رحمه الله اهتماماً بتوفير المساكن المناسبة للمواطنين وما يلزمها من مرافق وخدمات من خلال منح الأراضي لمئات الآلاف من المواطنين دون مقابل، وتقديم القروض الميسرة لمن يريد بناء مسكن.

وبلغ عدد الوحدات السكينة في المملكة حوالي 3 ملايين وحدة سكنية، أنشأ القطاع الخاص منها ما نسبته 92 في المائة والبقية انشـأتها وزارة الأشغال العامة والإسكان وبعض الجهات الحكومية.

وتشير أحدث أرقام صندوق التنمية العقارية إلى أنه قدم خلال 27 عاماً من عمره تمويلاً لحوالي نصف مليون وحدة سكنية.كما قدم قروضاً للاستثمار السكني والمعارض التجارية والمكاتب بلغت قيمتها أكثر من 5 مليارات ريال.

إن ما حققته المملكة من تقدم وتنمية وعمران في كل مكان وفي أزمان قصيرة قد شمل المملكة من أقصاها إلى أقصاها كتخطيط للمدن وتنفيذ لمشروعات التجميل والتشجير وتنظيم المناطق السكنية.

وعلى مدى العقدين الماضيين قفزت المملكة إلى صدارة العالم في إقامة المجمعات السكنية الضخمة وفي النسبة المئوية لملكية البيوت الخاصة وكان ذلك استجابة طبيعية للاستراتيجية الإسكانية التي وضعتها الدولة وأنفقت عليها بلايين الريالات لتحقق للمواطن السعودي أحد أهم احتياجاته الأساسية وبمستويات متطورة في التصميم والتنفيذ للمواطنين على تفاوت مستويات دخولهم ومواردهم.

الشؤون الاجتماعية

تولت حكومة خادم الحرمين الشريفين الملك فهد بن عبدالعزيز رحمه الله ممثلة في وزارة العمل والشئون الاجتماعية توفير كل أسباب الحياة الكريمة للمواطنين، ووضع البرامج والمشاريع التي تسهم في رفع مستواهم الاقتصادي والاجتماعي، بتوفير الرعاية والتأهيل للأسر والأفراد المحتاجين لهذه الخدمات بسبب ظروفهم الصحية والاجتماعية.

وبرامج الرعاية الاجتماعية كثيرة ومتنوعة تهتم بالفرد والأسرة، فهي تقدم خدمات لرعاية الأسر، والتركيز على الإرشاد الأسري لسيدات وربات البيوت وتوجيههن اجتماعياً للمحافظة على الأسرة وتوعيتهن بأصول الدين الإسلامي ونشر الوعي الصحي وتدريب الأمهات على أعمال التدبير المنزلي.

ومن أجل توفير الرعاية الاجتماعية للمواطن خاصة أولئك الذين تحيط بهم مشاكل اجتماعية واقتصادية فقد قامت الدولة بالآتي:

- إنشاء 14 داراً للتربية الاجتماعية منها 9 دور للتربية الاجتماعية للبنين ومؤسستان للتربية النموذجية و 3 دور للتربية الاجتماعية للبنات.

- كما تم معالجة جناح الأحداث من خلال تدابير وقائية فأنشأت الدولة 5 دور للتوجيه الاجتماعي.أما البرامج العلاجية فتتم عن طريق 11 داراً للملاحظة و3 مؤسسات لرعاية الفتيات.

- كما يلقى كبار السن والعجزة كل أنواع الرعاية من خلال 10 دور لرعاية المسنين.

ويتم توفير العديد من مشروعات التأهيل المهني وبرامج الرعاية الاجتماعية للمعوقين من خلال مؤسستين لرعاية الأطفال المشلولين، و4 مراكز للتأهيل الشامل في مختلف أنحاء المملكة، كما تم تخصيص برامج للرعاية النهارية للفئات الخاصة من صغار المعوقين من خلال مركزين أحدهما في الرياض والآخر في الطائف.بالإضافة إلى 200 جمعية خيرية في المناطق المختلفة منها 20 جمعية نسائية، التي تدعم خدمات الرعاية الاجتماعية.

وفي مجال الضمان الاجتماعي الذي يشمل صرف معاشات دورية للمستحقين من الأيتام والعاجزين عن العمل كلياً، كما يشمل تقديم مساعدات للعاجزين عن العمل جزئياً، وأسر السجناء وأسر الأرامل والمصابين بكوارث فردية، ومساعدة المعوقين.فقد ارتفعت مخصصات الضمان الاجتماعي في العام 1421هــ إلى63 مليون ريال سنوياً تصرف عن طريق 76 فرعاً للضمان الاجتماعي تشمل جميع أنحاء المملكة.

ولخادم الحرمين الشريفين رحمه الله بصمات لا تُنسى تدل على اهتمامه برعاية أبنائه المعوقين، في نطاق الرعاية الاجتماعية، فقد أمر رحمه الله في عام 1407هـ بإعفاء الأطفال المعوقين الذين يعانون من مشاكل بصرية من رسوم العلاج بمستشفى الملك خالد التخصصي للعيون.كما أنه إنفاذاً لتوجيهاته في عام 1416هـ فقد تم تجهيز وتعديل أربعين سيارة للمواطنين المعوقين في مختلف مناطق المملكة.

كما تقوم " جمعية الأطفال المعوقين " بدور مهم في تقديم الرعاية للأطفال المعوقين من ذوي الإعاقة المركبة، وقد تم وضع حجر الأساس لمشروع الجمعية الأول (مركز وتأهيل الأطفال المعوقين بالرياض) في شهر شعبان 1403هــ.وأقرت إنشاء جمعية الأطفال المعوقين.

ومن المشاريع المهمة التي قامت بها الجمعية في السنوات القليلة الماضية لرعاية المعوقين في المملكة، إقامة " مركز الأطفال المعوقين " بجدة والذي تم افتتاحه في عام 1419هـ، و بلغت تكاليف إنشائه (73،5) مليون ريال وأقيم على مساحة تُقدر بنحو 92 ألف متر مربع، ووضع حجر الأساس لــ «مركز التأهيل الشامل للمعوقين» في المدينة المنورة عام 1420هـ.

وكذلك مركز الأطفال المعوقين بالجوف الذي بدأ تشغيله في جمادى الأولى 1416هــ ومركز الأطفال المعوقين بمكة المكرمة الذي تم وضع الأساس له في رمضان عام 1414هــ وحددت تكاليف بنائه وتجهيزه بأكثر من 20 مليون ريال.

ويقوم «مركز الأمير سلمان لأبحاث الإعاقة» الذي تم افتتاحه عام 1417هـ بدور مهم في إثراء المعرفة، وإرساء قواعد الوقاية والرعاية للمعاقين على أسس علمية مدروسة، وهو دليل واضح على الاهتمام بمشاكل هذه الفئة التي تلقى كل دعم من خادم الحرمين الشريفين وحكومته والمجتمع السعودي.

وفي مجال تنمية المجتمعات المحلية وزيادة مشاركة الجهود الأهلية في التنمية الاجتماعية والاقتصادية من خلال مراكز التنمية التي أنشأتها الدولة في مختلف مناطق المملكة، منها 17 مركزاً في المناطق الريفية، و7 مراكز في المناطق الحضرية، بالإضافة إلى أكثر من 70 لجنة محلية تعمل في المناطق التي لا تصلها خدمات هذه المراكز.وتعمل هذه المراكز واللجان على القيام بالمشروعات التنموية بالجهود الذاتية، حيث تم تنفيذ العديد من المشاريع والبرامج الخاصة برعاية الطفولة والأمومة، وتطوير الصناعات البيئية إلى جانب البرامج الرياضية والثقافية والصحية والزراعية.

كما تولي حكومة خادم الحرمين الشريفين عنايتها بالنشاط التعاوني لما تمثله من أهمية في النشاط الاقتصادي الوطني، كما تقوم على أساس من المبادرة الذاتية والمشاركة الجماعية للمواطنين ويبلغ عدد الجمعيات التعاونية في المملكة نحو 162 جمعية تعاونية، ويبلغ عدد الأعضاء المساهمين فيها 868ر50 عضواً، ويبلغ رأسمالها المساهم 3ر177 مليون ريال، وإجمالي احتياطياتها 362 مليون ريال وحجم تعاملاتها 420 مليون ريال وتدعم وزارة العمل والشؤون الاجتماعية الأنشطة الاجتماعية التعاونية مالياً بمبلغ 3 ملاين ريال في المتوسط سنوياً.

 التعدين

بدأت أعمال التعدين منذ عهد جلالة الملك عبدالعزيز رحمه الله في العام 1934م حيث عقدت وزارة المالية اتفاقية التعدين الأولي وكانت مع الجيولوجي الأمريكي توتيشل وانبثقت عنها نقابة التعدين العربية السعودية التي حصلت على امتياز حصري للاستكشاف المعدني في المنطقة العربية من الدرع العربي لاختيار المناجم التي ترغب في استغلالها تجارياً.

ومن أبرز المناجم منجم مهد الذهب الذي بدأت عملية التعدين فيه 1939م وقدرت كمية الخام المستخرج منه بحوالي 000ر900 طن أنتجت حوالي 000ر770 أوقية ذهب و 00ر200ر1 أوقية فضة 0 كما كان من المناجم المشهورة ظلم والشمطة وسمرة وام الدمار ومصينعة ومحوية.

ونتيجة لاهتمام الدولة بقطاع التعدين أنشأت المديرية العامة للثروة المعدنية في العام 1961م، وتواصلت جهود الدولة في البحث عن المعادن فتم اكتشاف الذهب في القصيم.

وأسفر التنقيب عن المعادن في مختلف مناطق المملكة عن اكتشاف الفوسفات الذي يقدر المخزون منه بحوالي 18 مليون طن والمغانسيوم الذي يقدر حجمه بحوالي 17 مليون طن والحديد الذي يبلغ انتاجه حوالي 4 ملاين طن مع نسبة نمو سنوي في القطاعات التعدينية وصلت إلى 9 في المائة.

وهناك معادن أخرى مثل القصدير والتنجستن والألمنيوم والحديد والكروم والمواليبدنم والمنجنيز والنيكل والتيتانيوم واليورانيوم.

وتعد صناعة مواد البناء من الصناعات التعدينية السعودية حيث نمت خلال السنوات الماضية بمعدلات عالية ووصلت مشروعاتها الصناعية إلى 400 مصنع يعمل فيها حوالي 35 ألف عامل.

واستخدمت صناعة الأسمنت السعودية حتى الآن حوالي 30 مليون طن من الخامات اللافلزية، وتشير الإحصاءات الأولية إلى أن إنتاج المملكة من الأسمنت في نهاية العام 1418هـ ارتفع إلى 22 مليون طن بعد دخول مصنع أسمنت تبوك مرحلة الإنتاج وانتهاء توسعة عدد من المصانع البالغة سبعة مصانع.

ونظراً لأن المعادن الصناعية أصبحت رافداً من روافد البنية الاقتصادية في المملكة فقد أصدرت وزارة البترول والثروة المعدنية أطلس المعادن الصناعية في المملكة العربية السعودية الذي أظهر الوضع الاستكشافي والتنموي لموارد المعادن الصناعية وقدم وصفاً مختصراً لكل معدن من حيث بيئته الجيولوجية وموقعه واستخداماته الصناعة.

ويعد قطاع الثروة المعدنية دعماً إضافياً للتنمية الاقتصادية وتهدف حكومة خادم الحرمين الشريفين إلى دخول القطاع الخاص السعودي في المشاريع التعدينية لتوفير البديل المحلي للخامات المعدنية المستوردة وبلغ عدد الرخص التي منحتها وزارة البترول والثروة المعدنية أكثر من 600 رخصة للتنقيب عن الفوسفات والحديد والبوكسايت والزنك والنحاس في مناطق المملكة كافة.

وظهر على حيز الساحة الاقتصادية السعودية شركة سعودية متخصصة باستخراج وسبك المعادن تعد الآن من أكبر الشركات المساهمة في المملكة.

وواصلت الدولة جهودها في مجال اكتشاف مواقع المعادن في المملكة ومن الاكتشافات المهمة ما تم إعلانه مؤخراً في 29 صفر 1422هـ عن اكتشاف موقع جديد للرمل الأبيض / سيلكا ساند / عالي النقاوة بمنطقة تبوك جنوب تيماء بكميات ضخمة تصل وفق التقديرات الأولية ودراسة الجدوى إلى ملايين الأطنان ويغطي هذا الخام مساحة شاسعة تمتد إلى أكثر من 40 كيلومتراً بصورة تؤهله وفقاً لبرامج التقويم الفني والاقتصادي لإضافة دور مساند لعدد من الصناعات الوسيطة والتحويلية.

كما كشفت الحفريات التي قامت بها وزارة البترول والثروة المعدنية في أواخر العام 1420هـ أن منطقة طريف والجلاميد الواقعة شمال المملكة تحتوي على ما حجمه 400 مليون طن من الفوسفات.

ومنحت وزارة البترول والثروة المعدنية حديثاً شركة التعدين السعودية "معادن" رخصة الكشف عن خام النحاس والمعادن المصاحبة له بجبل صايد شمال شرق مهد الذهب بمنطقة المدينة المنورة التي تحتوي على أربعة نطق لمعدن النحاس بدرجة عالية كما تحتوي على قيم مهمة من الزنك وخامات أخرى.

وهناك فرص استثمارية متاحة في مجال التعدين يمكن أن تظهر على صفة دراسات وأعمال ذات جدوى اقتصادية ممتازة.

الاقتصـــــــــاد

تتبوأ المملكة مركزاً متقدماً بين دول العالم من حيث حجم الاقتصاد، والمركز الأول بين اقتصاديات المنطقة حيث تتمتع المملكة بأكثر من ربع مخزون الاحتياطي العالمي من البترول والغاز الطبيعي.

وسخرت المملكة مواردها لتنويع مصادر الدخل فتمكنت من إقامة كيان اقتصادي قوي عبر العديد من المشروعات الاقتصادية الكبرى وأصبحت من الدول المصدرة للعديد من السلع الأساسية والكيماوية والتحويلية والمواد الغذائية.

وتدل المؤشرات الاقتصادية على أن الاقتصاد السعودي قد تجاوز من العام 1417هـ أي ضغوط تضخيمية ويعود نجاح الاقتصاد السعودي بعد فضل الله إلى نجاح السياسات الحكومية الرشيدة في استعادة التوازن المالي مع تنشيط آليات التمويل والاستثمار للقطاع الخاص والتركيز على عوامل الدفع الذاتي للاقتصاد الوطني.

وعملت حكومة خادم الحرمين الشريفين الملك فهد بن عبدالعزيز رحمه الله على تطوير أساليب الاقتصاد السعودي في إطار سياستها المستمرة لتعزيز صيانة مكاسب المواطن والوطن فأمر رحمه الله في العام 1420هـ بإنشاء المجلس الاقتصادي الأعلى برئاسة صاحب السمو الملكي الأمير عبدالله بن عبدالعزيز ولي العهد ونائب رئيس مجلس الوزراء ورئيس الحرس الوطني آنذاك، وبدأ المجلس أعماله ببحث العديد من الشؤون والقضايا الرامية إلى تحسين البنية الاقتصادية وتعزيز النمو الاقتصادي في البلاد ومن باكورة إنجازات المجلس إقرار نظام الاستثمار.

وفي العام 1421هــ تم إنشاء «الهيئة العامة للاستثمار» وتختص بشؤون الاستثمار في المملكة وتقوم بإعداد سياسات الدولة في مجال تنمية وزيادة الاستثمار المحلي والأجنبي ورفعها للمجلس الاقتصادي الأعلى.

كما أمر خادم الحرمين الشريفين في العام 1420هـ بتشكيل المجلس الأعلى للبترول والمعادن برئاسته مما يؤكد الأهمية الكبيرة التي يوليها رحمه الله لهذا القطاع المهم من الاقتصاد الوطني وفي هذا الصدد تم تشكيل لجنة وزارية وفريق عمل لدراسة عروض الشركات الأجنبية للاستثمار في تطوير قطاع الغاز والصناعات والمرافق المرتبطة باستغلال الغاز والنفط.

ويتوقع أن تؤثر المشروعات المقترح تنفيذها بشكل إيجابي وعميق على مختلف النشاطات الاقتصادية بالمملكة وتوفر فرصاً وظيفية واسعة للعمالة الوطنية0 وفي العام 1421هـ أمر الملك فهد بن عبدالعزيز رحمه الله بتكوين الهيئة العليا للسياحة برئاسة صاحب السمو الملكي الأمير سلطان بن عبدالعزيز النائب الثاني لرئيس مجلس الوزراء ووزير الدفاع والطيران والمفتش العام ذلك الوقت بهدف تنشيط قطاع السياحة والخدمات المرتبطة بها ليصبح رافداً إضافياً للاقتصاد الوطني.

وضمن الخطوات الهادفة إلى رفع مستوى التدريب وإعادة تأهيل القوى العاملة الوطنية للعمل في مختلف النشاطات الاقتصادية وافق خادم الحرمين الشريفين غفر الله له في العام 1421هـ على إنشاء صندوق تنمية الموارد البشرية.

كما تمت الموافقة على نظام تملك غير السعوديين للعقار في العام 1421هـ مما سيساعد في تنشيط وتطوير الاستثمار العقاري في البلاد.

وتمت إعادة هيكلة مرافق الكهرباء بتحويلها إلى شركة مساهمة موحدة في العام 1421هـ على غرار ما تم في العام 1418هـ بالنسبة لشركة الاتصالات ضمن برنامج تخصيص مدروس لتحويل المرافق والمؤسسات العامة ذات الصبغة التجارية إلى شركات مساهمة تدار بكفاءة أعلى قادرة على استقطاب مزيد من الطاقات والموارد لمواجهة الاحتياجات المستقبلية.

وفي أحدث تقرير لمؤسسة النقد العربي السعودي سجل الناتج المحلي غير النفطي خلال العام 1419/1420هـ (1999م) نمواً يقارب 9ر1في المائة بالأسعار الثابتة ونظراً لما تعكسه الأرقام الرسمية من استقرار ملحوظ في المستوى العام للأسعار فإن معدل النمو الحقيقي للناتج المحلي غير النفطي للعام 1999م يبدو ملائماً فقد حقق قطاع الصناعة التحويلية 3.1 في المائة والكهرباء والغاز والماء 3.7 في المائة والتشييد والبناء 1.8 في المائة والنقل والاتصالات 1.7في المائة وخدمات المال والأعمال والعقار 1.8 في المائة والزراعة 1.4 في المائة.

وبدعم حكومة خادم الحرمين الشريفين رحمه الله تم تطوير النظام النقدي في المملكة ليواكب تقدم البلاد وتطورها وتم تعزيز الإشراف على المصارف التجارية حيث تحولت جميعها إلى شركات مصرفية مساهمة تتمتع بملاءة مالية عالية وتساهم مساهمة فعالة في توظيف الموارد لصالح تنمية الاقتصاد الوطني وشهدت الشبكة المصرفية في المملكة توسعاً كبيراً حيث بلغ عدد المراكز الرئيسة للمصـــــــــارف التجارية وفروعها حوالي 1200 مركز وفرع تغطي سائر أنحاء المملكة وعملت مؤسسة النقد العربي السعودي على تطوير نظم متقدمة للمدفوعات والتحويلات وتوفير خدمات الصرف الآلي على مدار الساعة في كل أرجاء المملكة وشغلت النظام السعودي للتحويلات المالية السريعة حيث صمم هذا النظام ليضع المملكة في مصاف الدول المتقدمة في مجال تنفيذ المدفوعات والتسويات ويبلغ ما يتم تحويله شهرياً عن طريق هذا النظام ما يقارب (300) مليار ريال بواسطة 33 ألف عملية تحويل0 وتسعى الدولة إلى اتباع سياسة نقدية تهدف إلى تحقيق استقرار الأسعار بما في ذلك أسعار الصرف وتجنب التقلبات المفاجئة في السيولة المحلية لتعزيز فرص النمو لاقتصاد المملكة.

وسجلت سوق الأسهم السعودية نشاطاً ملحوظاً العام 1999م إذ بلغت القيمة الإجمالية للأسهم المتداولة نحو 57 مليار ريال مقابل 52 مليار ريال العام السابق 1998م أما إجمالي عدد الأسهم المتداولة فقد بلغ 528 مليون سهم في العام 1999م مقابل 295 مليون سهم العام السابق له.

الانجازات الخارجية

السياسة الخارجية

اتسمت السياسة الخارجية للمملكة العربية السعودية في عهد خادم الحرمين الشريفين الملك فهد بن عبدالعزيز رحمه الله بالأصالة التي قامت على أساسها علاقات المملكة مع العالم الخارجي من التعامل الموضوعي المبني على ثوابت الإسلام والقيم العربية والمساهمة الإيجابية في استقرار ورخاء المجتمع الإنساني مع الإدراك العميق لحقائق توازن القوى مع المتابعة الدقيقة للمتغيرات على الساحة الدولية وجاءت سياسة خادم الحرمين الشريفين امتداداً لحكمة الوالد المؤسس جلالة الملك عبدالعزيز رحمه الله الذي استطاع تشييد دولة تعتز بجذورها وتحرص على مبادئها وتصون سيادتها كما تدافع عن مصالحها في إطار التزامها بالمواثيق واحترامها للشرعية الدولية 0 و انطلقت سياسة خادم الحرمين الشريفين في المجال الدولي من مرجعية وطنية ذات بنية قوية متماسكة من أولوياتها حماية الأماكن المقدسة ورعاية الخصوصية والمحافظة على مواردها الطبيعية ومنجزاتها الحضارية وتحقيق الرفاهية للمواطنين عبر أمن مستتب وعدل قائم مع استخدام كل الوسائل المشروعة لتحقيق ذلك والتزام دائم بسياسة عدم التدخل في الشئون الداخلية للدول وعدم الاعتداء والحرص على حسن الجوار مما شكل القاعدة الصلبة لملامح السياسة الخارجية للمملكة العربية السعودية في أبعادها الإقليمية والعربية والإسلامية وكذلك على الصعيد الدولي.

فعلى مستوى دول شبه الجزيرة العربية والخليج أعطى خادم الحرمين الشريفين رحمه الله أولوية كبيرة لهذه المنطقة الحيوية بحكم موقعها الاستراتيجي وأهميتها الاقتصادية والسياسية والأمنية بالنسبة للمملكة العربية السعودية فحرصت المملكة على القيام بدور فعال في (مجلس التعاون لدول الخليج العربية) الذي تأسس في العام 1401هــ بهدف تعزيز التعاون وتوحيد الطاقات وحفظ الأمن والاستقرار وخدمة المصالح للدول الأعضاء وهي (المملكة العربية السعودية ودولة الإمارات العربية المتحدة ومملكة البحرين وسلطنة عمان ودولة قطر ودولة الكويت) التي ترتبط بوشائج القربى وتتشابه أنظمتها السياسية وتشكل عوامل اللغة والتقاليد والخلفية الحضارية قواسم مشتركة بينها وأصبح المجلس أحد النماذج البارزة للتعاون بين الدول.

وقد عملت حكومة خادم الحرمين الشريفين في هذا الإطار على سلامة مسيرة مجلس التعاون واستشراف خططه المستقبلية وتنفيذها وإزالة العوائق التي تواجهه وحل الخلافات التي تطرأ بين دول المجلس ودفع جهود المجلس لإنجاز أهدافه الاقتصادية والاجتماعية والثقافية.

ومن أبرز إنجازات المجلس، تمسك دوله بسياسة عدم الانحياز ودعم القضايا العربية والتركيز على سياسة الاعتماد على الذات والتنسيق في المجالات السياسية في المحافل الدولية تجاه القضايا الإقليمية والدولية وتحقيق تعاون كبير في مجال مكافحة المخدرات وإقرار استراتيجية دفاعيـة وتوقيع اتفاقيات أمنية وثقافية واقتصادية موحدة والاتفاق على إقامة اتحاد جمركي على أسس مرحلية وفق جدول زمني وهي مواقف وقرارات حرصت المملكة بقيادة خادم الحرمين الشريفين على الالتزام بها مما حقق نتائج ملموسة على أرض الواقع تمس مباشرة وبشكل إيجابي تضامن دول المجلس وتفعيل قدراتها وتستجيب لتطلعات شعوبها.

وانطلاقاً من حرص المملكة العربية السعودية على تعزيز أواصر الأخوة القائمة وإرساء قواعد حسن الجوار مع دول شبه الجزيرة والخليج فقد وقعت المملكة مع سلطنة عمان في العام 1410هــ اتفاقية الحدود الدولية بين البلدين الشقيقين وفي العام 1416هــ تم استكمال ترسيم الحدود بين البلدين بالتوقيع على اتفاقية الحدود الدولية.

وفي العام 1420هــ تم التوقيع على الخرائط النهائية لترسيم الحدود بين المملكة العربية السعودية ودولة قطر.

كما تم التوقيع بين المملكة ودولة الكويت في العام 1421هــ على اتفاقية بشأن المنطقة الحدودية المغمورة المحاذية للمنطقة المقسومة بين البلدين 0 ولخادم الحرمين الشريفين دور كبير في احتواء الخلاف واختلاف وجهات النظر بين البلدين الشقيقين قطر والبحرين حول قضية الحدود البحرية بينهما وبذل جهود متواصلة لحل ذلك الخلاف إلى أن تم إنهاء هذا النزاع الحدودي عبر الأسلوب السلمي في حل المنازعات.

ولن تنسى دول مجلس التعاون الخليجي والعالم العربي مواقف الملك فهد بن عبدالعزيز طيب الله ثراه المشهودة من العدوان العراقي على دولة الكويت في 2 أغسطس 1990م التي قادت إلى تحرير دولة الكويت وإعادة الشرعية إليها، وامتداداً لسياسة حسن الجوار وتعزيز الروابط في شبه الجزيرة العربية وقعت المملكة واليمن في العام 1421هــ الاتفاقية الدولية النهائية للحدود البرية والبحرية بين البلدين.

وتحتل المملكة العربية السعودية مكاناً بارزاً في العالم العربي بفضل تمسك المملكة بقيادة خادم الحرمين الشريفين بثوابت السياسة السعودية من الدعوة للوحدة والتضامن ومناصرة القضايا العربية بالإسهام الكبير في المجالات السياسية والاقتصادية والثقافية والعسكرية ودعم الصف العربي ونبذ الانقسام لتحقيق الأهداف المصيرية المشتركة في عالم تتنازعه الأحلاف والتكتلات فكان احترام المملكة العربية السعودية لدور جامعة الدول العربية وميثاقها والتزامها بمقرراتها أساسياً باعتبار الجامعة مؤسسة تؤدي دوراً مهماً في لم الشمل ورأب الصدع ودعم مسيرة العمل العربي المشترك لما فيه خير الأمة وعزتها.

وكان لمواقف خادم الحرمين الشريفين رحمه الله دور ريادي في حشد الطاقات العربية وتأكيد الثوابت العربية وإرساء أسس السلام العادل خاصة في الوقت الذي تصعد فيه إسرائيل عمليات الاستيطان الإسرائيلي والعدوان المستمر على الشعب الفلسطيني.

وحظيت سياسة المملكة الثابتة والقائمة على احترام مبدأ سيادة الدول وعدم التدخل في شؤونها الداخلية واللجوء إلى الحل السلمي في المنازعات بالاحترام والتقدير مما جعلها وسيطاً مقبولاً ونزيهاً لكل الأطراف في العالم العربي حيث أسهمت المملكة بقيادة الملك المفدى رحمه الله في وقف نزيف الدم العربي في لبنان كما عملت المملكة ولا تزال على تقريب وجهات النظر بين القادة العرب والقيام بأدوار متعددة بين الدول العربية.

وعلى الصعيد الإسلامي فإن التضامن الإسلامي وجمع شمل المسلمين سياسة سعودية راسخة أكد خادم الحرمين الشريفين على مواصلتها من خلال بث الإخاء الإسلامي ونشر الدعوة الإسلامية والاهتمام بنشر الفكر الإسلامي ودعم جهود الشعوب المسلمة وإغاثة المنكوبين من خلال رابطة العالم الإسلامي والعديد من المؤسسات الفاعلة والأنشطة المتواصلة.

فكانت المملكة العربية السعودية صاحبة الأثر الأكبر في قيام منظمة المؤتمر الإسلامي لدعم التعاون بين الدول الإسلامية ودعم كفاح الشعوب الإسلامية في سبيل المحافظة على كرامتها واستقلالها وحقوقها وفي العام 1401هــ وقع زعماء الدول الإسلامية (بلاغ مكة) الذي أبرز التضامن الإسلامي وحدد معالم الطريق للعمل المشترك لتحقيق الأهداف الكبرى للأمة الإسلامية.

وبذلت حكومة خادم الحرمين الشريفين كل الجهود في دعم التعاون الإسلامي بكل الطرق فهي تعقد الاتفاقيات مع الدول الإسلامية في سبيل تعزيز التعاون الثنائي الذي يصب في النهاية في مصلحة الأمة الإسلامية حيث تم في العام 1422هـ توقيع الاتفاقية الأمنية مع الجمهورية الإسلامية الإيرانية كما أقامت المملكة علاقات دبلوماسية مع الدول الإسلامية في آسيا والتي استقلت اثر سقوط الاتحاد السوفيتي سابقاً.

كما تقف المملكة سياسياً ودبلوماسياً إلى جانب ضمان سلامة الشعوب الإسلامية وممارسة حقوقها ضمن إطار الشرعية الدولية، ويتأكد ذلك من خلال العديد من القضايا منها التضامن مع شعب كوسوفا، والحرص على وقف النزاع في الشيشان، مع تقديم المعونات الإنسانية التي بلغت قيمتها حوالي 470 مليون ريال حتى العام 1422هــ، عبر «اللجنة السعودية المشتركة لإغاثة كوسوفا والشيشان».

وعلى صعيد السياسة الدولية فإن قيادة المملكة العربية السعودية إيماناً بأهمية التعاون في المجتمع الدولي كانت المملكة من الدول المؤسسة الخمسين لمنظمة الأمم المتحدة ووقعت على ميثاق تأسيسها في العام 1364هــ / 1945م وأبدت المملكة اهتماماً بتقديم كل أشكال الدعم المادي والمعنوي للمنظمة تأكيداً لدور الأمم المتحدة الأساسي في حفظ الأمن والسلم الدوليين وتفعيل التعاون الإنساني في جميع المجالات.

وتحظى سياسة المملكة على الصعيد العالمي بالاحترام والتقدير نتيجة المصداقية التي تتمتع بها سياستها والمحافظة على التزاماتها التعاقدية واحترامها للمواثيق والأعراف الدولية واضعة في اعتبارها الأول الحفاظ على سيادتها واستقلالها والمحافظة على مصالح الأمة العربية والإسلامية والتزامها الواعي بمواد ميثاق الأمم المتحدة واحترام المملكة لحقوق الإنسان واتباع سياسة عدم الانحياز في علاقاتها الدولية ورفض سياسة الأحلاف والتكتلات العسكرية.

وقدمت المملكة بقيادة خادم الحرمين الشريفين الملك فهد بن عبدالعزيز رحمه الله مساعدات كبيرة لدول العالم بدون منة أو شروط.

وبلغ إجمالي ما قدمته المملكة للدول من مساعدات إنسانية ميسرة من خلال القنوات الثنائية والإقليمية والدولية حوالي 245 مليار ريال في الفترة من 1973-1993م أي بنسبة 5ر5 في المائة من المتوسط السنوي الإجمالي للناتج الوطني في تلك الفترة في حين تبلغ النسبة التي حددتها الأمم المتحدة للدول المانحة في مساعداتها للدول النامية بالا تقل فيما تقدم من مساعدات عن 7 ر 0 في المائة من دخلها الوطني، واستفاد من المساعدات التي قدمتها المملكة 70 دولة في مختلف القارات منها 38 دولة أفريقية و22 دولة آسيوية و 10 دول نامية أخرى.

ووفقاً لتلك الأرقام أصبحت المملكة أكبر الدول التي تقدم المساعدات الإنسانية في العالم بهدف إنساني بحت وغير مشروط، ونتيجة الواقع الصعب الذي يعيشه ملايين الناس في كثير من دول العالم الثالث نتيجة للأوضاع الاقتصادية الدولية المضطربة قادت المملكة أكبر الحملات وبشجاعة كاملة لمخاطبة أثرياء العالم بحقيقة وخطورة الأوضاع الاقتصادية التي تواجهها الدول النامية بل وسبقت الدول الأخرى بجعل معظم مساعداتها للدول الفقيرة منحاً غير مستردة وتوفير شروط ميسرة للغاية في القروض الإنمائية المقدمة إليها وخصصت لذلك الدعم مؤسسات وصناديق أدت دوراً كبيراً في مساعدة الدول النامية خاصة العربية والإسلامية منها بل أعلن خادم الحرمين الشريفين الملك فهد بن عبدالعزيز رحمه الله مراعاة لظروف تلك الدول الاقتصادية إسقاط ديون المملكة على دول منظمة المؤتمر الإسلامي في اجتماع قمة المنظمة بداكار العام 1412هــ.

إن الصورة الإجمالية السابقة تعكس بجلاء ثلاثة أمور أساسية في السياسة الخارجية للمملكة العربية السعودية في عهد خادم الحرمين الشريفين الملك فهد بن عبدالعزيز رحمه الله وهي:

ــ التمسك بالثوابت الأساسية لسياسة المملكة العربية السعودية.

ــ السعي الدائم لتحقيق مصالح الأمتين العربية والإسلامية والدفاع عن قضاياها والسعي الملتزم بتحقيق الأمن والسلم الدوليين.

ــ البعد الإنساني في سياسة المملكة والنابعة من مبادىء الدين الإسلامي الداعية للتراحم على المستوى العائلي والوطني والإنساني العام.

واكتسبت سياسة الملك فهد بن عبدالعزيز - رحمه الله - بعداً إضافياً ومهماً من خلال الأســــلوب المميز في معالجة جميع القضايا على الصعيد الخارجي التي تتصدى المملكة لها بحكم موقعها الديني والسياسي والاقتصادي المحوري في العالم فتجد أنها سياسية ديناميكية وفاعلــة نتيجــــة العقلانيــة في التناول والـــرؤيــة المنطقيـة فـي التحليل وخطاب الاعتدال عبر دبلوماسية هادئة ودؤوبة في مواجهة الأزمات مع القدرة على التمييز المتمرس في المواقف والسعي عبر الحوار والمفاوضات لتحقيق المصالح المتبادلة للأطراف المتنازعة في بؤر الصراع بدون التفريط في الحقوق الجوهرية لأي من هذه الأطراف.

وانعكس منهج الملك فهد بن عبدالعزيز في السياسة الخارجية للمملكة العربية السعودية على عدد من القضايا الدولية التي كان لجهوده رحمه الله دور ريادي يسجله تاريخ العلاقات الدولية إنجازاً بارزاً في إيجاد الحلول الجذرية أو التمهيد الفعلي لحلول عملية في قضايا شديدة التعقيد والتشعب على مختلف المستويات أعطاها خادم الحرمين الشريفين الكثير من وقته وطاقته وجهوده الدبلوماسية.

القضية الفلسطينية

لخادم الحرمين الشريفين الملك فهد بن عبدالعزيز رحمه الله دور بارز في دعم القضية الفلسطينية انطلاقاً من موقف المملكة العربية السعودية الثابت والمستمر في دعم الحقوق العربية منذ عهد الملك عبدالعزيز رفضاً للعدوان المستمر الذي تمارسه إسرائيل والسياسة العنصرية التي تنتهجها والمتمثلة في الاعتداء على شعب آمن ومستقر في وطنه الطبيعي واستباحة أرضه وممتلكاته وكذلك استهتارها الدائم بالمبادىء والقيم الإنسانية ونشرها للمستوطنات وتشريدها للفلسطينيين واحتلالها لأراضي دول عربية.

وفي إطار جهود خادم الحرمين الشريفين في دعم القضية الفلسطينية ونيل الحقوق المشروعة للشعب الفلسطيني قدم رحمه الله تصوراً للتسوية الشاملة العادلة لمشكلة الشرق الأوسط وهو تصور يتكون من ثمانية مبادىء عرف باسم (مشروع الأمير فهد للسلام) وقد أطلق على تلك المبادىء فيما بعد (مشروع السلام العربي) بعد أن تبناها وأقرها مؤتمر القمة العربية الثاني عشر الذي عقد في مدينة فاس المغربية في العام 1402هـ / 1982م.

وتمثلت في خطة السلام عدة مبادىء هي:

1 - إزالة المستوطنات التي أقامتها إسرائيل في جميع الأراضي العربية المحتلة في العام 1967م بما في ذلك القدس العربية.

2 - انسحاب إسرائيل من جميع الأراضي العربية المحتلة العام 1967م.

3 - ضمان حرية العبادة وممارسة الشعائر الدينية لجميع الأديان في الأماكن المقدسة.

4 - تأكيد حق الشعب الفلسطيني في العودة وتعويض من لا يرغب في العودة.

5 - خضوع الضفة الغربية وقطاع غزة لفترة انتقالية تحت إشراف الأمم المتحدة ولمدة لا تزيد على بضعة أشهر.

6 - قيام الدولة الفلسطينية المستقلة وعاصمتها القدس.

7 - تأكيد حق دول المنطقة في العيش بسلام.

8 - قيام الأمم المتحدة أو بعض الأعضاء فيها بضمان تنفيذ هذه المبادىء.

لقد جاءت مبادرة ولي العهد صاحب السمو الملكي الأمير فهد وقتها تعبيراً دقيقاً عن محورات السياسة السعودية ورؤيتها للسلام العادل والشامل في الشرق الأوسط والمبني على قرارات الشرعية الدولية والانسحاب الإسرائيلي من جميع الأراضي العربية المحتلة وإقامة الدولة الفلسطينية وعاصمتها القدس كما جاء مشروع السلام العربي كموقف عربي مشترك في إطار سياسة عربية متكاملة برزت وسط التحديات الشرسة التي تواجه دول المنطقة فوضع هذا المشروع إطاراً واضحاً للعمل لأنه يشكل برنامجاً متكاملاً للتصور العربـــي لمفهوم السلام في منطقة الشرق الأوسط ويضبط استراتيجية العمل العربي ويؤكد رغبة العرب بالاستمرار في العمل السياسي مع القوى الدولية ولتفتح أمام الجميع أفاقاً جديدة ليتحرك المجتمع الدولي على أساسها وفقاً لقرارات الشرعية الدولية.

وأدركت المملكة العربية السعودية بقيادة خادم الحرمين الشريفين رحمه الله أن من الضمانات الأكيدة لدفع عملية السلام في الشرق الأوسط تحمل الدول المحبة للسلام في العالم مسؤولياتها تجاه إسرائيل والضغط عليها وحملها على قبول السلام العادل والمنصف الذي يعطي الإخوة الفلسطينيين الحق في تقرير مصيرهم وحقهم في إقامة دولتهم المستقلة بما في ذلك عاصمتها القدس وإعادة الأرض العربية إلى أهلها وضمان حق الجميع في العيش بسلام.

ويعد مؤتمر مدريد للسلام في العام 1990م واتفاقيات أوسلو في العام 1993م التي وقعها الفلسطينيون مع الإسرائيليين وما جاء بعدها من اتفاقيات فالمملكة العربية السعودية ترى أن الحل في الانسحاب الكامل وإعطاء الفلسطينيين حقوقهم ورفض كل المساومات التي لا تضمن للدول العربية حقوقها ورفض المحاولات الإسرائيلية لتهويد القدس وطمس معالمها.

وعندما تنكرت إسرائيل لاتفاقيات السلام مع الفلسطينيين ومحاولاتها لتبديل الأسس التي قامت عليها عملية السلام في مدريد(مبـدأ الأرض مقابل السلام) واستمرارها في إجراءاتها التعسفية ضد الفلسطينيين وتوسعها في المستوطنات كان الرد السعودي حاسماً بمقاطعة المؤتمر الدولي الاقتصادي بالدوحة الخاص بالشرق الأوسط في نوفمبر 1997م.

ولا تزال جهود المملكة على المستوى السياسي والدبلوماسي تعكس حرص القيادة السعودية الشديد على سيادة السلام في الشرق الأوسط واستعادة الحقوق المشروعة للشعب الفلسطيني.

كما قدمت حكومة المملكة العربية السعودية مساعدات سخية للحكومة والشعب الفلسطيني الشقيق وقوفاً إلى جانبه في محنته ونضاله من أجل استرداد حقوقه المشروعة، بلغت 9ر8 مليارات ريال سعودي حتى الآن.

كما بلغت تبرعات المملكة المعلنة في المؤتمرات الدولية لدعم السلطة الفلسطينية في إطار ما تقرر تقديمه للسلطة بعد مؤتمر مدريد مبلغ ألف ومائتين وخمسين مليون ريال أي ما يعادل 300 مليون دولار أمريكي 0 وفي إطار دعم المملكة المتواصل للقضية الفلسطينية اقترحت المملكة العربية السعودية في مؤتمر القمة العربي الطارىء المنعقد في القاهرة في أكتوبر 2000م إنشاء " صندوق انتفاضة القدس " بموارد قدرها 200مليون دولار حصة المملكة منها 50 مليون دولار للإنفاق على أسر شهداء الانتفاضة التي اندلعت في الأراضي الفلسطينية في سبتمبر 2000م، كما اقترحت إنشاء " صندوق الأقصى " بموارد قدرها 800 مليون دولار حصة المملكة منها 200 مليون دولار لتمويل مشاريع تحافظ على الهوية العربية الإسلامية للقدس، وقد أخذ الاقتراحان طريقهما إلى التنفيذ لتحقيق الأهداف التي قاما من أجلهما0 واستمر الدعم المالي من المملكة للشعب الفلسطيني في محنته الأخيرة، فاشتمل على مساعدات متنوعة على المستوى الثنائي المباشر، ومن ذلك تحويل مبلغ 30 مليون دولار إلى السلطة الفلسطينية وتحويل مبلغ 10 ملايين دولار للسلطة الفلسطينية في شهر فبراير 2001م، وأدوية بقيمة حوالي 3ر11 مليون ريال وإرسال طائرات طبية مع أطقمها الطبية لنقل 105 حالات من المصابين الفلسطينيين ومعالجتهم في مستشفيات المملكة.

وإضافة للدعم الحكومي فقد وجه خادم الحرمين الشريفين غفر الله له في 13 رجب 1421هـ بفتح الباب للتبرعات الشعبية لكي تساهم في دعمها لنضال الشعب الفلسطيني الذي أبرز تجاوب الشعب السعودي غير المحدود والمنطلق من شعوره بروابط الأخوة العربية والإسلامية مع الشعب الفلسطيني، ويتواصل الدعم الشعبي بمختلف الأشكال من خلال اللجنة السعودية لدعم انتفاضة الأقصى والتي يتولى الإشراف العام عليها صاحب السمو الملكي الأمير نايف بن عبدالعزيز وزير الداخلية حيث بلغ إجمالي ما قدمته اللجنة أكثر من 160 مليون ريال حتى صفر 1422هـ خلال التبرع السخي للمواطنين والمقيمين عن طريق مكاتب اللجان المحلية والفرعية بمناطق المملكة ومحافظاتها ويتم صرف مساعدات لأسر شهداء الإنتفاضة والمصابين والمعاقين والأسر الفلسطينية وأصحاب المساكن المهدمة والمزارع المجرفة جراء العدوان الإسرائيلي على الشعب الفلسطيني.

كما يتواصل الدعم والمساندة للشعب الفلسطيني عبر اللجنة الشعبية لمساعدة الشعب الفلسطيني برئاسة صاحب السمو الملكي الأمير سلمان بن عبدالعزيز أمير منطقة الرياض عبر دفعات نقدية متوالية يتم إيرادها لمنظمة التحرير الفلسطينية.

وتبنت المملكة قضية القدس ووقفت بكل صلابة في مواجهة المؤامرات الصهيونية ضد تلك المدينة عن اقتناع راسخ بأن القدس هي صلب القضية الفلسطينية التي هي محور الصراع العربي الإسرائيلي، فقامت المملكة بجهود مكثفة على مختلف الأصعدة من أجل القدس وتعاونت في هذا الشأن مع الدول الإسلامية حتى صدر قرار مجلس الأمن رقم 487 في العام 1980م الذي يطلب من جميع الدول التي أقامت بعثات دبلوماسية في القدس بسحبها فوراً وهو القرار الذي أجمعت مختلف الأوساط على اعتباره نصراً للدبلوماسية الإسلامية وإحباطاً لمخطط صهيوني تجاه مدينة القدس. وحظي وضع مدينة القدس باهتمام بالغ من خادم الحرمين الشريفين الذي تجسد في إصدار توجيهاته الكريمة في العام 1992م بأن تتحمل المملكة كل نفقات إصلاح وترميم المساجد بمدينة القدس.

وكانت المملكة في طليعة الدول التي اعترفت بقيام الدولة الفلسطينية المستقلة فور إعلانها في العام 1988م وأقامت سفارة فلسطينية في المملكة وقدمت مبنى السفارة الفلسطينية في العاصمة الرياض هدية للشعب الفلسطيني.

مشكلة لبنان

في العام 1975م اندلعت الحرب الأهلية في لبنان وسعت المملكة انطلاقا من اهتمامها بالأشقاء العرب وبما يربط بينها وبين لبنان وشعبه من علاقات وطيدة إلى تقريب وجهات النظر بين الأطراف المتحاربة في لبنان حرصاً على وحدة هذا البلد العزيز واستقلاله ورخائه.

وعندما تم تشكيل لجنة المتابعة العربية التي كلفت بالسعي لتحقيق الوفاق في لبنان اختيرت المملكة عضواً في هذه اللجنة.

وشهدت المشكلة اللبنانية تعقيدات عبر سنواتها الطويلة وفي مقدمتها الاعتداءات الإسرائيلية على لبنان وبخاصة ذلك الاعتداء السافر على بيروت وعلى الجنوب اللبناني العام 1981م وعلى هذا الصعيد بادرت المملكة إلى الاتصال بالمجتمع الدولي وسعت من خلال علاقاتها مع الولايات المتحدة الأمريكية إلى رفع ما وقع على لبنان حيث تم التوصل إلى وقف الغارة الإسرائيلية على العاصمة اللبنانية وعلى الجنوب.

وفي العام 1409هــ اختار مؤتمر القمة العربي الطارىء الذي عقد في الدار البيضاء خادم الحرمين الشريفين لعضوية اللجنة الثلاثية العربية العليا وخولها إيجاد حل للمشكلة اللبنانية مع شقيقيه عاهل المغرب الملك الحسن الثاني والرئيس الجزائري الشاذلي بن جديد، وقد حققت اللجنة بجهود متواصلة وقف القتال بين الأطراف اللبنانية.ثم تبع ذلك عقد اجتماع للبرلمانيين اللبنانيين في عام 1410هـ بمدينة الطائف لقناعتهم بأن وجودهم في المملكة يوفر لهم جواً منسباً للحوار والنقاش وبالتالي توصل البرلمانيون إلى وثيقة الوفاق الوطني التي كان أهم بنودها نقل السلطة من رئيس الجمهورية إلى مجلس الوزراء وأن يتم خلال ستة أشهر بعد تشكيل الحكومة الجديدة إلغاء الميليشيات في البلاد وتقوية الجيش اللبناني وأن يقوم الجيش السوري بالمساعدة في هذه العملية، وتواصل الحكومة اللبنانية خطواتها في سبيل تنفيذ وثيقة الوفاق الوطني التي أصبحت تعرف باسم وثيقة الطائف.

ولم يغب عن بال خادم الحرمين الشريفين ما يعانيه لبنان بعد خروجه من أزمته التي دامت قرابة ستة عشر عاماً وما خلفته من خراب ودمار فإلي جانب دعم المملكة للاقتصاد اللبناني بتقديم المعونات والمساعدات المالية والعينية قدم رحمه الله اقتراحاً للقمة العربية الطارئة التي عقدت في العام 1410هــ ببغداد بإنشاء صندوق دولي لمساعدة لبنان ووافق على إنشائه القادة العرب، وقد بذلت المملكة ولا تزال جهوداً حثيثة لدى المجموعة الدولية للإسهام بصورة فعالة في جهود إعادة إعمار لبنان عبر هذا الصندوق.

احتلال العراق لدولة الكويت

جسد موقف المملكة العربية السعودية بقيادة خادم الحرمين الشريفين أبان الغزو العراقي لدولة الكويت في 2 أغسطس 1990م مدى روح الأخوة والتلاحم بين دول مجلس التعاون الخليجي والدور التاريخي لخادم الحرمين الشريفين رحمه الله في الدفاع عن الحق والتصدي للباطل وتمسكه بتسوية الخلافات بين الدول العربية بالوسائل السلمية حتى إذا استنفذت هذه الوسائل اتخذ الملك قراره التاريخي وأعلن في 8 محرم 1411هـ 9 أغسطس 1990م الاستعانة بقوات شقيقة وصديقة لمساندة القوات السعودية في أداء واجبها الدفاعي عن الوطن والمواطنين خاصة أن الإيقاع السريع للأحداث كشف النوايا السيئة لنظام بغداد والتي تتجاوز دولة الكويت ومحاولة الاعتداء على المملكة العربية السعودية وحرمة أراضيها.

لقد اتخذ الملك فهد بن عبدالعزيز رحمه الله قراره للتصدي للعدوان العراقي اعتماداً على الله ثم على ميثاق هيئة الأمم المتحدة فيما يتعلق بالدفاع عن النفس وميثاق مجلس التعاون لدول الخليج العربية.

لقد عاشت المملكة بعد احتلال العراق لدولة الكويت الشقيقة جواً من الحماسة سادت جميع المواطنين من أقصى البلاد إلى أقصاها ووقف الجميع صفاً واحداً وراء خادم الحرمين الشريفين قائد هذه المعركة في صورة لن ينساها التاريخ على مر الأيام، وجاء التأييد العربي لقرار خادم الحرمين الشريفين سريعاً أعلن مؤتمر القمة العربية الطارئة الذي عقد في القاهرة في 19 محرم 1411هـ / 10 أغسطس 1990م حيث أعلن المؤتمر تأييده للإجراءات التي اتخذتها المملكة العربية السعودية وتدفق التضامن الإسلامي لموقف المملكة من جميع أنحاء العالم 0 أما التأييد العالمي فقد كان نتيجة طبيعية لما قامت وتقوم به المملكة من جهود خيرة لخدمة السلام العالمي والمجتمع الدولي ولما عرف عنها من اتزان في السياسة وحكمة في الممارسة ونبل في المقاصد والأهداف.

وترتب على القرار التاريخي للملك فهد بن عبدالعزيز طيب الله ثراه أن وجد النظام الحاكم في بغداد نفسه معزولاً ولقد مارست قواته المحتلة أعمالاً وحشية ضد أبناء الكويت إلى جانب قيام أبواق إعلام النظام العراقي بإطلاق شتى صنوف الأضاليل ضد قيادة المملكة تجاه الأحداث ولكنها ذهبت جميعها أدراج الرياح وواصل العالم من جهته التنديد والاستنكار لأفعال النظام العراقي.

واحتضنت المملكة العربية السعودية قيادة وحكومة وشعب الكويت في صورة تعكس عمق العلاقات بين البلدين.

ولقد امتدت الأضرار البالغة التي تسبب فيها العدوان العراقي على دولة الكويت فشمل أبعاداً اقتصادية واجتماعية وإنسانية لم تقتصر على المنطقة فحسب بل شملت معظم دول العالم وكان لمبادرة خادم الحرمين الشريفين خلال الأحداث بأن تتبنى المملكة سياسة إنتاج بترولي من شأنها التعويض قدر الإمكان عن الصادرات العراقية والكويتية صدى طيب في العالم كما قامت المملكة خلال الأحداث بتقديم مساعدات مالية وعينية للعديد من الدول المتضررة من جراء العدوان العراقي. كما أصدر رحمه الله أوامره بتقديم إعانة مادية لتخفيف معاناة النازحين من الكويت والعراق من مواطني بعض الدول.الشعب العراقي الذي لجأ إلى المملكة فراراً من بطش النظام الحاكم في العراق، فأنشأت المملكة مدناً لإيواء أولئك الإخوة.

إن موقف المملكة العربية السعودية تجاه عدوان النظام العراقي ضد دولة الكويت يؤكد ثوابت السياسة السعودية الداعية إلى التوفيق بين الدول العربية الشقيقة حيث لجأت إلى كل الطرق الودية قبيل غزو النظام العراقي فجمعت سمو ولي عهد الكويت الشيخ سعد العبدالله الصباح مع نائب الرئيس في النظام العراقي عزة إبراهيم الدوري وعندما فشلت تلك المحاولة لم تتوقف المملكة عن الدعوة إلى نبذ أسلوب العدوان حرصاً على مصالح دول المنطقة وشعوبها التي تشكل جزءاً حيوياً في عالم اليوم وفي نفس الوقت اتخذت المملكة وسائل الدفاع عن النفس حرصاً على مصالحها في إطار من الشرعية الدولية.

قضية الصحراء بين المغرب والجزائر

إن المملكة العربية السعودية بقيادة خادم الحرمين الشريفين الملك فهد بن عبدالعزيز رحمه الله باعتبارها كياناً عربياً موحداً ويقوم هيكلها السياسي على جوهر إسلامي عربي جعل الدبلوماسية السعودية النشطة تمتعت بحضور دائم ومقبول لتنقية أجواء الخلافات العربية البينية ونزع فتيل الشقاق والعودة بالتالي إلى الإطار الذي تشترك فيـه جميع الدول العربية وهو وحدة الهوية والمصير والرغبة في الاستقرار والعيش المشترك وتتعدد الأمثلة التي تؤكد الدور السعودي في إزالة عوامل التوتر بين الدول العربية ومنها مبادرة خادم الحرمين الشريفين ببذل مساعيه التوفيقية بين البلدين الشقيقين المملكة المغربية والجمهورية الجزائرية لاحتواء الخلاف الحدودي بينهما الذي تصاعد مما أدى إلى قطع العلاقات الدبلوماسية بينهما في العام 1407هـ.فقام خادم الحرمين الشريفين بزيارات متعددة للبلدين الشقيقين بذل خلالها جهوده الخيرة لرأب الصدع الطارىء وجمع شمل الأشقاء في المغرب والجزائر ففي عام 1407هـ توجت جهود خادم الحرمين الشريفين في هذا المضمار باجتماع القمة الثلاثية في بلدة (العقيد لطفي) على الحدود الجزائرية المغربية بين الملك فهد بن عبدالعزيز والعاهل المغربي والرئيس الجزائري مما أعاد الوئام بين البلدين العربيين وفي عام 1408هـ أعلنت ثمرة الجهود المخلصة لخادم الحرمين بعودة العلاقات الجزائرية المغربية ومن ثم استأنف البلدان تعاونهما ومساهمتهما البناءة في تعزيز الموقف العربي تجاه قضاياه المصيرية.

الصومال

إدراكاً من حكومة خادم الحرمين الشريفين الملك فهد بن عبدالعزيز طيب الله ثراه لضرورة توحيد الصف العربي ورفع المعاناة عن الشعب الصومالي الشقيق الذي تقع دولته في منطقة القرن الأفريقي البالغة الأهمية استراتيجياً أصدرت المملكة العربية السعودية بيانا في العام 1411هــ وذلك عقب اندلاع الصراع بين الأطراف الصومالية المتنازعة دعت فيه هذه الأطراف للجلوس إلى مائدة المفاوضات لحل مشكلاتهم بحكمة ودراية بما يكفل الحفاظ على وحدة الصومال مستقراً يعيش في ظله الشعب الشقيق بحرية وعزة وكرامة وليؤدي دوره التاريخي في دعم التضامن العربي والإسلامي وأعلنت المملكة في بيانها استعدادها للمساهمة بأي جهد في هذا السبيل وإثر ذلك وصل إلى جدة أعضاء مؤتمر المصالحة الوطنية الصومالي المنعقد في جيبوتي لعقد الجلسة الختامية للمؤتمر في مكة والتي انعقدت في ضيافة المملكة حيث اتفقت الأطراف المتنازعة على الصلح.

وخلال استقبال خادم الحرمين الشريفين لأعضاء مؤتمر المصلحة الوطنية الصومالي في 13 محرم 1412هــ، بارك رحمه الله ما توصل إليه المؤتمرمن اتفاق محذراً الجميع من الفرقة وما تؤدي إليه من نتائج لا تحمد عقباها 0 وبادرت المملكة بتوجيهات من خادم الحرمين الشريفين بتقديم الدعم والمساعدات الإنسانية المتواصلة مالية وعينية جواً وبحراً إلى شعب الصومال كما شاركت المملكة في العام 1413هـ بقوة عسكرية سعودية ضمن القوات الدولية التي قرر مجلس الأمن إرسالها إلى الصومال بموجب قراره رقم 794 الهادفة إلى تأمين وصول المساعدات الإنسانية إلى أبناء الشعب الصومالي الذي أنهكهم الجوع والمرض.

وانطلاقاً من اهتمام حكومة المملكة العربية السعودية بالموقف في الصومال الشقيق وما أسفر عنه مؤتمر المصالحة الصومالية في مدينة عرتا بجمهورية جيبوتي في العام 1421هـ من نتائج حيث توصل إلى تشكيل المؤسسات الصومالية الانتقالية فقد رحبت حكومة خادم الحرمين الشريفين بوصول المؤتمر إلى مرحلته النهائية بانتخاب الجمعية الانتقالية والمجلس التشريعي وانتخاب رئيس ونواب رئيس الجمعية الوطنية الصومالية معربة عن أملها في انضمام بقية الفصائل الصومالية التي لم تشارك في هذا المؤتمر وذلك تعزيزاً لوفاق وطني يحقق وحدة الصومال واستقراره كما شاركت المملكة في احتفالات تنصيب رئيس جمهورية الصومال الجديد عبدي قاسم صلات التي أقيمت في مدينة عرتا بجيبوتي في 27 جمادى الأولى 1421هـ باعتبار هذه المناسبة منعطفاً تاريخياً مهماً في تحقيق المصالحة الوطنية في الصومال ولكون الصومال بلد جوار عربي مسلم.

كما وقفت المملكة حكومة وشعباً بقيادة خادم الحرمين الشريفين رحمه الله في دعم الشعب الصومالي فتم تأسيس الهيئة العليا لمتضرري الصومال، وبلغت جملة التبرعات النقدية والقيمة النقدية للتبرعات العينية التي تم جمعها لصالح متضرري الصومال منذ إنشائها وحتى 30 ربيع الأول 1420هـ أكثر من مائة وثلاثة وثمانين مليون ريال.

أفغانستان

بذلت حكومة خادم الحرمين الشريفين الملك فهد بن عبدالعزيز الجهد الكبير في قضية أفغانستان ذلك البلد المسلم الذي تعرضت أرضه وشعبه في العام 1979م لغزو من الاتحاد السوفيتي سابقا والذي مارس كل أنواع البطش والتهجير لملايين الأفغان من ديارهم فوقفت المملكة بكل إرادة سياسية حازمة ودعم سخي موقفاً صلباً في تأييد كفاح الشعب الأفغاني وتحريره انطلاقاً من ثوابت السياسة السعودية في دعم القضايا الإسلامية.

ومنذ الأيام الأولى للاحتلال السوفيتي ضد الدولة المسلمة أفغانستان وحتى انتهاء الاحتلال الروسي فقد وقفت المملكة حكومة وشعباً بجانب الشعب الأفغاني المسلم مناصرة له فأمدته بشتى أنواع الدعم المعنوي والمادي فكانت المملكة الدولة الأولى في العالم التي تعترف بحكومة المجاهدين وذلك منذ إعلانها في العام 1409هـ الأمر الذي أهل هذه الحكومة أن تتبوأ مقعد أفغانستان في منظمة المؤتمر الإسلامي.

وفي العام 1412هـ وفور سماع نبأ الاختلاف والاقتتال الذي وقع بين بعض فصائل المجاهدين وجه خادم الحرمين الشريفين جهوداً دبلوماسية مكثفة كما وجه رحمه الله في هذا الإطار رسالة إلى قادة المجاهدين الأفغان في 3 ربيع الأول 1412هـ ناشدهم فيها أن يجعلوا مصلحة الشعب الأفغاني المسلم فوق كل اعتبار وأن يصونوا دماءهم ويحافظوا على ما حققوه من مكاسب وذكرهم بقول الله عز وجل: {واعتصموا بحبل الله جميعاً ولا تفرقوا}، وقد أتت هذه المساعي الحميدة بنتائج إيجابية تمثلت في التوقيع على اتفاق مكة للسلام الأفغاني في 19 رمضان 1413هـ في مكة المكرمة بحضور خادم الحرمين الشريفين الملك فهد بن عبدالعزيز رحمه الله.

البوسنة

انطلاقاً من اهتمام خادم الحرمين الشريفين الملك فهد بن عبدالعزيز بالقضايا الإسلامية وحرصه على خدمة الإسلام والمسلمين بادر رحمه الله منذ بدء الأزمة في البوسنة والهرسك في العام 1992م إلى اتخاذ موقف حاسم في مساندته للقضية في جميع المجالات وعلى مختلف المحافل والأصعدة الدولية فكانت المملكة من أوائل الدول التي اعترفت بجمهورية البوسنة والهرسك وأعلنت تضامنها الكامل معها حكومة وشعباً في نضالها العادل من أجل صون سيادتها واستقلالها السياسي ووحدتها الإقليمية وأدان رحمه الله عمليات التظهير العرقي البشع الذي أخذ يمارسه صرب البوسنة ضد الشعب المسلم في البوسنة والهرسك.

ونبه خادم الحرمين الشريفين المجتمع الدولي إلى خطورة ما يتعرض له المسلمون في البوسنة والهرسك واجتمع برئيس البوسنة علي عزت بوجفيتش كما استضاف الدورة الاستثنائية السادسة عشر للمؤتمر الإسلامي لوزراء الخارجية لبحث الوضع في البوسنة والهرسك في العام 1413هــ/ 1992م وكانت هذه الاجتماعات بداية مجهود دبلوماسي مكثف وعلى مختلف الأصعدة قام به خادم الحرمين الشريفين لحل النزاع في البوسنة.

وفي إطار الدعم لمساندة الشعب البوسني أصدر الملك فهد توجيهاته بتقديم مختلف أشكال المساعدات من إقامة مخيمات للاجئين وتقديم الخدمات الطبية وتأمين إمدادات المياه وإنشاء المدارس وإعمار المساجد وبناء المساكن وجاءت هذه المساعدات من الحكومة والشعب السعودي كما أمر رحمه الله في العام 1416هــ بإطلاق حملة باسم «حملة خادم الحرمين الشريفين للتضامن مع مسلمي البوسنة والهرسك» ونتيجة لهذا الدعم بلغ إجمالي التبرعات النقدية التي استقبلتها الهيئة العليا لجمع التبرعات منذ إنشائها وحتى العام 1421هــ لصالح البوسنة والهرسك أكثر من 1 ر 2مليار ريال سعودي وبلغ التبرع الشخصي لخادم الحرمين الشريفين الملك فهد حوالي 370 مليون ريال سعودي.

خادم الحرمين الشريفين والأعمال الخيرية

لقد اقترن اسم المملكة العربية السعودية بالأعمال الخيرية السخية والتي كان لخادم الحرمين الشريفين الملك فهد بن عبدالعزيز رحمه الله ونهجاً على سيرة أسلافه الدور الرئيسي في تقديم الدعم للمجتمع الإنساني عموماً وإلى العالم الإسلامي خاصة.

واتخذ هذا الدعم أشكالاً متعددة ويهدف إلى نشر الإسلام عبر بناء المساجد والمراكز والمعاهد والأكاديميات الإسلامية وتأسيس الكراسي العلمية والتبرع للجمعيات والمراكز الإسلامية ودعم الأقليات الإسلامية.

وفي إطار الأعمال الخيرية للمملكة العربية السعودية يحرص خادم الحرمين الشريفين طيب الله ثراه على أن تكون المملكة سباقة في مد يد العون لنجدة أشقائها في كل القارات في أوقات الكوارث التي تنزل بهم.

كما تستحدث المملكة كل ما تستطيعه من مشاريع وهيئات إغاثة لتقديم المساعدات الإنسانية النقدية والعينية ليس للدول العربية والإسلامية فحسب بل شمل دعم المملكة المجال الاجتماعي على نطاق العالم.

كما كان ولا زال رحمه الله شديد الحرص على المبادرة بتقديم الدعم المادي والمعنوي لكل الجهود الخيرية سواء أكانت انطلاقتها من داخل المملكة العربية السعودية أو من خارجها، مثل رعايته أدامه الله لقيام المؤسسات والهيئات التي تسعى لنشر التعاضد الإنساني في جميع المجتمعات مثل «مؤسسة الملك فيصل الخيرية» وغيرها من الجهات.

المراكز الإسلامية

المراكز الإسلامية: أولت المملكة العربية السعودية اهتماماً كبيراً بإنشاء المراكز الإسلامية والتي بلغت 21 مركزاً قامت المملكة ببنائها أو المساهمة في إنشائها في مختلف أنحاء العالم لتبقى مراكز إشعاع للدين الإسلامي ولنشر الثقافة الإسلامية وحث الدول الإسلامية على خدمة الإسلام والمسلمين في بلاد الأقليات الإسلامية وفي أوربا والأمريكتين واستراليا وأفريقيا وآسيا ومن أبرز هذه المراكز التي جاءت ثمرة الدعم المباشر من خادم الحرمين الشريفين رحمه الله:

- مركز خادم الحرمين الشريفين الثقافي الإسلامي في ملقا وتبلغ مساحته 3848 متراً مربعاً تم وضع حجر أساسه في العام 1418هـ ويشكل المركز جسر اتصال وتواصل حضاري بين الشعب الأسباني والشعب السعودي وهو من المراكز الضخمة ويعد جامعة قائمة بذاتها وذات مناشط أكاديمية و تعليمية وعلمية وثقافية ودعوية وفكرية.

- المركز الإسلامي في تورنتو بكندا ودعمه خادم الحرمين الشريفين بأكثر من نصف مليون دولار.

- المركز الإسلامي في برازيليا ويبلغ حجم الدعم 7 ملايين ريال سعودي.

- المركز الإسلامي في العاصمة الأرجنتينية بوينس آيرس وتم دعمه بخمسة ملايين دولار.

- المركز الإسلامي في سويسرا (جنيف) ويدعم بـ 19 مليون ريال سنوياً.

- المركز الإعلامي الثقافي في بروكسل ويبلغ حجم الدعم له 19 مليون ريال.

- المركز الإسلامي في مدريد بأسبانيا وبلغ الدعم 27 مليون ريال.

- المركز الإسلامي في نيويورك بدعم مالي سنوي.

- المركز الإسلامي في استراليا بدعم مالي بلغ 6 ملايين ريال.

- المركز الإسلامي في روما بإيطاليا وتبرع له خادم الحرمين الشريفين بمبلغ 5 مليون دولار لتغطية نفقات بنائه ويشكل هذا المبلغ 7في المائة من إجمالي التكلفة إضافة إلى تخصيص 5ر1 ملاين دولار سنوياً لدعمه.

- ومن المراكز الأخرى التي مولتها المملكة في أوربا وساهمت في إنشائها، المركز الثقافي في لندن، والمركز الإسلامي في مدينة زغرب بكرواتيا، والمركز الإسلامي في لشبونة، بالبرتغال والمركز الإسلامي في فينا بالنمسا، بالإضافة إلى «مركز خادم الحرمين الشريفين الثقافي الإسلامي» في جبل طارق والذي تم افتتاحه في العام 1418هـ كما تم افتتاح مركز مماثل في العام نفسه في مونت لاجولي بفرنسا كما تم افتتاح مركز خادم الحرمين الشريفين الإسلامي في العام 1419هـ في أدنبره باسكتلندا.

وفي القارة الإفريقية من أهم المراكز الإسلامية التي مولتها المملكة بالكامل مركز الملك فيصل في نجامينا بتشاد كما أسهمت في إنشاء المركز الإسلامي في أبوجا بنيجيريا، وكذلك المركز الإسلامي الإفريقي في الخرطوم.

وفي قارة آسيا مولت المملكة بالكامل مركز الملك فهد الإسلامي في جزر المالديف والمركز الإسلامي في طوكيو كما أسهمت في إنشاء المركز الإسلامي الأندونيسي السعودي للدراسات والتنمية الإسلامية.

المعاهد الإسلامية

وفي سياق نشاط المملكة في نشر الثقافة الإسلامية وتعليم اللغة العربية حرصت المملكة بقيادة المغفور له بإذن الله خادم الحرمين الشريفين ودعمه المتواصل على إقامة ودعم المعاهد الإسلامية في عدد من الدول، من أبرزها افتتاح المعهد الإسلامي العربي في طوكيو التابع لجامعة الإمام محمد بن سعود الإسلامية في العام 1402هـ.

كما أسهمت المملكة في إنشاء بعض المدارس والجامعات إلى جانب انتشار المدارس الإسلامية في كوريا الجنوبية التي يوجد بها 2 ألف مسلم وقد تبرع خادم الحرمين الشريفين لهذه الغاية بمبلغ 25 ألف دولار منحة سنوية ترسل إلى الاتحاد الإسلامي الكوري.

وهناك معاهد إسلامية عديدة منتشرة في أرجاء المعمورة من أهمها معاهد العلوم الإسلامية والعربية في كل من واشنطن، وأندونيسيا، ورأس الخيمة في دولة الإمارات العربية المتحدة، ونواكشوط بموريتانيا، وجيبوتي.

وهناك أيضاً معهد تاريخ العلوم العربية الإسلامية في فرانكفورت بألمانيا ويتلقى دعماً سنوياً يبلغ 15 مليون مارك سنوياً، وكذلك معهد العالم العربي في العاصمة الفرنسية باريس وتسهم المملكة في ميزانية تسييره بقسط كبير.

المساجد

إيماناً من المملكة بقيادة خادم الحرمين الشريفين الملك فهد بن عبدالعزيز رحمه الله بالدور الكبير الذي تؤديه المساجد في حياة المسلمين فقد تواصلت الجهود الحثيثة لخدمة المسلمين في كل مكان ومن أجل ذلك أنشأت المملكة أكثر من 1359 مسجداً في جميع أنحاء العالم وساهمت المملكة العربية السعودية في تمويل بناء تلك المساجد وتنفيذها بمبلغ 820 مليون ريال.

ومن هذه المساجد التي أقامتها المملكة في أوروبا:

- مسجد المركز الإسلامي بسويسرا (جنيف) والذي تكلف انشاؤه ستة عشر مليون ريال.

- المسجد الجامع في بروكسل ويتسع لأربعة آلاف مصل وبلغت تكلفة إنشائه نحو عشرين مليون ريال.

- المسجد الجامع بأسبانيا (مدريد) الذي يعد من أكبر المساجد في الغرب.

بالإضافة إلى أن هناك عدداً آخر من المساجد الكبرى التي أقامتها المملكة كلياً أو ساهمت بالقدر الأكبر في تمويلها في المدن التالية زغرب، لشبونة، فيينا، وفي كل من نيويورك، واشنطن، شيكاغو، ميريلاند، اوهايو، وفرجينيا بالولايات المتحدة الأمريكية.

كما أن المملكة أنشأت ودعمت نحو 12 مسجداً كبيراً في عدد من دول أمريكا الجنوبية.

وفي القارة الإفريقية تم إنشاء مسجد التضامن الإسلامي في مقديشو كما أقيمت 4 مساجد في المدن الرئيسية في الجابون، ومسجد يوغبا وتوغان في بوركينا فاسو وجامع زنجبار بتنزانيا، والجامع الكبير في السنغال.

وتجلى إخلاص خادم الحرمين الشريفين في حبه لله في إعمار بيوت الله لتستعيد رسالتها العلمية والدعوية والثقافية في حرص حكومته رحمه الله على إعمار المساجد في الأرض فمن المساجد التي تلقت دعم المملكة أو الدعم الشخصي لخادم الحرمين الشريفين:

- مسجد ليون بفرنسا (11 مليون ريال).

- جامع الملك فيصل بتشاد (60 مليون ريال).

- جامعة الملك فيصل بغينيا (85 مليون ريال لتشييده).

- الجامع الكبير بالسنغال (12 مليون ريال).

- مسجد فروعى بالكاميرون (6ر15 مليون ريال).

- جامع زنجبار بتنزانيا (10 ملاين ريال).

- مسجد باماكو بجمهورية مالي (23 مليون ريال).

- مسجد ياوندي بالكاميرون (5 ملاين دولار).

- ترميم الأزهر بمصر (14 مليون ريال).

- جامع عمرو بن العاص بمصر (600 ألف ريال).

- جامع بلال في لوس أنجلوس.

- ترميم قبة الصخرة ومسجد عمر بن الخطاب في القدس.

- مسجد برنت المركزي في بريطانيا.

وفي عام 1418هـ تم افتتاح جامع خادم الحرمين الشريفين في جبل طارق وفي العام نفسه تم افتتاح جامع مونت لاجولي في فرنسا.

وفي عام 1419هـ تم افتتاح جامع الملك فهد في لوس أنجلوس والذي أنشيء على نفقة خادم الحرمين الشريفين، وفي العام ذاته تم افتتاح مسجد خادم الحرمين الشريفين في أدنبرة في أسكوتلاندا.

الكراسي العلمية

أنشأت المملكة عدداً من الكراسي العلمية للدراسات الإسلامية في جامعات كبرى وعريقة في أمريكا وبريطانيا وروسيا حيث أدرك رحمه الله ببعد نظره ما لهذه الكراسي من دور رئيس في إبراز حقيقة الإسلام وتصحيح المفاهيم المشوهة للإسلام بعيداً عن الغلو والتطرف كما يعمل إنشاء هذه الكراسي على تقوية الصلات والعلاقات بين المؤسسات الإسلامية ومراكز البحوث المتقدمة في العالم وإلى استقطاب العلماء والفقهاء لإلقاء الدروس والمحاضرات الجادة والهادفة ولا شك أن هذه المنابر العلمية والفكرية تشكل إضافة فاعلة وذات أثر نافذ لرصيد خادم الحرمين الشريفين المتواصل في خدمة الإسلام والمسلمين في كل المجتمعات الإسلامية.

وهذه الكراسي العلمية هي:

- كرسي الملك عبدالعزيز للدراسات الإسلامية في جامعة كاليفورنيا بأمريكا وتأسس في العام 1984م، وهدفه تشجيع البحث العلمي وتسخيره لخدمة الأمة الإسلامية وقضاياها، وإلى صيانة التاريخ الإسلامي وحمايته من حملات التحريف والتشويه وتنقيته مما علق به من شوائب، وأسهم الكرسي منذ إنشائه وحتى الآن في عرض الفكر الإسلامي والثقافة الإسلامية إلى الساحة العالمية.

- كرسي الملك فهد للدراسات الشرعية الإسلامية بكلية الحقوق بجامعة هارفارد العريقة وأنشيء في العام 1413هـ ويهتم أساساً بالشريعة الإسلامية والتشريع الإسلامي وهو المسوغ لإلحاقه بكلية الحقوق ويركز على الدراسات الخاصة بالشريعة الإسلامية ومّول كثيراً من الأبحاث ومنح الدراسات العليا والأبحاث المؤهلة إلى درجة الأستاذية في مجال نظام التشريع الإسلامي، وتميزت الدراسات التي أجراها بالجدية والموضوعية.

- كرسي الملك فهد للدراسات بمعهد الدراسات الشرقية والإفريقية بجامعة لندن ببريطانيا، وانشيء في العام 1995م في إطار حوار الحضارات، وقدم له خادم الحرمين الشريفين دعماً بمبلغ مليون جنيه إسترليني، وألحقت بالكرسي وحدة أبحاث ودراسات القرآن الكريم والحديث النبوي الشريف إضافة إلى التاريخ والحضارة الإسلامية.

- كرسي الأمير نايف للدراسات الإسلامية بجامعة موسكو، وتم إنشاؤه في العام 1995م ويعتبر منبراً أكاديمياً للدراسات الإسلامية والعربية وتأهيل متخصصين يعملون على الفهم الصحيح للإسلام والحضارة العربية.

الأكاديميات الإسلامية

أنشأت المملكة عدداً من الأكاديميات الإسلامية في عدد من بلاد الأقليات المسلمة بهدف دعم هذه الأقليات مادياً وعلمياً والعمل على حمايتها ووقف التأثير السلبي على الهوية الإسلامية لأفراد هذه الأقليات، فتقوم هذه الأكاديميات بنشر الثقافة الإسلامية واللغة العربية للنشء من أبناء المسلمين وربطهم بدينهم وعقيدتهم من خلال الدروس النظرية والعملية وتعويدهم على أداء العبادات وتكثيف النشاط التعليمي والنشاط الفكري العلمي الذي يهدف إلى تقديم رؤية الإسلام الصحيحة حول بعض الظواهر العلمية وحول كثير من الأمراض الاجتماعية والسلوكية التي تعارض بجلاء الفطرة الإنسانية وتصادم الذوق العام ومن هذه الأكاديميات:

- الأكاديمية الإسلامية في واشنطن التي أنشئت في العام 1984 / 1985م بدعم من خادم الحرمين الشريفين وبلغت تكلفتها 100 مليون دولار تقريبا ويدرس بها 1200 طالب منهم 549 طالبا سعودياً والبقية يمثلون 29 جنسية.

- أكاديمية الملك فهد في لندن وتأسست في العام 1985م ويمثل طلابها أكثر من 40 جنسية وتضم مراحل دراسية متعددة وتقام فيها مسابقة سنوية للقرآن الكريم والثقافة الإسلامية وتقم بدور فعال في نشر الإسلام كما تشتهر بمناهجها الدراسية المتميزة ذات المستوى الرفيع والمتاح لأبناء المسلمين والمبتعثين السعوديين.

- أكاديمية الملك فهد في موسكو وهدفت هذه الأكاديمية إلى المحافظة على هويات المسلمين هناك وصياغة ثقافتهم وصيانة عقائدهم بعد محاولات الطمس التي تعرض لها المسلمون في ظل الاتحاد السوفيتي السابق وهي من الأعمال الجليلة لخادم الحرمين الشريفين في نشر الدين الإسلامي وحماية الأقليات الإسلامية من الذوبان وتضم الأكاديمية فصولا وقاعات للحاسبات الآلية ومختبرات للفيزياء والكيمياء وقاعات للترجمة الفورية وألحقت بها روضة للأطفال وتمهيدي علاوة على أنها تعقد دورات منتظمة لتعليم اللغة العربية للناطقين بغيرها.

- أكاديمية الملك فهد في بون أنشئت في العام 1416هــ لتوفير التعليم للمسلمين والعرب وأبنائهم في الغرب بحيث يرتبط التعليم بمعتقداتهم ويربطهم بدينهم ولغتهم وتبلغ مساحة الأكاديمية 5600 متر مربع وبلغت تكلفتها 30 مليون مارك وتضم مدارس من الابتدائي إلى الثانوية ومسجداً يتسع لــ 700 مصلي ومختبرات وقاعات للحاسبات الآلية والمحاضرات وغيرها.

التبـــــــــــــرعات

لخادم الحرمين الشريفين الملك فهد بن عبدالعزيز رحمه الله لفتات إنسانية واضحة في دعم المنظمات والمراكز الإسلامية وأحياء الشعائر الإسلامية ومساعدة الأقليات الإسلامية في دول العالم ومن هذه الأعمال المباركة لخادم الحرمين الشريفين:

ـ التبرع لــ 35 مؤسسة إسلامية في أندونيسيا بمبلغ 8 ر 171 مليون روبية أندونيسية.

ـ التبرع للمركز الإسلامي في مدينة رالي بنورث كارولينا الأمريكية بمبلغ 300 ألف ريال في العام 1408هــ.

ـ التبرع ببناء خمسين مسجداً في باكستان على نفقة خادم الحرمين الشريفين في العام 1411هــ.

ـ التبرع للجماعة الإسلامية والمركز الإسلامي في ميونخ بألمانيا بمبلغ 2 ر 1 مليون مارك في العام 1414هــ.

ـ في العام 1412هــ أمر خادم الحرمين الشريفين بصرف مساعدات مالية بلغت حوالي 900 ألف ريال لعدد من الجمعيات والمراكز الإسلامية في آسيا وأفريقيا وأمريكا وأوروبا كما أصدر خادم الحرمين الشريفين أوامره بصرف مساعدات مالية بلغت ما يزيد على 15 مليون ريال سعودي في العام 1422هــ لعدد من الجمعيات والمراكز الإسلامية في بلدان آسيوية وأفريقية وأمريكية وأوروبية وذلك لتقديم العون للأقليات الإسلامية في تلك الدول.

ـ كما تقدم المملكة دعمها المادي والمعنوي لما يزيد على 875 جمعية إسلامية في مختلف أنحاء العالم والتي تقوم بنشاطات اجتماعية وثقافية ويتخذ شكل الدعم السعودي عدة أشكال مثل المساهمة في تمويل المشاريع الخيرية لهذه الجمعيات من بناء لدور الأيتام، وملاجىء الأرامل، ومراكز لمعتنقي الإسلام الجدد، وكذلك دعم ميزانيات هذه الجمعيات الإسلامية ومواردها المالية0 وللمملكة اهتمام كبيرة بالشباب الإسلامي الذي لا يتيسر لهم فرص مواصلة التعليم في بلادهم وتعد الجامعة الإسلامية في المدينة المنورة من أكثر الجامعات السعودية قدرة على استيعاب هؤلاء الطلاب إذ يوفر نظامها المرونة الكافية لتحقيق ذلك.

وأمد رحمه الله المساجد والمراكز الإسلامية والجاليات بملايين النسخ الصادرة من «مجمع الملك فهد لطباعة المصحف الشريف» في المدينة المنورة والذي أصدر منذ إنشائه في العام 1405هــ إلى أوائل العام 1422هــ أكثر من 165 مليون نسخة من المصحف الشـــريف المقروءة والمسموعة وترجمات معاني القرآن وتفسير آياته كما تم إمداد الجاليات والمراكز والأقليات الإسلامية بتوجيهات من خادم الحرمين الشريفين بكتب إسلامية من إصدارات المجمع.

استضافة الحجاج

تجسيدا للدور الإسلامي والإنساني للراحل رحمه الله في دعم ورعاية المسلمين يأتي حرصه طيب الله ثراه على استضافة أعداد من المسلمين على نفقته الخاصة لأداء مناسك الحج.

ففي العام 1413هــ أمر خادم الحرمين الشريفين باستضافة 300 من مسلمي البوسنة والهرسك لأداء مناسك الحج وكذلك أمر رحمه الله باستضافة 500 حاج من المهاجرين واللاجئين البوسنيين في مدن أوروبا لأداء فريضة الحج كما أمر في العام نفسه باستضافة عدد من حجاج الولايات المتحدة الأمريكية.

وفي العام 1414هــ أمر الملك فهد بن عبدالعزيز باستضافة 500 حاج بوسني على رأسهم فخامة الرئيس علي عزت بيجوفيتش كما أمر في العام 1415هــ باستضافة 580 من أسر الشهداء والأرامل البوسنيين من بينهم 50 حاجاً ألبانيا 0 وفي العام 1416هـ استضاف خادم الحرمين الشريفين 500 حاج بوسنيا و 30 حاجاً من مسلمي كرواتيا و 16 حاجاً من اللاجئين البوسنيين في الأردن ليصبح عدد من استضافهم في نفس العام 546 حاجاً على نفقته الخاصة0 وفي العام 1418هــ أمر خادم الحرمين الشريفين بتخصيص طائرة لنقل ضيوف الرحمن من حجاج البوسنة والهرسك وكرواتيا من المدينة المنورة إلى سراييفو بعد أن أدوا فريضة الحج والعمرة وزاروا المسجد النبوي على نفقته الخاصة.وفي العام نفسه أمر رحمه الله باستضافة 1400 من مسلمي روسيا الاتحادية وتتارستان والشيشان وأذربيجان وكازاخستان وأوزبكستان لأداء فريضة الحج على نفقته الخاصة كما استضاف العدد نفسه في حج عام 1419هــ.

كما استضاف خادم الحرمين الشريفين في العام 1419هـ خمسة وعشرين شخصاً من البريطانيين الذين دخلوا الدين الإسلامي ليؤدوا مناسك الحج على نفقته كما أمر في العام نفسه باستضافة 199 بوسنياً لأداء فريضة الحج.

وفي العام 1420هــ أمر خادم الحرمين الشريفين باستضافة أكثر من 1500 من مسلمي القارة الآسيوية وكوسوفو وأوروبا وأمريكا كما استضاف في العام 1421هـ من مختلف أنحاء العالم نحو 1000مسلم.

مبرة خادم الحرمين الشريفين للمياه الباردة

أنشىء مصنع مبرة خادم الحرمين الشريفين للمياه المبردة العام 1404هــ بتوجيه من الملك فهد ابن عبدالعزيز رحمه الله الذي أمر بإنشاء هذا المصنع على نفقته الخاصة وذلك لتعبئة مياه عذبة نقية في أكياس من البلاستك وتوزيعها هدية منه غفر الله له على حجاج بيت الله الحرام في مكة المكرمة والمشاعر المقدسة والمدينة المنورة وميناء جدة الإسلامي ومطار الملك عبدالعزيز الدولي.

وقد بدأ المصنع إنتاجه بــ 2.5 مليون عبوة وأصبح إجمالي عدد العبوات الإنتاجية في الوقت الحاضر مائة مليون عبوة أي بنسبة 4000 في المائة زيادة عما كانت عليه عند إنشائه.

دعم المملكة

أسهمت المملكة العربية السعودية بدور كبير في وجود رابطة العالم الإسلامي، ومنظمة المؤتمر الإسلامي، والبنك الإسلامي للتنمية، وهيئة الإغاثة الإسلامية العالمية بالمملكة، والندوة العالمية للشباب الإسلامي، وما يرتبط بهذه الجهات كالمجلس الأعلى للمساجد، ومجمع الفقه الإسلامي ونحوها.

وتحظى هذه المؤسسات بالدعم المادي والمعنوي من حكومة خادم الحرمين الشريفين التي هيأت لهذه المؤسسات مقاراً ثابتة ومناسبة تعينها على أداء مهامها والقيام بواجباتها تجاه معالجة قضايا المسلمين وشؤونهم.

فقد أنفقت رابطة العالم الإسلامي 8ر5 مليارات ريال لخدمة الإسلام والمسلمين معظمها من المملكة العربية السعودية.

كما بلغ إجمالي ما قدمته المملكة للأمانة العامة لمنظمة المؤتمر الإسلامي من مساهمات وتبرعات طوعية أكثر من 47 مليون ريال سعودي.كما قدمت المملكة 328 مليون ريال لصندوق التضامن الإسلامي منذ إنشائه في العام 1400هــ وأمدت مجمع الفقه الإسلامي بحوالي 2ر8 ملاين ريال.

كما قامت المملكة بدور كبير في تأسيس وتفعيل ممارسات البنك الإسلامي للتنمية والذي بدأ ممارسة عملياته من العام 1396هــ واعتمد حتى العام 1422هــ حوالي 26 مليار دولار أمريكي لتمويل أكثر من ثلاثة الآف مشروع إنمائي، وعملية تجارة خارجية، ومساعدات فنية، وذلك لدعم التنمية الاقتصادية والتقدم لشعوب الدول الأعضاء في البنك، والمجتمعات الإسلامية، وفق مبادىء الشريعة الإسلامية.

وبلغ ما قدمته حكومة خادم الحرمين الشريفين إلى هيئة الإغاثة الإسلامية العالمية بالمملكة حتى العام 1417هــ أكثر من 2ر2مليار ريال سعودي وذلك لدعم الهيئة في مهمتها الإنسانية لتقديم العون لضحايا الحروب والكوارث وتقديم مساعدات للمتضررين من الأعاصير التي تجتاح الدول الإسلامية.

كما تساهم المملكة في دعم الندوة العالمية للشباب الإسلامي والتي بلغت برامجها المتنوعة للشباب المسلم في مناطق متعددة من العالم خلال العام 1420هــ على سبيل المثال حوالي 8 ر1 مليون برنامج ونشاط بتكلفة إجمالية تصل إلى 54 مليون ريال.

المعونـــــــــــــات

اعتنت المملكة العربية السعودية بتوجيهات الملك فهد بن عبدالعزيز إلى المسارعة في مد يد العون للمنكوبين ونجدتهم سواء في البلاد الإسلامية التي تحظى برعاية واهتمام، أو على المستوى العالمي انطلاقاً من إحساس المملكة بمسؤوليتها الإنسانية والأمثلة عديدة ومتتالية تؤكد هذه الحقيقة.

ففي عام 1413هــ قدمت المملكة 50 مليون دولار لمتضرري الزلازل في مصر وكان خادم الحرمين الشريفين قد تبرع بمبلغ 40 مليون ريال مساهمة في رفع المعاناة الناجمة عن ذلك الزلازل.

وتتعدد الأمثلة المضيئة على قيام المملكة بعون المناطق المنكوبة في العالم، فلم تتوانَ عن تقديم الدعم السخي والفوري في هذا المجال ففي العام 1402هـ تدفقت المساعدات السعودية على اليمن عندما ضرب الزلزال منطقة ذمار فصدر بيان من الديوان الملكي يحث المواطنين بتوجيهات خادم الحرمين الشريفين بتقديم ما يستطيعون من تبرع مالي أو عيني، وكمثال على الاستجابة الفورية قامت في يوم واحد 26 طائرة عسكرية سعودية بنقل المؤن والمساعدات إلى اليمن.

وامتداداً لاهتماماته الإنسانية أمر رحمه الله في تقديم الإغاثة للمناطق المنكوبة بتقديم 10 ملايين دولار لضحايا الزلزال الذي أصاب تركيا في العام 1404هـ.

وتتوالى مساعدات المملكة للدول الشقيقة، ويتمثل ذلك في الدعم السخي والمباشر الذي قدمته المملكة إلى الجمهورية الإسلامية إلإيرانية عندما ضرب الزلزال بعض مناطق الجمهورية.

كما أن المملكة قدمت مساعداتها إلى المحتاجين بولاية أعالي النيل في جنوب السودان في العام 1419هــ وإلى المتضررين من الفيضانات في منطقة دنقلا بالسودان، كما قدمت المملكة مساعدات إغاثية عاجلة للاجئين الإريتريين في جمهورية السودان في العام 1421هـ.

كما تقوم المملكة بتقديم الإغاثة عبر جمعية الهلال السعودي إلى عدد من الدول المتضررة جراء الكوارث الطبيعية فقدمت في الأونة الأخيرة ما يزيد قيمته عن 216 مليون ريال مساعدات مختلفة من أدوية وأغذية وملابس وخيام وبطانيات إلى جانب خدمات إيوائية إلى كل من جنوب أفريقيا والباكستان واندونيسيا والحبشة وأريتريا.

كما قدمت المملكة معونات مباشرة إلى الشعب الصومالي إثر تعرض الصومال لمجاعة أثرت على توفير المواد الغذائية فكان أن تم تشكيل اللجنة العليا لصالح متضرري الصومال وتواصلت المعونات السعودية لهذا البلد الشقيق إلى أن بلغت ما يفوق 183 مليون ريال.

كما أن المملكة وهي تمد يد العون للدول العربية والإسلامية في أوقات الكوارث عبر تقديم الآف الأطنان من التمور والمساعدات الأخرى لدول إسلامية مثل بنجلاديش، وإلى تقديم العون للدول والمجتمعات الإسلامية في آسيا وأفريقيا وأوروبا لمساعدة اللاجئين والنازحين عبر هيئة الإغاثة الإسلامية العالمية في المملكة.فإن المملكة تسارع إلى إغاثة دول العالم عندما تتعرض لكوارث طبيعية مثال ذلك ما قامت به المملكة من إغاثة المتضررين من الزلازل التي أصابت المكسيك في العام 1403هـ، ونيبال في العام 1410هـ، وإعصار تسونامي في 1425هـ.

الشباب والثقافة

بذلت المملكة العربية السعودية جهوداً مخلصة وأعمالاً جبارة لرعاية الشباب للوفاء باحتياجات الشباب السعودي وتلبية طموحاته فهم عماد الحاضر ومستقبل الأمة الزاهر فكان اهتمام الحكومة السعودية بقيادة خادم الحرمين الشريفين الملك فهد بن عبدالعزيز رحمه الله كبيراً فأقامت لهم المؤسسات التي ترعى نشاطهم وتوجه طاقاتهم عبر رؤية ترتكز على التعاليم الدينية والفضائل الاجتماعية كما على الجوانب الفكرية والثقافية والأدبية.

إن فكرة رعاية الشـباب في المملكة تعود إلى عام 1365هـ / 1945م عندما بدأت لعبة كرة القدم في الانتشار في أنحاء المملكة فأنشئت في وزارة الداخلية أول إدارة منظمة للأنشطة الرياضية في المملكة، وأصبحت إدارة رعاية الشباب إدارة تابعة لوزارة المعارف في عام 1380هـ، كجهة مسؤولة عن نشاطات الشباب في القطاعين الأهلي والمدرسي.

وتحققت لرعاية الشباب نقلة نوعية عندما صدر قرار مجلس الوزراء في عام 1394هـ القاضي بأن تصبح رعاية الشباب جهازاً مستقلاً باسم (الرئاسة العامة لرعاية الشباب) وترتبط إدارياً بالمجلس الأعلى لرعاية الشباب الذي يرأسه الملك، وبهذا أصبحت الرئاسة الجهة المسؤولة عن رعاية الشاب ورسم السياسة المتكاملة المنسقة لاستثمار أوقات الفراغ لدى الشباب بما ينمي مواهبهم ويقوي أجسامهم، ويؤصل في نفوسهم التقاليد العربية والقيم النبيلة.

وحرصت الرئاسة العامة لرعاية الشباب على إيصال خدماتها إلى جميع الشباب السعودي فأنشأت لها مكاتب في مناطق المملكة للتنظيم و الإشـراف على مختلف النشاطات الشبابية المتنوعة.

ولدفع عجلة التطور والنشاطات الرياضية تم تأسيس اللجنة الأولمبية السعودية التي تضم الآن 22 اتحاداً رياضياً لمختلف الألعاب الرياضية.. وتم إنشاء (معهد إعداد القادة الرياضيين) وهو معهد أكاديمي لإعداد القادة في مجال الشباب والرياضة على مستوى المملكة والعالم العربي.

وقامت الرئاسة بتنفيذ اثنتي عشر مدينة رياضية متكاملة في مختلف مناطق المملكة، وأعطت أولوية خاصة ضمن برامج الإنشاءات الرياضية لمقار الأندية التي يتجاوز عددها الآن 156 نادياً.ومن المشروعات المهمة مشروع المراكز الساحلية التي يقع أولها بمدينة جدة، والثاني في المنطقة الشرقية.

ولتوفير العناية الطبية للرياضيين في المملكة أقيم مستشفى الأمير فيصل بن فهد بن عبدالعزيز للطب الرياضي لتقديم العلاج الطبي على أساس العلم والطب الحديث.

ولدعم المكانة الرياضية في المملكة، وبهدف تعميق مشاركات المملكة الرياضية على شتى المستويات افتتح الملك فهد بن عبدالعزيز رحمه الله استاد الملك فهد الدولي بالرياض العام 1408هـ / 1988م، كما أصدر أمره السامي في العام 1410هـ / 1990م بإقامة إستاد دولي في مدينة جدة.

وفي المجال الاجتماعي تقوم الجمعية السعودية لبيوت الشباب بالإشراف على 19 بيتاً للشباب تضم في عضويتها حوالي 57 ألف عضو، كما تم إنشاء معسكرات الشباب الدائمة لإقامة التجمعات الكشفية ومراكز العمل للشباب.

إن عطاءات الأب البار بأبنائه الشباب والرياضيين هي سلسلة من البذل والدعم مما جعل المملكة العربية السعودية تتبوأ موقعاً متميزاً في الرياضة العربية والإقليمية والدولية.

ونتيجة للمساهمة الفعالة في الرياضة العربية ترأس المملكة (الاتحاد العربي للألعاب الرياضة) كما قامت المملكة بخطوة مهمة نحو تطوير المسابقات العالمية فتقدمت بفكرة إقامة بطولة عالمية تحمل بصمة عربية سعودية حلقت في العالمية تحمل مسمى (بطولة القارات الدولية لكرة القدم على كأس الملك فهد «الفيفا» واستضافت المملكة البطولة الأولى في عام 1413هـ / 1992م، وليس بغريب أن تنال المملكة الموافقة على احتضان واستضافة هذه البطولة وذلك تقديراً للثقة والاحترام الذي تحظى به من الأسرة الرياضية والدولية.

كما أثمر الاهتمام والرعاية اللذان توليهما حكومة خادم الحرمين الشريفين لهذا القطاع المهم تحقيق العديد من الإنجازات الشبابية والرياضية للمملكة على المستويات الإقليمية والدولية وشهدت الرياضة السعودية تطوراً كبيراً، وتقدماً رائعاً بين دول آسيا.. فقد حققت الكرة السعودية عشرات البطولات على مستوى الأندية و المنتخبات ومن أبرز البطولات التي سُجلت باسم المملكة منذ عام 1984م وحتى الآن أي على مدى 17 عاماً، هي : كأس آسيا ثلاث مرات، وكأس الخليج ثلاث مرات والتأهل لكاس العالم أربع مرات والتأهل إلى الأولمبياد مرتين .. أما على مستوى الأندية فقد حققت الأندية السعودية العديد من البطولات الخليجية والعربية والأسيوية وتأهلاً عالمياً هذا فضلاً عن ما حققته منتخبات الشباب والناشئين وأهمها كأس العالم للناشئين في اسكتلندا عام 1989م.

كما حصدت الرياضة السعودية العديد من الميداليات الذهبية والفضية والبرونزية في دورات رياضية عربية وعالمية.

الفنــــــــون

يسير النشاط الثقافي بالمملكة في مختلف مجالاته وفق المبادئ الإسلامية السمحة والموروث الوطني والعربي كما رسمته سياسة جلالة الملك عبدالعزيز رحمه الله منذ بدايات تأسيس المملكة عبر أسلوب التدرج المرحلي في الاهتمام بالأطر المنظمة للفعاليات الثقافية وبالصيغ التعبيرية وحجم مساهماتها في المشهد الثقافي العام في المملكة العربية السعودية.

وفي هذا النطاق رعت الرئاسة العامة لرعاية الشباب إقامة الأندية في أنحاء المملكة وكانت بداية هذه الأندية منذ العام 1395هـ حتى وصل عددها في الوقت الحاضر 12 نادياً، تهتم بنشر الثقافة الأدبية مع الانفتاح الواعي على التيارات الفكرية المعاصرة.

كما أولت حكومة خادم الحرمين الشريفين رحمه الله رعاية خاصة للفنون بالمملكة فتم إنشاء جمعية الثقافة والفنون بإشراف الرئاسة العامة لرعاية الشباب وبلغ عدد فروع الجمعية 10 فروع في أنحاء المملكة.

وتقوم الأندية الأدبية وفروع جمعية الثقافة والفنون بالعديد من النشاطات الثقافية مثل الندوات والأمسيات الأدبية والمحاضرات وإصدار الكتب والأنشطة الفنية في المسرح والفن التشكيلي والموسيقى.

وبلغ عدد النشاطات الثقافية والفنية بنهاية العام 1420هـ نحو 534 نشاطاً في القصة والشعر، و215 نشاطاً في الفنون التشكيلية و61 مهرجاناً شعبياً.كما تمت إقامة 44 مهرجاناً للفنون المسرحية بالإضافة إلى الأنشطة العلمية التي بلغ عددها 113 نشاطاً علمياً، فضلاً عن نشاطات الخدمة العامة والبيئة إذ أقيم أكثر من 550 نشاطاً.

وينظم الحرس الوطني المهرجان الوطني للتراث والثقافة حيث رعى خادم الحرمين الشريفين طيب الله ثراه افتتاح مهرجان الجنادرية الأول في العام 1405هـ. وتقوم أجهزة الإعلام المختلفة بدور أساسي في نشر الثقافة العامة من خلال ما تقدمه المحطات الإذاعية والتلفزيونية السعودية والصحف والمجلات السعودية من المواد الثقافية والفكرية والعلمية المتخصصة.

ودارة الملك عبدالعزيز إحدى المؤسسات الثقافية الوطنية المهمة التي تتولى حفظ وتوثيق تاريخ المملكة وفي مكتبتها وثائق قيمة بلغ عدد بطاقاتها المسجلة حتى نهاية العام 1420هـ 750 ألف وثيقة.

وتقوم المكتبات ودور النشر في القطاعين الحكومي والخاص بدور حيوي في تنشيط الحياة الثقافية ودعم الصناعة الثقافية بتوفير وطباعة ونشر وتوزيع الكتاب.

وتوفر مكتبة الملك عبدالعزيز العامة مصادر المعلومات من كتب ودوريات ومواد سمعية وبصرية في مختلف فروع المعرفة حيث تضم المكتبة حوالي 180 ألف كتاب ودورية ومخطوطة و وثيقة وتسجيلات سمعية وبصرية، وما يزيد على 3 آلاف من المواد الأخرى المتنوعة.

وتقوم مكتبة الملك فهد الوطنية باقتناء أهم الكتب والدوريات والمجلات والوثائق وتمنح تراخيص أرقام الإبداع للكتب المطبوعة محلياً وقامت المكتبة بحصر شامل للمؤلفين السعوديين بلغ عددهم 3090 مؤلفاً ومؤلفة.

وبلغ عدد المكتبات ودور النشر في القطاع الخاص نحو231 مكتبة ودار نشر، في حين بلغ عددها 129 في القطاع الحكومي.

وفي نطاق خدمة الحركة الثقافية والتراثية في المملكة صدر الأمر السامي في العام 1417هــ بإنشاء «مركز الملك عبدالعزيز التاريخي» بالرياض الذي قامت الهيئة العليا لتطوير مدينة الرياض بتخـطيطه وتصـميمه وإنشائه، ويقع على أرض مساحـتها 000ر275متر مربع، وتم إنجازه في فترة قياسية ويحتوي على المتحف الوطني، دارة الملك عبدالعزيز، جامع الملك عبدالعزيز، قصر المربع، مكتبة الملك عبدالعزيز العامة، والوكالة المساعدة للآثار والمتاحف.

كما قامت الرئاسة العامة لرعاية الشباب في إطار اهتماماتها في خدمة الأدب والأدباء والمثقفين والحفاظ على المخزون التراثي للمملكة، بإنشاء «مركز الملك فهد الثقافي» بالرياض والذي استغرق إنشاؤه خمس سنوات، وأقيم على مساحة قدرها 000 ر 105 متر مربع، ويعد المركز أحدث وأكبر المراكز الثقافية في الشرق الأوسط، ويشمل العديد من القاعات المتعددة مثل المسرح الرئيس، والمسرح الصغير، وقاعة المحاضرات، وصالة العرض، والقبة الفلكية، والمكتبة، والمتحف.

وفي مجال التراث الثقافي والبيئي تقوم وزارة المعارف بالتخطيط والإشراف والمتابعة لعمليات الاستكشاف الأثري وإبرازها وصيانتها حيث بلغ عدد المواقع الآثرية حوالي 4000 موقع، كما تقوم الهيئة الوطنية لحماية الحياة الفطرية وإنمائها بالحفاظ على الثروات الطبيعية والبيئية وتنميتها وتطويرها.

وفي مجال الآثار والمتاحف يضم المتحف الوطني بالرياض وقصر المصمك العديد من المقتنيات الأثرية، وتسفر عمليات التنقيب المستمرة عن مكتشفات أثرية قيمة، إضافة إلى ما يتم من ترميم وصيانة للقصور والمساجد والأسواق والأحياء التاريخية في مناطق المملكة.

وتركز حكومة خادم الحرمين الشريفين على تنمية قطاع الخدمات الثقافية من خلال أهداف واضحة وتتمثل في إعلاء القيم الحضارية الإسلامية والعربية وإثراء البنى الفكرية والوصول إلى رؤى واضحة ومحددة في التعامل مع الإنتاج الثقافي العالمي والنهوض بالإنتاج الفكري والأدبي والفني في المملكة ودعم النشاطات المبذولة لإثراء شخصية المواطن وبناء تكاملها، وتنمية ثقافة الطفل وإشباعها.

وجاء اختيار المنظمة الدولية للتربية والثقافة والعلوم (اليونسكو) للرياض عاصمة المملكة العربية السعودية عاصمة للثقافة العربية للعام 2000م تأكيداً للمكانة التي بلغتها الثقافة في المملكة.

المــــــــــوانئ

لما كانت سواحل المملكة العربية السعودية تمتد إلى حوالي 1500 كم على ساحلي البحر الأحمر والخليج العربي فقد أدركت حكومة خادم الحرمين الشريفين الميزة الاستراتيجية التي تتمتع بها المملكة في هذا الجانب لما تؤمنه من انسياب الصادرات والواردات وحركة وتنقل الأشخاص، فأعطت المواني وقطاع النقل البحري أهمية كبرى من حيث الإنشاء والتوسع وعمليات التحديث والتطوير المستمرة.

فنتيجة لذلك أصبح لدى المملكة ثمانية موانئ رئيسة هي:

ميناء جدة الإسلامي، وميناء الملك عبدالعزيز بالدمام، وميناء الجبيـــل التجاري، وميناء الملك فهد الصناعي بالجبيل، وميناء ينبع التجاري، وميناء الملك فهد الصناعي بينبع، و ميناء جازان، وميناء ضباء، وتشرف على هذه الموانئ المؤسسة العامة للموانئ.

وتشير إحصاء المؤسسة إلى أن الطاقة الاستيعابية لموانئ المملكة التي كانت حوالي مليون طن وزني فقط عام 1390هـ، تضاعفت بعد ذلك ووصلت إلى 5 , 88 مليون طن وزني ــ ماعدا النفط ـ في عام 1420هـ، بحيث أصبحت الموانئ السعودية منفذاً لحوالي 95 في المائة من صادرات وواردات المملكة.

وبلغ عدد الأرصفة بالموانئ الرئيسة مائة وثلاثة وثمانين رصيفاً واستقبلت هذه الموانئ في عام 1420هـ 10229 سفينة، وبلغ عدد الحاويات المناولة 1442786 حاوية قياسية.

وتولي المؤسسة العامة للموانئ انطلاقاً من سياسة حكومة خادم الحرمين الشريفين اهتماماً خاصاً بخدمة وراحة الركاب وضيوف الرحمن القادمين والمغادرين فأنشأت الصالات الحديثة والمتكاملة التجهيزات وبلغ إجمالي عدد الركاب الذين عبروا موانئ المملكة عام 1420هـ حوالي مليون ونصف المليون راكب.

ونظراً لأن تدريب الكوادر الوطنية على إدارة وتشغيل وصيانة مرافق الدولة هو من أولويات حكومة خادم الحرمين الشريفين فقد قامت المؤسسة بتدريب العاملين فيها بمركزي التدريب في، ميناء جدة الإسلامي، وميناء الملك عبدالعزيز بالدمام، وفي معاهد متخصصة داخل المملكة وخارجها، ونتيجة لذلك بلغت نسبة السعوديين في وظائفها 99 في المائة في عام 1420هـ.

كما خطت المملكة خطوة متقدمة في إصلاح السفن وصيانتها فأقامت مجمعي إصلاح السفن، في ميناء جدة الإسلامي، وميناء الملك عبدالعزيز بالدمام اللذين قاماً بصيانة وإصلاح 120 سفينة منها 88 سفينة سعودية في عام 1420هـ.

وتتولى المؤسسة العامة للموانئ في إطار سياسة الدولة نحو توسيع مساهمة القطاع الخاص في البنية الاقتصادية في المملكة تنفيذ برامج ترسية عمليات تشغيل وصيانة وإدارة الموانئ و المرافق التابعة لها على القطاع الخاص، وكذلك تأجير التجهيزات البحرية، والساحات لإعادة التصدير.

كما تجسد اهتمام خادم الحرمين الشريفين الملك فهد بن عبدالعزيز رحمه الله بقطاع النقل البحري في بناء شركة نقل بحري كبيرة هي «الشركة الوطنية السعودية للنقل البحري» تأسست بموجب مرسوم ملكي عام 1389هـ، ويبلغ رأسمال الشركة ألفي مليون ريال سعودي، فاستجاب نشاط المملكة في مجال النقل البحري لمعدلات النمو المرتفعة التي تشهدها البلاد وتنامي علاقاتها التجارية الدولية فارتفع عدد السفن التي ترفع علم المملكة العربية السعودية وتجوب أنحاء العالم إلى ما يزيد على 130 سفينة.

المساجد والاوقاف

استشعاراً برسالة المسجد وغاياته العظمية تجلى إخلاص خادم الحرمين الشريفين الملك فهد بن عبدالعزيز رحمه الله في إعمار بيوت الله لتستعيد رسالتها العلمية والدعوية والثقافية فبدأ بتوسيع قاعدتها في الداخل فلا يخلو الآن أي حي في مدينة أو قرية من عدد كبير من المساجد إذ بلغ عدد المساجد والجوامع في المملكة 70 ألفاً وتشرف وزارة الشئون الإسلامية والأوقاف والدعوة والإرشاد على 37850 مسجداً وجامعاً منها بالإضافة إلى 3215 مصلى.

وتقام في مساجد المملكة وبخاصة الكبيرة منها حلقات للدرس منتظمة يعقدها كبار العلماء والمشائخ وتحوي بعضها مدارس نظامية لتحفيظ القرآن الكريم ومكتبات ضخمة وبرامج أخرى لدعوة غير المسلمين زودت كل هذه المساجد والجوامع بنسخ حديثة من المصحف الشريف طباعة مجمع الملك فهد بالمدينة المنورة بلغت 951ر996ر1 مصحفاً.

وفي العام 1419هـ تم إحلال 297 مواطناً على وظائف المساجد وبذلك بلغت نسبة الموظفين السعوديين للمساجد التي تشرف عليها وزارة الشئون الإسلامية إلى إجمالي القوى العاملة 5ر99 في المائة ويبلغ الإجمالي الكلي للأئمة حوالي 35 ألف إمام.

وشيدت المساجد على أحدث الطرز المعمارية المتوائمة مع طرز العمارة الإسلامية الشهيرة هي مفروشة بأجود أنواع الفرش وملحق بها منزل للإمام وآخر للمؤذن علاوة على دورات المياه الحديثة والحمامات وأجهزة التبريد ومكبرات الصوت وأدوات النظافة الكهربائية وفيها عمال يقومون على خدمتها ونظافتها.

توسعة وعمارة

يعد مشروع خادم الحرمين الشريفين لتوسعة المسجد الحرام والمسجد النبوي الشريف درة الأعمال الجليلة التي اضطلع بها خادم الحرمين الشريفين الملك فهد بن عبدالعزيز آل سعود في خدمة الإسلام المسلمين وعقد من اللآلىء التي ترصع التاريخ الإسلامي على مر العصور.

وتتضمن توسعة الحرمين الشريفين نزع الملكيات وتطوير شبكات الخدمات والأنفاق والطرق.

ولإنجاز هذه الأعمال الجليلة أنفقت حكومة المملكة العربية السعودية بتوجيه من خادم الحرمين الشريفين رحمه الله ما يزيد على 70 مليار ريال على توسعة الحرمين الشريفين في السنوات الأخيرة فقط.

ويقف اليوم مشروع توسعة وعمارة المسجد الحرام معلماً إسلامياً شامخاً ستظل تردده الأجيال المسلمة شاهداً على ما تقوم به المملكة العربية السعودية بقيادة خادم الحرمين الشريفين رحمه الله من أعمال جليلة تهدف في مجملها إلى خدمة الإسلام والمسلمين.

كما تشمل ثمانية عشر مدخلاً عادياً بالإضافة إلى بوابة رئيسية أطلق عليها اسم «بوابة الملك فهد» كما تشمل التوسعة مئذنتين مشابهتين للمآذن الموجودة سابقاً.

وتشمل التوسعة سلالم كهربائية متحركة لنقل المصلين إلى السطح والدور الأول في وقت الذروة والمواسم وخصوصاً كبار السن والعجزة وثلاث قباب تبلغ مساحتها (225) متراً مربعاً وممرات للمصلين ليتمكنوا من الدخول والخروج من وإلى الحرم.

وقد روعي في تنفيذ هذا المشروع أن يكون متميزاً من حيث التصميم والتنفيذ وأن يكون مترابطاً مع المبنى العام للحرم من حيث الطابع المعماري. وبهذه التوسعة تصبح المساحة الإجمالية للحرم المكي الشريف //356// ألف متر مربع بما في ذلك المساحات المحيطة به والمخصصة للصلاة وكذلك السطح بعد أن كانت قبل ذلك // 152 // ألف متر مربع ليتسع لـ //770// ألف مصل بعد أن كانت طاقته الاستيعابية قبل ذلك في حدود // 340 // ألف مصل. ويمكن أن تتضاعف طاقته الاستيعابية في أوقات الذروة وأصبح مجموع المداخل العادية للحرم خمسة وأربعين مدخلاً بالإضافة إلى أربع بوابات رئيسية وعدد المآذن تسع مآذن وعدد السلالم الكهربائية المتحركة سبعة سلالم بالإضافة إلى السلالم العادية.

وتم إنشاء محطة مركزية بمنطقة كدي لتكييف الحرم ويتم نقل المياه المبردة من هذه المحطة عبر أنابيب داخل نفق ممتد من الحرم إلى موقع المحطة حيث يتم ضخ هذه المياه المبردة الخاصة بالتكييف إلى مبنى التوسعة إذ تدخل هذه المياه إلى البدروم السفلي بالتوسعة الذي يشتمل على 102 مضخة لتغذية وحدات معالجة الهواء.

وتم الانتهاء من هذا المشروع بالكامل وتم تكييفه مركزياً وتزويده بالفرش الفاخر وإضاءته وتزويده بمكبرات الصوت ليتمكن المصلون من سماع صوت الإمام بكل وضوح وتوفير مياه زمزم المبردة من خلال العديد من حافظات الماء الموزعة في أرجاء الحرم ولا يقتصر مشروع خادم الحرمين الشريفين على إضافة هذا المبنى إلى مبنى الحرم الحالي فحسب وإنما يشتمل على تسوية وتوسعة الساحات المحيطة بالحرم لأداء الصلاة فيها حيث نزعت ملكية العقارات الموجودة بها وأزيلت وتم تبليطها بالبلاط الفاخر وإضاءتها بأبراج إنارة عالية وفرشها بالفرش الفاخر أوقات الذروة والمواسم وتزويدها بمكبرات الصوت ومياه زمزم المبردة وذلك لأداء الصلاة بها لتخفيف الزحام داخل الحرم المكي الشريف.

وتبلغ المساحة الإجمالية لهذه الساحات أكثر من أربعين ألف متر مربع وتستوعب أكثر من خمسة وستين ألف مصل في الأيام العادية وتتضاعف في أيام الذروة.

ويتضمن المشروع إنشاء نفق للسوق الصغير الذي يمتد من ميدان الشبيكة إلى أنفاق أجياد السد والذي يفصل حركة المشاة عن حركة السيارات أمام المنطقة الواقعة أمام بوابة الملك فهد وبوابة الملك عبدالعزيز ليتمكن المصلون من الدخول والخروج من وإلى الحرم المكي الشريف بكل يسر وسهولة وكذلك الاستفادة من هذه الساحات لأداء الصلاة فيها.

وتم الانتهاء من هذا النفق الذي بلغت تكلفته الإجمالية أكثر من ستمائة وخمسين مليون ريال.

كما تتضمن التوسعة تنفيذ عبارات خرسانية في منطقة ما حول الحرم المكي الشريف يتم تنفيذها بشكل دائري لتمديد خدمات المرافق العامة بها من مياه وصرف صحي وهاتف وكهرباء وغير ذلك دون اللجوء إلى التكسير وذلك للحفاظ على جمال المنطقة حيث تقوم كل جهة بتمديد خدماتها عبر هذه العبارات الخرسانية الموجودة تحت الأرض.

كما أن هناك العديد من المشروعات التي تم تنفيذها بتوجيهات من خادم الحرمين الشريفين لخدمة ضيوف الرحمن خلال الأعوام السابقة ومنها إنشاء ستة جسور بالمسعى لفصل حركة دخول وخروج المصلين من وإلى الحرم لمن يؤدون شعيرة السعي حتى يتمكنوا من أداء شعيرتهم بكل يسر وسهولة ودون أي ازدحام أو مضايقة ومشروع تبريد مياه زمزم آلياً ومشروع استبدال رخام صحن المطاف برخام خاص عاكس للحرارة ليتمكن ضيوف الرحمن من الطواف بالبيت العتيق في أي وقت ليلاً ونهاراً كما تم توسعة صحن المطاف حول الكعبة المشرفة لاستيعاب أكبر عدد من الطائفين واستبدال السياج الخشبي حول أروقة الحرم المكي الشريف بسياج من الرخام الفاخر الذي يحمل زخارف إسلامية مميزة.

ومشروع تهيئة سطح الحرم لأداء الصلاة فيه أوقات الذروة والمواسم لتخفيف الزحام داخل الحرم وإنشاء سلالم كهربائية متحركة لنقل المصلين فيه0 وعندما شعر رحمه الله أن مساحة المسجد النبوي الشريف لا تستوعب المصلين ولا توفر الخدمات اللازمة لهم أمر خلال زيارته الميمونة للمدينة المنورة في شهر محرم من العام 1403هـ الموافق شهر أكتوبر من العام 1982م بتوسعة مسجد رسول الله صلى الله عليه وسلم توسعة كبرى لتستوعب أكبر عدد من المصلين على أن تمتد هذه التوسعة من جهة الغرب حتى شارع المناخة ومن الشرق إلى شارع أبي ذر بمحاذاة البقيع ومن الشمال حتى شارع السحيمي.

وفي يوم الجمعة التاسع من شهر صفر العام 1405هـ وفي لقاء حافل وضع خادم الحرمين الشريفين حجر الأساس لهذه التوسعة المباركة التي فاقت كل التوسعات السابقة.

وقد بدأ العمل في هذا المشروع الضخم في السادس عشر من شهر محرم العام 1406هـ وتضمنت التوسعة إضافة مبنى جديد بجانب مبنى المسجد القائم يحيط به متصلاً من الشمال والشرق والغرب بمساحة قدرها 82 ألف متر مربع تستوعب 150 ألف مصل وبذلك أصبح المسجد النبوي الشريف بعد التوسعة يستوعب أكثر من 270 ألف مصل ضمن مساحة إجمالية معدة للصلاة تبلغ حوالي 165 ألفاً و500 متر مربع.

كما تضمن أعمال التوسعة إنشاء دور سفلي بمساحة الدور الأرضي للتوسعة لاستيعاب تجهيزات التكييف والتبريد والخدمات الأخرى بمساحة 82 ألف متر مربع وساحات تحيط بالمسجد بلغت مساحتها حوالي 235 ألف متر مربع منها حوالي 45 ألف متر مربع أرضيتها مكسوة بالجرانيت وفق أشكال هندسية بطراز إسلامي وألوان متعددة في غاية الجمال وهي مخصصة للصلاة وتستوعب حوالي 430 ألف مصل.

وبهذا تصبح طاقة التوسعة الاستيعابية أكثر من 730 ألف مصل وتصل إلى أكثر من مليون مصل في أوقات الذروة وقد ألحقت بهذه المساحات المخصصة للمشاة مداخل مضاءة للمواضي 0 وتتصل بعض الخدمات بمواقف السيارات التي توجد في دورين تحت الأرض من الجهات الشمالية والجنوبية والغربية وتبلغ مساحتها 290 ألف متر مربع وتشتمل على مواقف تكفي لاستيعاب أكثر من 4000 سيارة وتم تنفيذها على أفضل المواصفات العالمية.

كما تتصل مناطق الخدمات العامة والمرافق والساحات العامة بمداخل ومخارج تؤمن الحركة السهلة للمشاة فيما بينها وتحتوي على 116 سلماً كهربائياً متحركاً إضافة إلى 58 سلماً عادياً تؤمن الوصول إلى مواقف السيارات وحوالي // 5600 وحدة وضوء وحوالي 1890 دورة مياه وحوالي 690 نافورة شرب في مناطق الخدمات والمرافق.

وأقيمت اثنتا عشرة مظلة ضخمة بارتفاع السقف تظلل كل واحدة منها مساحة 306 أمتار مربعة يتم فتحها وغلقها أتوماتيكياً لحماية المصلين من وهج الشمس وللاستفادة من الجو الطبيعي حينما تسمح الظروف الطبيعية بذلك وذلك من خلال الحصوتين المكشوفتين .

تطوير المشاعر المقدسة

شهدت الأماكن والمشاعر المقدسة تطوراً في الخدمات والبنية الأساسية امتداداً لسياسة المملكة العربية السعودية في تسهيل أداء مناسك الحج وخدمة ضيوف الرحمن فكان الأمر السامي في العام 1399هـ بإنشاء الإدارة العامة لمشروع تطوير منى جهة اعتبارية لها ميزانية مستقلة تدرج ضمن ميزانية وكالة الإسكان بهدف تنفيذ مشروعات التجهيزات الأساسية بعد صدور الأوامر الملكية وقرارات لجنة الحج العليا ولجنة الحج المركزية واللجان المنبثقة عنها ودراسة تقارير تقييم أداء الجهات المشاركة في لجنة الخدمات في نهاية مواسم الحج ومتطلبات تلك الجهات لدعم الجهود لاستكمال تطوير منطقة منى والمشاعر المقدسة التي تشمل منطقة منى والمشاعر المقدسة (منى، منطقة الجمرات، منطقة النحر، مسجد الخيف، مزدلفة، عرفات).

إن المشروعات التي أقامتها المملكة لتطوير المشاعر المقدسة خاصة في عهد خادم الحرمين الشريفين الملك فهد بن عبدالعزيز رحمه الله شكلت نقلة نوعية في مستوى وكم الخدمات بمنطقة المشاعر المقدسة فتم إنشاء شبكة متكاملة من الطرق والجسور والأنفاق وطرق المشاة وشبكات المياه الضخمة وأعمال التسوية لزيادة المساحة السكانية للحجاج وإنشاء الخيام المطورة المضادة للحرائق وإقامة المجازر الحديثة للإفادة من لحوم الهدي والأضاحي وتمديد شبكات الكهرباء وأبراج وأعمدة الإنارة.

ومن أهم المشاريع التي تم تنفيذها في المشاعر:

1 - شبكة الطرق لخدمة منطقة منى: بلغت أطوال الطرق الرئيسية فيها 67 كيلومتراً وأطوال الأنفاق 17 كيلومتراً عبر 25 نفقاً وعدد الجسور 41 جسراً.

2 - خزانات المياه : بلغت السعة الإجمالية للخزانات حوالي مليوني متر مكعب من المياه في 18 خزاناً.

3 - شبكات المياه في منى: غطت منطقة وادي منى ومنطقة الجمرات وربوة الخيف ومجر الكبش.

4 - دورات المياه في منى: تم إنشاء 142 ألف دورة مياه موزعة على الشعيبين وربوة منى وروعي في تصميمها ملاءمتها للاستعمالات المختلفة للحجاج.

5 - تمديد شبكة الصرف الصحي في منى : وشملت بالإضافة إلى تنفيذ الشبكة إقامة أحواض تنقية بسعة (000.900 متر مكعب) وتوصيلها بشبكة منى.

6 - تسوية منى: تم فصل مناطق التخييم عن الطرق ورفعها عنها بـ 30 سم وبلغت المساحة التي تمت تسويتها حوالي مليوني متر مسطح.كما تمت تسوية مواقف المعيصم على مساحة تبلغ حوالي مليوني متر مسطح مع أعمال الإنارة اللازمة للمواقف.كما تم تنفيذ وتهذيب سفوح الجبال الداخلة ضمن حدود مشعر منى الشرعية مما أدى إلى زيادة الرقعة المستوية لحوالي سبعمائة ألف متر مسطح مع تنظيف الجبال من الصخور المفككة وتثبيتها بالرشة الخرسانية.

7 - إنارة منى: أنشئت شبكة كهرباء بإقامة الأبراج الكهربائية.

8 - مجمع المراقبة الرئيسي الذي أنشأته إدارة مشروع تطوير منى كمركز للتحكم الآلي والمراقبة التلفزيونية بمنطقة العزيزية لتتمكن الجهات المسؤولة من تنظيم الحركة والتحكم فيها.

9 - توسعة الجمرات: تمت توسعة جسر الجمرات من 40 متراً إلى 80 متراً وتوسعة منحدر الصعود من 20 إلى 40 متراً وأضيف منحدران عند الجمرة الصغرى بعرض 20 متراً.

10 - تطوير أماكن النحر : أنشئت المجزرة الحديثة في المعيصم للاستفادة من لحوم الهدي والأضاحي للعالم الإسلامي وهي مجهزة بأحدث المعدات الميكانيكية ويشمل المشروع إنشاء حظائر ومبنى للذبح وآخر للسلخ وستة مبان للثلاجات ومبنى للخدمات ومحرقتين ويتم الاستفادة كل عام من حوالي 300 ألف رأس من الأغنام.

كما أنشئت مجزرة الأبقار والجمال بوادي النار حيث تم تحويل المجزرة البديلة اليدوية إلى مجازر آلية لذبح الجمال والأبقار وهو أول مشروع فريد من نوعه في المملكة وطاقة المجزرة خمسة آلاف بقرة وخمسة آلاف جمل ويشمل المشروع مساكن للعمال والجزارين والإداريين ومطبخاً ومطعماً.

11 - كما تم إنشاء العديد من المشاريع المساندة المتعلقة بتثبيت الصخور المتفككة بجبال منى وإنشاء شبك على المصاطب بجبال منى ومشروع تجهيز ثمانية مواقع بمشعر منى للاستفادة منها في سكن الحجاج ومشاريع أخرى.

ويحتوى مشعر منى على مشروع مميز وفريد من نوعه وهو مشروع الخيام المطورة المقاومة للحريق الذي أمر خادم الحرمين الشريفين رحمه الله بتنفيذه بمشعر منى بديلاً عن الخيام التقليدية وذلك لتوفير المزيد من الأمن والسلامة والراحة لضيوف بيت الله الحرام.

وتكون المشروع من ثلاث مراحل أصبح إجمالي مساحتها في مراحلها الثلاث 5ر2 مليون متر مربع بتكاليف إجمالية زادت على ألفين وستمائة مليون ريال وتم تنفيذ المرحلة الثالثة والأخيرة في موسم حج العام 1421هـ.

وروعي في اختيار المادة المستخدمة في صنع الخيام أن تكون ملائمة للمناخ حيث تم اختيار الأنسجة الزجاجية المغطاة بالتفلون عدم انبعاث غازات سامة منها علاوة على اختيار شكل الخيام ليكون ملائماً للطابع الإسلامي واعتماد أفضل التقنيات الحديثة بالتصنيع والتنفيذ لتحسين مستوى سكن الحجاج في منى وتوفير سبل السلامة والأمان لهم إلى جانب تقسيم كل قطعة أرض بمنى إلى عدة مخيمات متضمنة العناصر اللازمة لتوفير الخدمات للحجاج.

خدمة ضيوف الرحمن

إن توحيد المملكة العربية السعودية ونشر الاطمئنان في ربوعها وتطورها في كل المجالات ساعد المسـلمين في كل بقاع الأرض على أداء فريضة الحـج بأمان ويسر وسـهـولة فتضاعـفـت أعداد الحجيج القادمين من خارج المملكة إلى أن بلـغوا في العام 1421هـ 184ر354ر1 حاجاً جندت لهم حكومة خادم الحرمين الشريفين كل طاقاتها في كافة المجالات لتضمن راحتهم وليؤدوا شعائرهم في سلام فهيأت سفاراتها وأعدت منافذ البلاد الجوية والبرية والبحرية لاستقبالهم وحرصت على توفير وسائل المواصلات والاتصالات وتوفير السكن المناسب وأصدرت التنظيمات الكفيلة بتيسير أمورهم وسهرت عبر أجهزتها الأمنية على سلامتهم ووفرت العلاج والأطباء والأجهزة لرعاية صحتهم ووضعت إمكانياتها الإعلامية لخدمة هذه المناسبة الإسلامية العظيمة ولم تدخر جهداً في تأمين الحاجات المعيشية إلى أن يغادر المملكة عائداً إلى بلاده.

ففي إطار حرص حكومة خادم الحرمين الشريفين على راحة ضيوف الرحمن اهتمت بتوسعة مساجد المواقيت والمساجد الكبرى لأنها تعـد مقصداً لأفواج الحجيج في نمرة والخيف والمشعر الحرام وميقات التنعيم ومسجد الجعرانة.

كما قامت بإنشاء المزيد من المشاريع الحيوية في منى والمشاعر المقدسة وإقامة الطرق الدائرية التي بلغت تكلفتها الإجمالية أكثر من 7 مليارات ريال.

ولن يجد زائر بيت الله الحرام حاجاً أو معتمراً أية مشقة في طلب الفتوى فهناك أكثر من 30 حلقة درس ووعظ وإرشاد في المسجد الحرام يقوم عليها علماء إجلاء متخصصون في العلوم الشرعية بالإضافة إلى النشرات والكتيبات التي تعدها وزارة الحج و وزارة الشئون الإسلامية لتبصير الحجاج بأداء المناسك.

كما قامت المملكة بإعداد التنظيمات الكفيلة بأداء المواطنين والمقيمين في الداخل فريضة الحج وبشكل يضمن انسياب الحج في مرافقه كاملة في المشاعر المقدسة كما جهدت الدولة على بذل الجهود التوعوية للحجاج من خارج المملكة من خلال الوسائل الإرشادية ومن ضمنها موافقة خادم الحرمين الشريفين في العام 1421هـ على تنظيم المؤتمر الأول لتوعية الحجاج الذي عقد في العاصمة الماليزية كوالالمبور.

ومن ضمن الخطوات المهمة التي قامت بها حكومة خادم الحرمين الشريفين في سبيل خدمة المسلمين في أرجاء العالم، هو إصدارها نظام العمرة في العام 1421هــ والذي يكفل المرونة المطلوبة ويضمن راحة ملايين المسلمين القاصدين أداء العمرة وزيارة المسجد النبوي كل عام .

مجمع الملك فهد لطباعة المصحف الشريف

قال الله تبارك وتعالى في كتابه العزيز: {إنا نحن نزلنا الذكر وإنا له لحافظون}.

جاء إنشاء مجمع الملك فهد لطباعة المصحف الشريف بالمدينة المنورة اضطلاعاً من المملكة العربية السعودية بدورها الريادي في خدمة الإسلام والمسلمين واستشعاراً من خادم الحرمين الشريفين الملك فهد بن عبدالعزيز آل سعود رحمه الله بأهمية وجود جهاز متخصص لخدمة القرآن الكريم والسنة النبوية المطهرة فوضع حجر الأساس لمجمع الملك فهد لطباعة المصحف الشريف بالمدينة المنورة في 16 محرم من سنة 1403هـ وافتتحه طيب الله ثراه في 6 صفر 1405هـ، وتقدر مساحة المجمع بمائتين وخمسين ألف متر مربع وهو وحدة عمرانية متكاملة في مرافقها يضم مسجداً ومبان للإدارة والصيانة والمطبعة والمستودعات والنقل والتسويق والسكن والترفيه والمستوصف والمكتبة والمطاعم وغيرها. وتبلغ الطاقة الإنتاجية للمجمع حوالي عشرة ملايين نسخة من مختلف الإصدارات سنوياً للوردية الواحدة ويمكن تشغيله عند الحاجة ثلاثة ورديات لينتج ثلاثين مليون نسخة.

وزاد عدد الإصدارات التي أنتجها المجمع على سبعين إصداراً موزعة بين مصاحف كاملة وأجزاء وترجمات وتسجيلات وكتب للسنة والسيرة النبوية وغيرها0 وأنتج مجمع الملك فهد لطباعة المصحف الشريف بالمدينة المنورة أكثر من مائة وخمسة وأربعين مليون نسخة موزعة على أكثر من سبعين إصداراً وذلك منذ بداية الإنتاج عام 1405هـ وحتى منتصف عام 1420هـ وزع منها مائة وثمانية وعشرون مليون نسخة روعي في إنتاجها تلبية مختلف الاحتياجات من المصاحف والترجمات وكتب السنة على الحرمين الشريفين ومساجد المملكة وجمعيات تحفيظ القرآن الكريم وكذلك مختلف الدول الإسلامية والأقليات الإسلامية في دول العالم.

ويخطط المجمع مستقبلاً لزيادة إنتاجه وتنويعه وبالنسبة للإصدارات الجديدة من مصحف المدينة المنورة فقد تقرر إنتاج مصحف الثمن مجزءاً وإنتاج المصحف المعلم مرتلاً وتم الانتهاء من تسجيل المصحف وبرواية قالون وبرواية حفص عن عاصم كما تم تسجيل القرآن الكريم على الأقراص المضغوطة / سي دي.

وتم ترجمات معاني القرآن الكريم إلى اللغات المختلفة التي تم الانتهاء من طباعتها الباشتو والبراهوئية والألبانية والإندونيسية والأوردية والبنغالية والبوسنية والتركية والتاميلية والصومالية والصينية والفرنسية والقازاقية والانجليزية والهوسا والايغورية والمليبارية والاسبانية والكورية والفارسية والكشميرية والمقدونية واليوربا واليونانية والانكو والبورمية والتايلندية والزولو.

وفي هذا الإطار يعد المجمع لإنجاز ترجمات أخرى مستقبلاً إضافة إلى ذلك هناك ترجمات جزء عم باللغة الصينية والإنجليزية والأسبانية والتفالوغ وشرع المجمع في الإعداد لطباعة ترجمات معاني جزء عم بمختلف اللغات.

ويعـد التفسير الميسر للقرآن الكريم من أهم وأحدث المشروعات التي قام بها المجمع وتوخي في طباعته الدقة من خلال إسهام أساتذة وعلماء المسلمين من مختلف الهيئات والمراكز الإسلامية في إصدار هذا التفسير وفق ضوابط منها ما صح عن التفسير المأثور والاقتصار في النقل على القول الصحيح وإبراز الهداية القرآنية ومقاصد الشريعة الإسلامية من خلال التفسير مع بيان معاني الألفاظ الغريبة أثناء التفسير وكذلك إيراد معنى الآية مباشرة دون الحاجة إلى الإخبار إلا ما دعت إليه الضرورة.

والتفسير الميسر للقرآن الكريم جاء برواية حفص عن عاصم لتجنب ذكر القراءات ومسائل النحو والإعراب للاستفادة من الترجمة لهذا التفسير إلى لغات مختلفة.

وتمر طباعة إنتاج المجمع في مختلف إصداراته بمراحل منها مرحلة التحضير والتجهيز ومرحلة الطباعة ثم مرحلة التجليد بالإضافة إلى المراقبة النهائية للتأكد من سلامة النص القرآني المطبوع ويعمل بالمجمع حالياً نحو ألف وثمانمائة شخص من علماء وأساتذة الجامعات تساعدهم نخبة من الفنيين والإداريين وبلغت نسبة السعوديين منهم ما يقارب 70 في المائة من عدد العاملين بالمجمع.

وتتولى وزارة الشئون الإسلامية والأوقاف والإرشاد الإشراف على المجمع ويضم هيكله الإداري عدداً من اللجان والمراكز التي تتبلور جهودها في خدمة الكتاب والسنة.

ويقدم المجمع سنوياً نسخة من إصداراته لضيوف الرحمن هدية من خادم الحرمين الشريفين لكل الحجاج عند مغادرتهم منافذ المملكة عائدين بسلامة الله وحفظه إلى بلدانهم.

الصــــــــــناعة

في العام 1346هـ أقيم مصنع كسوة الكعبة المشرفة في مكة المكرمة الذي يعد من بدايات المسيرة المباركة للصناعة السعودية وعملت الدولة منذ البداية على تنمية قاعدة الصناعات الوطنية وتنويع المنتجات وتوسيع الطاقات الإنتاجية وتقليل الاعتماد على إنتاج وتصدير النفط الخام كمصدر رئيسي للدخل وتطوير القوى العاملة الوطنية التي يقتضيها التنافس في الأسواق الصناعية في العالم من خلال إستراتيجية صناعية واضحة المعالم في إطار من مباديء الاقتصاد الحر وحرية المنافسة وقد اتخذت الصناعة في المملكة مسارين رئيسيين هما: (الصناعات التحويلية - والصناعات الأساسية).

- الصناعات التحويلية وهي التي يقوم بإنشائها القطاع الخاص بدعم وتشجيع الدولة لإنتاج ما يلبي حاجة الأسواق المحلية من المواد الاستهلاكية فارتفع عدد المصانع وارتفعت نتيجة لذلك قيمة الصادرات من الصناعات التحويلية وأدى مناخ الاستثمار في المملكة والمزايا والتسهيلات التي تقدمها الدولة للمستثمرين الأجانب إلى استقطاب رؤوس الأموال بالمملكة التي بلغت حتى نهاية العام 1417هـ 11 مليار ريال.

- الصناعات الأساسية وهي الصناعات التي تتعهدها الدولة من حيث التخطيط والتنفيذ والتشغيل ففي العام 1395هـ أنشأت الدولة مدينتين صناعيتين في الجبيل وينبع على أعلى مستوى من التقنية المتقدمة للصناعات الهيدروكربونية ومشتقاتها وكذلك الصناعات المساندة والثانوية وتضم هاتان المدينتان مجمعات الشركة السعودية للصناعات الأساسية (سابك) ومجمعات المؤسسة العامة للبترول والمعادن (بترومين).

ومنذ البداية حددت شركة (سابك) ركيزتين أساسيتين لأهدافها الاستراتيجية في التنمية الصناعية تتمثلان في نقل أحدث التقنيات واستطاعت تحقيق تلك الأهداف من خلال إعداد جيل صناعي يضم الآن العناصر الوطنية المؤهلة وإنشاء المجمعات الصناعية على مستوى عال من الكفاءة بلغ عددها 18 مجمعاً صناعياً تقوم باستثمار أضخم احتياطي من الموارد الهيدروكربونية في العالم.

وتنتج شركة (سابك) البتروكيماويات والكيماويات والأسمدة والمعادن والحديد والصلب واللدائن والبلاستيك والغازات الصناعية والبوليستر وتسوق المنتجات في الداخل والخارج وامتد نشاطها لأكثر من تسعين دولة وبلغت طاقتها الإنتاجية حسب آخر الإحصاءات أكثر من 25 مليون طن وبلغ إجمالي تمويلها أكثر من 104 مليارات ريال.

إن النهضة الصناعية التي تعيشها المملكة في عهد خادم الحرمين الشريفين رحمه الله يدل عليها عدد المصانع المنتجة الذي بلغ 3381 مصنعاً في العام 1420هـ يبلغ رأس المال المستثمر فيها نحو 293 مليار ريال كما تبلغ قيمة صادرات الصناعات السعودية ما عدا النفط 20 مليار ريال وذلك يوضح القفزة الكبيرة للصناعة في المملكة بعد أن كان عدد المصانع فيها 199 مصنعاً في العام 1399هـ.

إن التقدم الصناعي الذي حققته المملكة جاء بفضل الله ثم نتيجة الجهود الحثيثة لتطوير هذا القطاع الحيوي الذي أخذ يتبع أسلوب التخطيط للتنمية الاقتصادية إثر إنشاء وزارة الصناعة والكهرباء في العام 1395هـ بالإضافة إلى تقديم القروض الميسرة للقطاع الخاص التي بلغت حوالي 5ر36 مليار ريال من خلال صندوق التنمية الصناعية في حين بلغت مساحة المدن الصناعية 341 مليون متر مربع.

ولم تغفل الدولة في خضم عملية التأسيس والتحديث والتوسع في مجال الصناعة الحوافز العديدة التي تشجع على الاستثمار من سن الأنظمة المناسبة والتخفيضات والإعفاءات الجمركية وتوفير المناخ المناسب للمنافسة الشريفة مثل تنظيمها مسابقة «جائزة خادم الحرمين الشريفين للمصنع المثالي» وجائزة لأفضل المصانع التي حققت أعلى معدلات في تصديرها.

الكهرباء

تطورت قدرات الطاقة الكهربائية في المملكة كما ونوعاً تطوراً كبيراً في عهد خادم الحرمين الشريفين الملك فهد بن عبدالعزيز رحمه الله، حيث تضاعفت قدرات التوليد الفعلية الإجمالية من شركات ومشاريع الكهرباء في المملكة من 5 , 1 ألف ميجاوات في العام 1353هـ عندما أمر جلالة الملك عبدالعزيز رحمه الله بجلب أول محطة كهربائية بالمملكة لإنارة منجم مهد الذهب، إلى 21679 ميجاوات في العام 1420هـ، فيما تمت الاستفادة من القدرات المتاحة لبعض محطات التحلية بالمملكة التي بلغت 2271 ميجاوات في العام نفسه.

وعمت الخدمة الكهربائية التي أخذت تنمو بمعدل سنوي يبلغ 6 , 10 في المائة، فوصلت إلى حوالي 500 , 7 مدينة وقرية لأكثر من 5 , 3 ملاين مشترك.

وشهد قطاع الكهرباء تطوراً نوعياً تمثل في الاتجاه نحو استخدام المحطات البخارية ذات القدرات العالية، ففي العام 1400هـ تم تشغيل المحطة التجارية الأولى بالمملكة في غزلان بالمنطقة الشرقية وتشمل أربع وحدات قدرة كل منها.

ويعـد متوسط استهلاك الفرد من الطاقة الكهربائية دليلاً ومقياساً على تقدم المجتمع، ومستوى المعيشة لأفراده . فمتوسط استهلاك الفرد في المملكة أكثر من 4800 كيلو واط ساعة سنوياً، وهو متوسط استهلاك مرتفع، حيث يقارب استهلاك الفرد في الدول الصناعية الكبرى، وأعلى بكثير من نظيرة في الدول النامية.

وقد بلغت الإعانات الحكومية المدفوعة لشركات الكهرباء حتى العام 1415هـ حوالي 21 , 6 مليارات ريال سعودي من أجل تحسين وضع شركات الكهرباء.وفي إطار جهود حكومة خادم الحرمين الشريفين في تطوير قطاع الكهرباء أنشـأت الشركة السعودية للكهرباء شركة مساهمة في العام 1420هـ برأسمال قدره حوالي 8 , 33 مليار ريال وذلك بدمج جميع شركات الكهرباء ومشاريع الكهرباء الحكومية في شركة واحدة ويعمل في قطاع الكهرباء في المملكة حوالي 29 ألف موظف.

وتقوم المملكة العربية السعودية من خلال التزامها الجاد بمشروع شبكة الربط الكهربائي لمجلس التعاون لدول الخليج العربية بخطوات عملية لا تمام هذا المشروع الذي سيؤدي إلى خفض تكلفة إنتاج الطاقة الكهربائية، وتوفيرها بكميات اكبر للاستهلاك.

الزراعة

نهجت حكومة خادم الحرمين الشريفين الملك فهد رحمه الله في سبيل تطوير الزراعة سياسة حكيمة في دعمها للمزارعين فقدمت لهم تسهيلات كبيرة تمثلت في ملايين الهكتارات الزراعية من الأرض البور وتحملت نسبة 45 في المائة من تكاليف المعدات والآلات الزراعية الثقيلة و 50 في المائة من قيمة الأسمدة الكيماوية وربطت مواقع الإنتاج مع مواقع الاستهلاك وموانيء التصدير بشبكة من الطرق الحديثة وقدمت ما قيمته 40 مليار ريال للقطاع الزراعي على شكل قروض للمزارعين وبسبب ذلك اتسعت الرقعة الزراعية من 600 ألف هكتار العام 1400هـ إلى أكثر من 8ر4 ملاين هكتار.

وتعد زراعة القمح علامة بارزة في النهضة التنموية الزراعية إذ استطاعت المملكة أن تحقق مركزاً متقدماً في مجال إنتاجه فاق احتياجاتها وأصبحت من الدول المصدرة له في فترة من الفترات بعد أن كانت من المستوردين فقد بلغ أعلى إنتاج للقمح عام 1412هـ 2ر4 ملاين طن ومن الشعير مليوني طن.وفي سبيل تكوين صناعة متكاملة لتخزين الغلال وإنتاج الدقيق وتصنيع علف الحيوان وشراء الغلال وبإيجاد مخزون احتياطي فقد صدر مرسوم ملكي في العام 1392هـ بإنشاء المؤسسة العامة لصوامع الغلال ومطاحن الدقيق من أهدافها أيضاً تسويق منتجات المؤسسة داخل المملكة وخارجها وانتشرت مشروعات المؤسسة وأصبح لها الآن أكثر من عشرة فروع موزعة على مختلف مناطق المملكة.

والمملكة من الدول الرئيسة في زراعة النخيل وإنتاج التمور إذ يقدر عدد النخيل فيها بنحو 18 مليون نخلة تنتج حوالي 450 صنفاً من التمور الجيدة والمتوسطة ويبلغ متوسط إنتاجها السنوي حوالي 650 ألف طن.

وفي إطار تشجيع صناعة تعبئة التمور في المملكة افتتح خادم الحرمين الشريفين رحمه الله مصنع تعبئة التمور الكبير بالأحساء في العام 1404هـ.كما تقدم حكومة خادم الحرمين الشريفين مساعدات تتمثل في «برنامج شراء التمور» الذي بدأ العام 1400هـ مما شجع المزارعين على بذل المزيد من الجهود لرفع مستوى إنتاجهم من التمور.

وحازت المملكة على إعجاب العالم والمنظمات الزراعية الدولية نتيجة للإنجازات الزراعية الضخمة حيث قدمت منظمة الأغذية والزراعة العالمية (الفاو) أعلى وسام في المنظمة وهي ميدالية الاستحقاق «أجريكول» في التنمية الزراعية لخادم الحرمين الشريفين الملك فهد بن عبدالعزيز تقديراً من المنظمة للدور الريادي الكبير للمملكة في سبيل تحقيق التنمية الزراعية والإسهام في استئصال الجوع والفقر في البلدان النامية.

وما حققته المملكة من منجزات في مجال القطاع الزراعي بلغ مستويات عالية من حجم الإنتاج بالرغم من قلة المياه وصحراء المملكة الشاسعة بالإضافة إلى الإنتاج الكبير من القمح والشعير والتمور ووصل إنتاج المملكة في العام 1419هـ 7ر2 مليون طن فيما وصل إنتاجها من الفواكه حوالي 600 ألف طن.

وفي مجال الإنتاج الحيواني حققت المملكة تزايداً بشكل متسارع إذ وصل الإنتاج المحلي للدجاج اللاحم 312 ألف طن العام 1419هـ وبلغ إنتاج بيض المائدة 4ر2 مليون بيضة وبلغ إنتاج اللحوم الحمراء 157 ألف طن وإنتاج الأسماك 55 ألف طن وارتفعت أعداد الثروة الحيوانية في المملكة لتصل في عام 1419هـ إلى 294 ألف رأس من البقر و 5ر16 ألف من الأغنام والماعز و 790 ألف من الإبل.

وللمملكة جهود في مجال مكافحة التصحر على المستوى الوطني والدولي وانضمت المملكة لاتفاقية الأمم المتحدة لمكافحة التصحر في العام 1418هـ، كما وافقت على الاحتفاء باليوم العالمي لمكافحة التصحر بموجب قرار مجلس الوزراء في العام 1419هـ.

المياه والتحلية

المملكة العربية السعودية من الدول الشحيحة بالموارد والمصادر المائية فهي بلد صحراوي تقل فيه معدلات هطول الأمطار سنوياً علاوة على عدم وجود أنهار وبحيرات وينابيع وغيرها من المياه السطحية مما جعل الاهتمام بوفرة المياه من أولويات جلالة الملك عبدالعزيز رحمه الله فاستقدم خبراء عالميين لإجراء مسوحات جيولوجية للمياه الجوفية في مطلع الثلاثينيات من القرن الماضي كما بديء في بناء سلسلة من السدود لحجز مياه الأمطار وحفظها لاستخدامها في أغراض الزراعة ومياه الشرب بعد تنقيتها.

وتوضح آخر الإحصاءات أنه تم إنشاء 190 سداً تبلغ طاقتها التخزينية 800 مليون متر مكعب وأقيمت بتكلفة إجمالية بلغت نحو 3 مليارات ريال وأكبر هذه السدود هو سد الملك فهد في وادي بيشة وتبلغ سعته التخزينية 325 مليون متر مكعب، وتبلغ كميات المياه السطحية ملياري متر مكعب في جميع أنحاء المملكة.

وتنفذ الدولة الآن خطة وطنية للحد من استهلاك المياه بالطرق العشوائية بدأت أولى مراحلها في عام 1418هـ وتهدف إلى توعية المواطنين بأهمية المياه وضرورة المحافظة عليها باعتبارها ثروة غالية ووضعت القيود والضوابط المتعددة في هذا الشأن.


مسيرة خادم الحرمين الشريفين الملك عبدالله بن عبدالعزيز

 

إنه سليل أسرة عربية أصيلة، كان ولا يزال لها في شبه الجزيرة العربية مكانها المؤثر من التاريخ الذي أهلها لأن يكون لها دور فعال ومؤثر على الساحة العربية والإسلامية والعالمية.

عاش حفظه الله في كنف والده مؤسس الدولة السعودية الثالثة الملك العظيم عبدالعزيز آل سعود. فعلق في ذهنه آنذاك أحداث تلك المرحلة التاريخية، وهي مرحلة كانت مشحونة بالصراعات القبلية والفكرية في شبه الجزيرة العربية، إلى جانب التطورات السياسية في الوطن العربي وفي العالم أجمع أبان الحربين العالميتين.

في تلك المرحلة أدرك ما خلفته التطورات السياسية من متغيرات فكرية في عقل الإنسان العربي، وما أوجدته من تقسيمات جغرافية للوطن العربي والإسلامي، فبقيت تلك الدروس في ذاكرته عالقة في الذهن وهي ما يراها اليوم إحساساً عميقاً بالواجب لفهم الأحداث ومحاورتها من أجل رأب الصدع.

نشــــــأته:

ولد الملك عبدالله بن عبدالعزيز آل سعود في مدينة الرياض سنة (1343هـ) الموافق (1924)، في عصر كل ما فيه يفرض على الإنسان الصبر والاحتمال، وكان من نتيجة ذلك أن كان للانضباط الديني والنفسي والأخلاقي دوره في تكوين شخصيته حضوراً وتأثيراً وتفاعلاً، كوّن في مجموعة رؤية ثاقبة تفرض قناعاتها بالمنطق والعقل سلوكاً وتعاملاً، قولاً وفعلاً، هي ما معه اليوم، ويتعامل بها في حياته.

صفــــــاته:

يميل حفظه الله طبعاً لا تطبع إلى البساطة في العيش، فهو يرى نفسه دائماً بين البسطاء من الناس، لا يعرف الكبر أو التعالي إلى قلبه طريقاً، طاهر النفس ومتسامح مع مكارم الأخلاق، يتعامل مع الآخرين بكل رحابة صدر، وينُصت لمحدثه بكل هدوء فيوحي له بالاطمئنان، إن تحدث أوجز، وان قال فعل، قوامة سلوكه إحقاق الحق، ومحاربة الباطل.

هذه الخصائص الذاتية، أهلته لأن يتحمل الدور الكبير الذي يقوم به.

والده هو الملك عبدالعزيز بن عبدالرحمن آل سعود، موحد ومؤسس الدولة السعودية الثالثة، أما خؤولته، فمن رؤساء عشائر شمر، فجده لوالدته هو العاصي بن كُليب بن حمدان بن شريم، فارس نجيب من فرسان العرب، وأحد شيوخ عبده من قبائل شمر، وكذلك كان خاله مطني بن العاصي بن شريم.

تعليمه وثقافته:

مُعلمه الأول هو الملك عبدالعزيز الذي أثر فيه تأثيراً واضحاً جلياً، وأفاد الملك عبدالله من مدرسة والده وتجاربه في مجالات الحكم والسياسة والإدارة والقيادة.

تلقى تعليمه ملازماً لكبار العلماء والمفكرين الذين عملوا على تنمية قدراته بالتوجيه والتعليم أيام صغره. لذلك فهو حريص دائماً على التقاء العلماء والمفكرين وأهل الحل والعقد سواء من داخل المملكة أو خارجها.

الدعامة الثانية هي ثقافته التي استمدها من قراءاته المختلفة في كل المجالات. فهو حفظه الله لا يستوحش الكتاب وان كان على خلاف معه، يقرؤه ليعي خطأه أو ليُدرك صوابه.

إنه يرى في القراءة وحسن اختيار الكتاب طريقاً إلى فهم ثقافة العصر، ونظرياته وأفكاره وعلومه التي لا تنتهي. إنه يتعامل معها - أي القراءة- كرياضة روحية عقلية، لذلك فقد أعطاها من نفسه ووقته الكثير، وأولى المثقف والكتاب اهتمامه البالغ، فكان من نتاج ذلك أن أسس مكتبة الملك عبدالعزيز العامة في الرياض، كما أسس شقيقتها الأخرى في الدار البيضاء في دولة المغرب الشقيق.

وكان من اهتماماته الثقافية أن أنشأ في (2/7/1405هـ) المهرجان الوطني للتراث والثقافة الذي يُقام سنويا في الجنادرية ويستقطب العلماء والأدباء والشعراء والمفكرين من العالم أجمع، الأمر الذي قدم لأرباب العلم والثقافة في المملكة العربية السعودية أو خارجها فرص التعارف واللقاء وفق حوار فكري في كل العلوم والثقافات وآدابها.

هوايــــــاته:

أولى هواياته حفظه الله القراءة وحب الاطلاع ولعل خير معبر على ذلك قوله: (لا يغنيك كتاب قرأته في المساء عن كتاب تقرأه في الصباح، فالثقافة المعاصرة مسرعة إلى الإنسان بكل ما عندها وهو شيء يتجدد ولا ينفد فمن لا يقرأ العالم المعاصر ويُصغي إليه سيجد نفسه معزولا في عالم مهمل).

هوايته الثانية مصدرها حبه للصحراء التي يخرج إليها كلما وجد هناك متسعاً من الوقت.

أما هوايته الثالثة فهي الفروسية من خلال ما تحققه من إحياء للتراث العربي الأصيل لذلك فأكثر الخيل أصالة في أعراقها نزيلة الفارس المتميز في نفسه، جمعها ولا زال يجمعها ويحتفظ بها وحين خشي أن تندثر هذه الرياضة وتفقد الخيل أصالتها وخصائصها العربية أسس نادي الفروسية في مدينة الرياض، وشجع الآخرين على المحافظة على هذه الرياضة الأصيلة التي لازمت بناء الدولة الإسلامية في مشارق الأرض ومغاربها.

أهم أعماله ومسؤولياته:

- في سنة (1383هـ) الموافق (1962م) تسلم حفظه الله رئاسة الحرس الوطني الذي كان يضم في مطلع تكوينه -أنذاك - أبناء الرجال الذين عملوا وساهموا مع قائدهم الملك عبدالعزيز في توحيد وبناء المملكة العربية السعودية، وكان لتحمله مسؤولية هذه المؤسسة العسكرية دورها الفعال في تطويرها وتحديثها.

- في سنة (1395هـ) الموافق (1975م) أصبح نائباً ثانياً لرئيس مجلس الوزراء ورئيساً للحرس الوطني.

- في يوم الأحد 21/8/1402هـ الموافق (13 يونيو 1982م) بويع ولياً للعهد من قبل أفراد الأسرة المالكة والعلماء ووجهاء البلاد وعامة الشعب السعودي. وفي مساء ذات اليوم صدر أمر ملكي بتعيينه نائباً لرئيس مجلس الوزراء ورئيساً للحرس الوطني بالإضافة إلى ولاية العهد.

- في يوم (26/6/1426هـ) بويع ملكاً للمملكة العربية السعودية.

مساهمته على المستوى العربي والإسلامي والعالمي:

عرف حفظه الله باهتمامه البالغ بشؤون العرب والمسلمين تجسد ذلك في حرصه الشديد على جمع كلمتهم على الحق ووحدة الهدف والمصير، فهو رجل يؤمن بأن الإسلام هو الرابط القوي والدعامة الصلبة لوحدة الأمة العربية والإسلامية.

ولأجل تحقيق ذلك الهدف قام بكثير من المحاولات لاحتواء الخلافات وتقريب وجهات النظر، فلم يترك دولة عربية إلا وزارها، وكذلك فعل مع بعض الدول الإسلامية التي عمل ما في وسعه لتقديم المساعدات الممكنة لها.

كما قام بالعديد من الزيارات لكثير من الدول الصديقة في العالم كالولايات المتحدة الأمريكية، وبريطانيا، وفرنسا، وأسبانيا، وايطاليا، وغيرها من الدول الآسيوية والأفريقية ولقد عمل على تحسين علاقة بلاده مع جميع الدول الصديقة. كما قام برئاسة وفد المملكة في بعض مؤتمرات القمة، وفي العديد من المؤتمرات الدولية والإقليمية.


إنجازات الملك عبدالله -حفظه الله-

حققت المملكة العربية السعودية في عهد خادم الحرمين الشريفين الملك عبدالله بن عبدالعزيز حفظه الله - عندما كان ولياً للعهد - منجزات ضخمة وتحولات كبرى في مختلف الجوانب التعليمية والاقتصادية والزراعية والصناعية والثقافية والاجتماعية والعمرانية. وكان للملك المفدى عبدالله بن عبدالعزيز دور بارز أسهم في إرساء دعائم العمل السياسي الخليجي والعربي والإسلامي المعاصر وصياغة تصوراته والتخطيط لمستقبله.

وتمكن خادم الحرمين الشريفين الملك عبدالله بن عبدالعزيز عندما كان ولياً للعهد بحنكته ومهارته في القيادة من تعزيز دور المملكة في الشأن الإقليمي والعالمي سياسياً واقتصادياً وتجارياً وصار للمملكة وجود أعمق في المحافل الدولية وفى صناعة القرار العالمي وشكلت عنصر دفع قوي للصوت العربي والإسلامي في دوائر الحوار العالمي على اختلاف منظماته وهيئاته ومؤسساته.

وحافظت المملكة بقيادة خادم الحرمين الشريفين الملك فهد بن عبدالعزيز رحمه الله والملك عبدالله بن عبدالعزيز أمد الله بعمره على الثوابت واستمرت على نهج جلالة الملك المؤسس عبدالعزيز بن عبدالرحمن آل سعود رحمه الله فصاغت نهضتها الحضارية ووازنت بين تطورها التنموي والتمسك بقيمها الدينية والأخلاقية.

وكان من أول اهتمامات الملك عبدالله بن عبدالعزيز عندما كان ولياً للعهد تلمس احتياجات المواطنين ودراسة أحوالهم عن كثب.

فكانت زياراته المتواصلة حفظه الله لعدد من مناطق ومدن ومحافظات ومراكز المملكة حيث استقبل من قبل أبنائه المواطنين استقبالاً يفوق الوصف والتعبير ويبرز مدى ما يكنه أبناء هذا الوطن له حفظه الله من حب ومودة.

وفى كل مرة يزور فيها خادم الحرمين الشريفين الملك عبدالله بن عبدالعزيز إحدى المدن يحرص أيده الله على أن يشارك أبناءه المواطنين مناسباتهم العلمية والشعبية والرياضية ويقضي بينهم رغم مشاغله وارتباطاته أوقاتاً طويلة يستمع إلى مطالبهم ويجيب على أسئلتهم واستفساراتهم بصدر رحب وحكمة وروية بالغتين.

ويأتي استقبال الملك عبدالله بن عبدالعزيز للعلماء والمشايخ وجموع المواطنين كل أسبوع في مجلسه وكلماته السامية لهم في كل مناسبة ليضيف رافداً آخر في ينبوع التلاحم والعطاء في هذا البلد المعطاء.

وفي هذا الإطار قام الملك عبدالله بن عبدالعزيز في رمضان عام 1423هـ، عندما كان ولياً للعهد بزيارة تفقدية لبعض الأحياء القديمة في مدينة الرياض وذلك في إطار حرصه حفظه الله على الالتقاء بإخوانه وأبنائه المواطنين والاطمئنان عليهم وتفقد أحوالهم والاطلاع على حاجاتهم.

وقد قام حفظه الله بزيارة لعدد من المنازل حيث اطمأن على ساكنيها وتبادل معهم الحديث في أبوة حانية وشاهد على الواقع الحال الذي يعيشونه في هذه المنازل الصغيرة واستمع إلى مطالبهم معبرين عن اعتزازهم بهذه الزيارة التفقدية الكريمة.

وعلى ضوء هذه الزيارة تم وضع استراتيجية وطنية لمعالجة الفقر وتم بعد ذلك إنشاء الصندوق الخيري الوطني لهده الغاية النبيلة.

أما استتباب الأمن في البلاد فهو من الأمور التي أولاها خادم الحرمين الشريفين الملك عبدالله بن عبدالعزيز جل اهتمامه ورعايته منذ وقت طويل وكان تركيزه الدائم حفظه الله على أن الاحتكام إلى الشريعة الإسلامية من أهم المرتكزات التي يجب أن يقوم عليها البناء الأمني للمملكة العربية السعودية.

وفى إطار الأعمال الخيرية للمملكة العربية السعودية يحرص خادم الحرمين الشريفين الملك عبدالله بن عبدالعزيز رعاه الله على أن تكون المملكة سباقة في مد يد العون لنجدة أشقائها في كل القارات في أوقات الكوارث التي تلم بهم.

وفي إطار تصدي المملكة العربية السعودية لظاهرة الإرهاب ومواجهة خطاب التطرف بخطاب الاعتدال والتسامح رعى خادم الحرمين الشريفين الملك عبدالله بن عبدالعزيز - عندما كان ولياً للعهد - وقائع افتتاح المؤتمر الدولي لمكافحة الإرهاب الذي نظمته المملكة العربية السعودية ممثلة بوزارة الخارجية في مركز الملك عبدالعزيز الدولي للمؤتمرات في مدينة الرياض خلال المدة من 25 إلى 28 من شهر ذي الحجة 1425هـ- الموافق من 5 إلى 8 فبراير 2005م، وقد دعا حفظه الله في المؤتمر إلى إقامة مركز دولي لمكافحة الإرهاب يكون العاملون فيه من المتخصصين في هذا المجال والهدف من ذلك تبادل وتمرير المعلومات بشكل فوري يتفق مع سرعة الأحداث وتجنبها إن شاء الله قبل وقوعها.

وعلى صعيد السياسة الخارجية حرص خادم الحرمين الشريفين الملك عبدالله بن عبدالعزيز إبان توليه ولاية العهد على اتخاذ المواقف الإيجابية التي تستهدف دعم السلام العالمي ورخاء العالم أجمع ورفاهية الإنسان في جميع أنحاء العالم.. وحرص كل الحرص على ما يدعم التعاون بين الأشقاء العرب والدول الصديقة في العالم.

وجاءت زيارات خادم الحرمين الشريفين الملك عبدالله بن عبدالعزيز العديدة للدول العربية والإسلامية والصديقة لتشكل رافداً آخر من روافد اتزان السياسة الخارجية للمملكة وحرصها على السلام والأمن الدوليين.

لقد قام حفظه الله بزيارة عدد من الدول الشقيقة والصديقة وأجرى محادثات مطول مع القادة والمسؤولين في هذه الدول استهدفت وحدة الأمة العربية وحل الخلافات إضافة إلى دعم علاقات المملكة مع الدول الشقيقة.

وكانت بفضل الله زيارات ناجحة انعكست نتائجها بشكل إيجابي على مسيرة التضامن العربي والأمن والسلام الدوليين.

وتصدرت قضايا الاقتصاد والتعاون التنموي موضوعات زياراته حفظه الله وفتحت آفاقاً جديدة ورحبة من التعاون بين المملكة وتلك الدول.

وقد أثمرت جهود خادم الحرمين الشريفين الملك عبدالله بن عبدالعزيز إنجازات سريعة بدأت تشق طريقها في مجال الاستثمار في المملكة وتوسيع جوانبه ليشمل مختلف القطاعات الاستثمارية سواء صناعية وبترولية أو غير بترولية في المجالات التي تخدم المواطن في المملكة وتعود على البلاد بمزيد من النمو والازدهار.

واقترح الملك عبدالله بن عبدالعزيز خلال المنتدى الدولي السابع للطاقة الذي عقد في الرياض خلال عام 2000م إنشاء أمانة عامة للمنتدى الدولي للطاقة يكون مقرها مدينة الرياض وقد قرر المجتمعون في منتدى الطاقة الدولي الثامن المنعقد في أوساكا اليابانية بالإجماع إنشاء هذه الأمانة ومقرها الرياض.

وفي الوقت نفسه فان المملكة العربية السعودية دولة حرص على زيارتها عدد من قادة ورؤساء الدول العربية والصديقة حيث التقوا بخادم الحرمين الشريفين الملك عبدالله بن عبدالعزيز عندما كان ولياً للعهد وجرى تبادل وجهات النظر ومن ثم الخروج بقرارات ونتائج فاعلة كان لها الأثر الكبير في التوصل إلى حلول لما يشغل الرأي العام من قضايا ومشكلات.

وامتدت مشاركات خادم الحرمين الشريفين الملك عبدالله بن عبدالعزبز الخارجية إلى أبعد من ذلك حيث يحرص رعاه الله دائما على المشاركة وحضور المؤتمرات الدولية والعربية والإقليمية ويشارك مع إخوانه في وضع الأسس الثابتة القوية لمجتمع دولي يسوده السلام والأمن والإخاء.

ومن ذلك مشاركته حفظه الله في قمة الألفية لدول العالم التي نظمتها الأمانة العامة للأمم المتحدة بمقرها في نيويورك وألقى حفظه الله كلمة المملكة العربية السعودية وأعلن خلالها عن تبرع المملكة العربية السعودية بما يعادل ثلاثين في المائة في الميزانية المقترحة لصندوق العمل الوقائي.

ولخادم الحرمين الشريفين الملك عبدالله بن عبدالعزيز أياد بيضاء ومواقف عربية وإسلامية نبيلة تجاه القضايا العربية والإسلامية وفى مقدمتها القضية الفلسطينية حيث استمر على نهج والده الملك عبدالعزيز رحمه الله في دعم القضية سياسياً ومادياً ومعنوياً بالسعي الجاد والمتواصل لتحقيق تطلعات الشعب الفلسطيني في العودة إلى أرضه وإقامة دولته المستقلة على ترابه الوطني وتبنى قضية القدس ومناصرتها بكل الوسائل.

وفى هذا الإطار قدم خادم الحرمين الشريفين الملك عبدالله بن عبدالعزيز - عندما كان ولياً للعهد - تصوراً للتسوية الشاملة العادلة للقضية الفلسطينية من ثمانية مبادئ عرف باسم: «مشروع الأمير عبدالله بن عبدالعزيز» قدم لمؤتمر القمة العربية في بيروت عام 2002م وقد لاقت هذه المقترحات قبولا عربياً ودولياً وتبنتها تلك القمة.

كما اقترح حفظه الله في المؤتمر العربي الذي عقد في القاهرة في أكتوبر من عام 2000م إنشاء صندوق يحمل اسم انتفاضة القدس برأس مال قدرة مئتا مليون دولار ويخصص للإنفاق على أسر الشهداء الفلسطينيين الذين سقطوا في الانتفاضة.

وإنشاء صندوق آخر يحمل اسم صندوق الأقصى يخصص لتمويل مشاريع تحافظ على الهوية العربية والإسلامية للقدس والحيلولة دون طمسها وأعلن حفظه الله عن إسهام المملكة العربية السعودية بربع المبلغ المخصص لهذين الصندوقين.


محطات مضيئة في حياة ولي العهد

ولد الأمير سلطان بن عبدالعزيز بالرياض في 13 رجب 1346هـ (7 يناير 1928).

وتلقى سموه علومه في مدرسة الأمراء وتعلم القرآن واللغة العربية، إلى أن عين أميراً على الرياض عام 1366هـ (1947).

وقام سموه بالعديد من المهام الداخلية والخارجية إلى جانب منصبه كأمير للرياض، فقد كان أحد مستشاري والده الملك عبدالعزيز رحمه الله.

وفي شعبان عام 1372هـ رافق والده في زيارته للعراق لحضور حفل تتويج الملك فيصل، كما انتدبه والده رحمه الله على رأس البعثة السعودية التي سافرت لتهنئة الرئيس السوري العقيد أديب الشيشكلي بتولي رئاسة الجمهورية.

مهامه ومسؤولياته:

أثناء توليه إمارة الرياض ساهم مع والده في إقامة نظام إداري مبني على العدالة وتطبيق الشريعة الإسلامية واستمر في منصبه حتى عام 1373هـ في أول تشكيل لمجلس الوزراء عام 1373هـ عين سموه وزيراً للزراعة وساهم خلالها في عملية توطين البادية وهيأ الأسس لإقامة تنمية زراعية واسعة بالمملكة واستمر في منصبه حتى عام 1375هـ، حيث عين وزيراً للمواصلات وقام في هذه الوزارة بإدخال شبكات المواصلات الحديثة (البرية والبحرية والجوية والسلكية واللا سلكية)، كما أنشيء في عهد توليه هذه الوزارة خط السكة الحديد بين الدمام والرياض وفي عام 1382 تم تعيينه وزيراً للدفاع والطيران ومفتشاً عاماً، ويعتبر في هذا المركز أقدم وزير في العالم. واضطلع سموه في القوات المسلحة بتنفيذ عمليات التطوير الكبرى التي أقدمت عليها المملكة لكل فروع قواتها المسلحة تدريباً وإعداداً وتسليحاً رفيع المستوى.

وفي 21/8/1402هـ تم تعيين سموه نائباً ثانياً لرئيس مجلس الوزراء بالإضافة إلى جميع مناصبه وأعماله الأخرى.

الأوسمة الحاصل عليها:

حصل سمو ولي العهد الأمير سلطان بن عبدالعزيز على أوسمة عدة من الدرجات الرفيعة، من دول عربية وأجنبية. ومنها:

1- اختارته وكالة (ويتنس) الدولية للنشر ضمن قائمة أبرز الذين يعملون لحماية كوكب الأرض.

2- درع رجل البيئة العربية لعام 1996م والاتحاد العربي للشباب والبيئة.

3- قلده الرئيس الفلسطيني الراحل وسام نجمة فلسطين عام 1418هـ.

4- وشاح الاستحقاق للجمهورية الإيطالية من الدرجة الممتازة.

5 - منح جائزة جمعية الأطفال المعوقين للخدمات الإنسانية عام 1418هـ.

6 - منح الدكتوراه الفخرية في العلوم السياسية من الجامعة الإسلامية في ماليزيا عام 2000م.

7- اختارته جمعية (كرانفيلد) البريطانية لعلوم الفضاء والطيران، ليكون شخصية العام 2003م ومنحه الدكتوراه الفخرية للجامعة لما قدمه في مجال الطيران المدني والعسكري.

8 - تم اختيار سموه لجائزة شخصية العام الإنسانية التي يقدمها مركز راشد للشخصية الإنسانية في دبي عام 2002م.